شرطة دبي تكرم أول معلم كفيف في الإمارات

بالتزامن مع اليوم العالمي للمعلم الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل عام، شرطة دبي تكرم أول معلم كفيف في الإمارات نظير جهوده التعليمية على مدار أكثر من 36 عاما
شرطة دبي تكرم أول معلم كفيف في الإمارات
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 05 أكتوبر , 2019

كرّم المقدم محمد خليفة بن صبيح مدير إدارة العلاقات المجتمعية في شرطة دبي، أول معلم كفيف في الإمارات، نظير جهوده التعليمية على مدار أكثر من 36 عاما، حقق خلالها إنجازات نوعية مثلت ركيزة أساسية في دعم فاقدي البصر، وأسهم في خلق منظومة تعليمية مؤهلة لتبني هذه الفئة وتمكينها من التعليم.

وقال المقدم بن صبيح إن هذا التكريم يأتي تقديرا لجهود المعلمين وتفانيهم في تعليم الأجيال، وهنا نخص معلما من أصحاب الهمم تبنى قضية تعليم فاقدي البصر قبل أكثر من 36 عاما، في وقت لم تكن فيه أدوات التعليم المناسبة لهذه الفئة قد توفرت، لكنه أفنى وقته وكرّس جهوده ليخلق منظومة تعليمية قادرة على منح هؤلاء الطلبة من أصحاب الهمم ما يستحقونه في الحياة من تعليم ودمج في المجتمع أسوة مع نظرائهم الأسوياء من الطلبة.

بدوره، وجه المعلم البلوشي شكره إلى شرطة دبي على بادرتها الكريمة، موضحا أنه واجه تحديات في بداية مسيرته في التعليم حين التحق عام 1982 في مركز المعاقين في دبي التابع لوزارة تنمية المجتمع، حيث لم تتوفر آنذاك كتب مطبوعة بلغة "برايل" ولا متخصصين في المجال، ليشرع بنفسه بطباعة المناهج بلغة "برايل"، حتى تمكن من منح كل طالب مكفوف يملك منهاج وزارة التربية والتعليم بلغة "برايل"، وتمكنيهم من القراءة والكتابة بها.

وتابع: "قدمت دورات تعلمية لعدد من المعلمين والمعلمات ليتمكنوا من تعليم الطلبة المكفوفين باللغة ذاتها، ومساعدتهم على حل الواجبات والمذاكرة بأنفسهم، وهذا أدى إلى تخريج عدد من الطلاب والطالبات ونيلهم الشهادات الجامعية وتوظيفهم لاحقا في عدد من الدوائر والمؤسسات الحكومية".

وأشار المعلم البلوشي إلى أن الأسر كانت ترفض في البداية إلحاق أبنائها من المكفوفين بالتعليم، لعدم شعورهم بالثقة وإدراكهم لوجود أدوات حديثة، ومع الوقت تمكنا من كسب ثقتهم وإرسال أبنائهم للتعلم، حتى جاء اليوم الذي تم فيه دمج أصحاب الهمم بالمدارس النظامية التابعة لوزارة التربية والتعليم.

وأوضح المعلم البلوشي أنه مازال يمارس مهامه عبر تنظيم ورش ومحاضرات في المدارس لتعليم المعلمين والمعلمات في مجال تعليم فاقدي البصر، وكيفية التعامل معهم سواء داخل الأسرة أو في ميدان التعليم، كما عمد على توفير وسائل ومجسمات تساعد المعلم في عملية التعليم لجميع المواد العلمية مثل الرياضيات والعلوم، إلى جانب تدريبه الطلبة على استخدام الأجهزة الالكترونية الحديثة والبرامج الناطقة المتخصصة.

مازال البلوشي على رأس عمله في وزارة التربية والتعليم (قسم التربية الخاصة) ويقوم بجميع المهام الخاصة بتعليم المكفوفين ومتابعة أصحاب الهمم (المكفوفين) في المدارس، كما حاز في عام 2015 على جائزة أوائل الإمارات بصفته أول معلم كفيف في دولة الإمارات. 


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة