يوم الخميس.. زيارة أول ملك سعودي لموسكو

العاهل السعودي يزور موسكو يوم الخميس في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها لملك سعودي لروسيا
يوم الخميس.. زيارة أول ملك سعودي لموسكو
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 03 أكتوبر , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قالت وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي سيبدأ زيارة لروسيا يوم الخميس المقبل تلبية لدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أول زيارة للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى موسكو منذ توليه قيادة المملكة في العام 2015.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس الاثنين إن البلدين يخططان خلال الزيارة للإعلان عن تدشين صندوق بمليار دولار للاستثمار في مشروعات للطاقة ضمن جهود اثنين من أكبر البلدان المنتجة للنفط في العالم لتوسيع التعاون بينهما.

وقالت الوكالة إنه "سيتم خلال الزيارة بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في العديد من مجالات التعاون علاوة على بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك"، ولم تقدم الوكالة مزيداً من التفاصيل.

وتعاونت السعودية، وهي أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك، مع روسيا لصياغة اتفاق بين أعضاء المنظمة والمنتجين من خارجها لخفض إنتاج النفط بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً اعتباراً من يناير/كانون الثاني في مسعى لدعم أسعار الخام.

وأكد المستشار في الكرملين يوري أوشاكوف، أمس الاثنين، أن العاهل السعودي سيزور روسيا الخميس، في أول زيارة لملك سعودي إلى موسكو.

وقال "أوشاكوف" في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية الرسمية (تاس) "ننتظر زيارة الملك في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول" المقبل، دون أن يضيف أي تفاصيل.

ووصفت وزارة الإعلام والثقافة السعودية زيارة الملك سلمان (81 عاما) بأنها "تاريخية" لأنه سيكون أول عاهل سعودي يقوم بزيارة رسمية إلى روسيا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن زيارة الملك سلمان تأتي تلبية لـ "دعوة" من الرئيس فلاديمير بوتين وان الرجلين سيناقشان "العلاقات الثنائية" وسبل "تنشيطها" وكذلك "القضايا الإقليمية والدولية".

وكان الرئيس الروسي زار السعودية للمرة الأولى في 2007.

وهناك خلافات بين موسكو والرياض خصوصاً بشأن النزاع في سوريا، فروسيا حليف للحكومة السورية في حين تدعم السعودية المعارضة السورية، والدولتان تعدان بين أبرز الفاعلين في النزاع القائم في سوريا منذ العام 2011.

في المقابل تجاوز البلدان خلافاتهما في الأشهر الأخيرة للتصدي لتراجع أسعار النفط التي تعتبر بالغة الأهمية لاقتصاديهما.

وتأتي زيارة الملك سلمان قبل شهر من اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) التي تعد السعودية أكبر أعضائها، يفترض أن يناقش تمديد اتفاق خفض الإنتاج الذي أدى إلى تحسين الأسعار.

وكانت الدول المنتجة للنفط في أوبك وخارجها اتفقت في نهاية العام الماضي على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومياً لمدة ستة أشهر، قبل أن يمدد الاتفاق التاريخي لتسعة أشهر إضافية حتى آذار/مارس 2018.

ويهدف الاتفاق إلى رفع أسعار النفط بعد التراجع الكبير الذي أصابها منذ 2014 إذ خسر برميل النفط نحو نصف قيمته وانخفض سعره من حوالى 100 دولار إلى نحو 55 دولاراً حالياً.

وتضرر اقتصادا السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- وروسيا -أكبر منتج للنفط الخام في العالم- إلى حد كبير بانخفاض أسعار النفط بعد انحدارها منذ منتصف 2014.

وفي وقت شهد فيه اقتصاد السعودية انكماشاً للفصل الثاني على التوالي، أساساً بسبب تراجع سعر النفط، يسعى الملك سلمان للتأكد من دعم روسيا لخفض إنتاج النفط إلى حد تستقر معه الأسعار، بحسب خبراء.

ولسد العجز في الموازنة العامة، خفضت الرياض الدعم العمومي ولجأت إلى الاقتراض من الأسواق العالمية وداخلياً، وسحبت نحو 245 مليار دولار من احتياطيها.

وستبدأ السعودية مع بداية 2018 العمل بالضريبة على القيمة المضافة، وذلك للمرة الأولى.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج