كاظم الساهر وحسين الجسمي يشاركان في الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي

يشارك سفيرا النوايا الحسنة الفنانين كاظم الساهر وحسين الجسمي في الحفل الختامي للنسخة الثانية من "تحدي القراءة العربي" الذي سيقام على مسرح أوبرا دبي يوم الأربعاء المقبل الموافق 18 أكتوبر الجاري.
كاظم الساهر وحسين الجسمي يشاركان في الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 14 أكتوبر , 2017

يشارك سفيرا النوايا الحسنة الفنانين كاظم الساهر وحسين الجسمي في الحفل الختامي للنسخة الثانية من "تحدي القراءة العربي" الذي سيقام على مسرح أوبرا دبي يوم الأربعاء المقبل الموافق 18 أكتوبر الجاري.

وقال الفنان كاظم الساهر إن مشروع "تحدي القراءة العربي" الذي يعد مشروعا عربيا جامعا، نجح في جمع 7 ملايين طالب عربي حوله بهدف تعزيز عادة القراءة عند الجيل الجديد ..مشيرا الى ان مشاكته في الحفل يأتي في اطار تجسيد هذا التلاقي العربي وللاحتفاء بملايين الطلاب العرب الذين جعلوا القراءة والثقافة جزءا من مسيرتهم في الحياة.

وأكد الفنان الإماراتي حسين الجسمي ان مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  تشعل فينا الأمل وتضيء على نماذج مشرقة من عالمنا العربي ..مشيرا الى انه سيقدم أغنية جديدة تتحدث عن القراءة والثقافة والفكر مساهمة منه في أن تردد الأجيال الجديدة أغنية تتحدث عن مفهوم راق، وهو القراءة.

ووفق وكالة أنباء الإمارات، سيتم خلال الحفل تتويج الطالب الذي سينال لقب "بطل تحدي القراءة العربي" كما ستحصد المدرسة الأكثر تميزا جائزة المليون دولار فضلا عن تكريم الطلاب الأوائل في الدول العربية والجاليات.

وشارك في الدورة الثانية من مشروع تحدي القراءة العربي 7 ملايين و400 ألف طالب وطالبة من 15 دولة عربية ترشح منهم للمرحلة النهائية 16 طالبا وطالبة يتنافسون على لقب "بطل التحدي"، كما شاركت 41 ألف مدرسة من مختلف الدول العربية ترشح منها للمركز الأول 6 مدارس تتنافس فيما بينها للظفر باللقب.

ويمثل مشروع تحدي القراءة العربي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في سبتمبر من العام 2015 أكبر مشروع إقليمي عربي لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي وصولاً لإبراز جيل جديد متفوق في مجال الاطلاع والقراءة وشغف المعرفة.

ويعتبر مشروع تحدي القراءة العربي إضافة نوعية للجهود المرموقة لدولة الإمارات على صعيد خدمة محيطها العربي حيث يهدف إلى تشجيع القراءة بشكل مستدام ومنتظم عبر نظام متكامل من المتابعة للطلبة طيلة العام الأكاديمي بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الحوافز المالية والتشجيعية للمدارس والطلبة والمشرفين المشاركين من جميع أنحاء العالم العربي.

وتتمحور رسالة المشروع حول إحداث نهضة في القراءة عبر وصول مشروع تحدي القراءة العربي إلى جميع الطلبة في مدارس الوطن العربي، وفي مرحلة لاحقة أبناء الجاليات العربية في الدول الأجنبية، ومتعلمي اللغة العربية من غير الناطقين بها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة