وزارة التعليم السعودية تتجه لاستثمار المباني غير المشغلة وتأجيرها للقطاع الخاص

أخبار السعودية: خصخصة قطاع التعليم في السعودية هو جزء من برنامج الخصخصة التي تستهدفه الرياض لجمع 200 مليار دولار في السنوات المقبلة من خلال برامج خصخصة في 16 قطاعاً
وزارة التعليم السعودية تتجه لاستثمار المباني غير المشغلة وتأجيرها للقطاع الخاص
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 02 يونيو , 2019

تتجه وزارة التعليم السعودية إلى طرح عدد من المباني والمرافق التعليمية غير المشغلة وتأجيرها للقطاع الخاص خلال الفترة المقبلة.

وأكدت مصادر مطلعة، بحسب صحيفة "الاقتصادية" السعودية، أن وزارة التعليم، ومن خلال شركة تطوير للمباني التي تتولى ملف الاستثمار، تعمل على رصد هذه المرافق التعليمية تمهيداً لطرحها وتأجيرها للقطاع الخاص وإعادة تشغيلها مدارس خاصة.

وأوضحت الصحيفة اليومية أن هذه الخطوة تأتي بعد تأجير وزارة التعليم المباني الزائدة عن حاجتها للمستثمرين في قطاع التعليم الأهلي (الخاص)، لتعزيز مشاركة رجال الأعمال في التعليم العام في السعودية.

وكانت ذات الصحيفة قالت في مايو/أيار الماضي إن وزارة التعليم تتجه إلى طرح عدد من أراضي المجمعات الرياضية القديمة والقائمة لتأجيرها للقطاع الخاص خلال الفترة المقبلة وذلك في عدة مدن بالمملكة؛ وذلك من خلال شركة تطوير للمباني التي تعمل على رصد هذه الأراضي؛ تمهيداً لطرحها وتأجيرها للقطاع الخاص؛ بهدف استثمارها وتطويرها كمنشآت ذات استخدام أفضل من وضعها القائم.

وخصخصة قطاع التعليم هو جزء من برنامج الخصخصة التي تستهدفه السعودية التي تسعى لجمع حوالي 200 مليار دولار (750 مليار ريال) في السنوات المقبلة من خلال برامج خصخصة في 16 قطاعاً من بينها النفط والصحة والمطارات وطحن الحبوب.

وكان وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد التويجري توقع في أكتوبر/تشرين الأول 2018 الانتهاء من أربع عمليات خصخصة من الآن وحتى نهاية الربع الأول 2019.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة