لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 19 سبتمبر 2018 07:00 ص

حجم الخط

- Aa +

السلطات الكويتية تغلق متجرا للطابعات ثلاثية الأبعاد لاعتبارها أصنام

لبيع التماثيل التذكارية بحجة أنها "أصنام"

السلطات الكويتية تغلق متجرا للطابعات ثلاثية الأبعاد لاعتبارها أصنام

اشتعل هاشتاغ #أصنام_في _الكويت على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت صباح الثلاثاء على خلفية إغلاق السلطات لمتجر لبيع مجسمات شخصية ثلاثية الأبعاد من خلال طابعات ثلاثية الأبعاد.

يهدف المتجر  لتقديم مجسمات تذكارية بغرض تجسيد الذكريات الجميلة في حياة الأشخاص عن طريق التقاط صور لها لعمل تماثيل صغيرة. ولكن الشكاوى دفعت بالسلطات الكويتية لاعتبار منتجات المتجر تسبب إثارة الجدل بين الدعاة وعلماء الشريعة بسبب شبة "الأصنام"، وقررت إغلاق المتجر.

المدير التنفيذي لشركة عيسى حسين اليوسفي وأولاده وصاحب الفكرة، هو محمد اليوسفي وتتلخص طبيعة عمله في إستيراد لطابعات ثلاثية الأبعاد المنتجة للمجسمات. وقال اليوسفي في تصريح لجريدة القبس الكويتية: "لم نتوقع أبدا أن نفتح محلا أو نقدم خدمة ونحن في عام 2018 ثم يأتي من يتهم الشركة بأنها تبيع أصناما!"

    "طلبنا من الشركة الأم نماذج أخرى ليس فيها تجسيم بشري حتى نوضح بأن الجهاز ليس متخصصا فقط في الأشكال البشرية بل هو طابعة ثلاثية الأبعاد قادرة على طباعة أي شيء مثل سيارة، مركب، بيت، عمارة".

وأوضح اليوسفي لموقع "القبس" الإلكتروني في حديثه عن مسألة وجود موظفين أجانب في الشركة.: "من المؤكد أنه لم يكن ذلك محسوبا في الخطة، وعليه عندما تخرج قضية كهذه فمن الطبيعي أن تحدث بعض الاضطراب في التصرفات. علما أن الخلفية الثقافية للموظفين تجعلهم غير قادرين على الرد على أسئلة من يسألونهم عن الدين والأصنام والفتاوى".


وكتب عضو المجلس البلدي رئيس لجنة محافظة حولي عبدالله مرزوق الرومي على "تويتر" :"تم إغلاق محل بيع المجسمات في الكويت لا نقبل مثل هذه المحلات في البلاد، وهذا من أكبر المحرّمات والمنكرات حسب ما وصفه رجال الدين" بحسب ما نقله موقع يورونيوز.