لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 13 سبتمبر 2020 10:00 ص

حجم الخط

- Aa +

ألمانيا تبدأ باستقبال المسافرين من الإمارات حاليا ومن 160 بلدا اعتبارا من 30 سبتمبر

بدأت القنصلية الألمانية في دبي بتسهيل طلبات التأشيرات ومنحها للحالات الطبية والحالات الضرورية الأخرى بحسب مصدر مطلع

 ألمانيا تبدأ باستقبال المسافرين من الإمارات حاليا ومن 160 بلدا اعتبارا من 30 سبتمبر

وأفاد مقيم في دبي لأريبيان بزنس أنه تواصل مع القنصلية وحصل على تأشيرة للسفر إلى ألمانيا من خلال مكتب منح التأشيرات VFS، علما أنه أثبت نيته للسفر لحاجة طبية.

وكان  قرار ألمانيا أمس بانهاء حظر السفر العام لنحو 160 دولة خارج الاتحاد الأوروبي ومنطقة التنقل الحر (شينغن)، على خلفية احتواء جائحة كورونا، قد لقي ترحيبا نظرا لأنه يوازن بيين الحماية الصحية والمصالح الاقتصادية، ويفتح المجال أمام المسافرين من 160 بلدا للقدوم إلى ألمانيا اعتبارا من 30 سبتمبر الجاري.


ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن رئيس غرفة التجارة والصناعة الألمانية إريك شفايتسر ، في تصريحات صحافية أمس: "القرار يوفر فرصة للتوفيق بشكل أفضل بين الحماية الصحية والأنشطة الاقتصادية، وضع العدوى المحلي يمكن بذلك أن يؤخذ في الحسبان بشكل أفضل، بالنظر إلى رحلات العمل وكذلك الرحلات السياحية".


وأشار شفايتسر إلى أنه بالنظر إلى الأهمية الكبيرة التي يمثلها هذا الأمر لقطاعات واسعة من الاقتصاد، فإن التناسبية في قيود السفر ضرورية.
ومن المقرر أن تنهي ألمانيا تحذير السفر الشامل بالنسبة لنحو 160 دولة خارج الاتحاد الأوروبي ومنطقة شينجن في 30 أيلول (سبتمبر) الجاري، وابتداء من الأول من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، ستكون هناك تقييمات مصممة وفقا للوضع الوبائي في كل دولة على حدة، بحسب قرار مجلس الوزراء الألماني.
وقال رئيس الغرفة: "يجب أن تكون الحلول المتباينة إقليميا ابتداء من الأول من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل شفافة ومفهومة للشركات، وأيضا داخل السوق الأوروبية الداخلية، التي تعيش على حرية تنقل الأشخاص وحركة البضائع والخدمات عبر الحدود، فإن الشركات تحتاج إلى استراتيجيات متوازنة ومنسقة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".


وذكر شافيتسر أن قيود السفر تؤثر في رجال الأعمال النشطين دوليا، وكذلك وكالات السفر ومنظمي الرحلات وشركات الطيران التي تنظم الرحلات إلى الخارج، مضيفا أنها تؤثر أيضا في الفنادق والمطاعم وتجار التجزئة ومقدمي الخدمات في ألمانيا الذين يعتمدون على السائحين الدوليين.
وأشار إلى أن رحلات العمل مهمة للشركات الألمانية حتى في العصر الرقمي، من أجل الفوز بطلبات جديدة أو لإنشاء وصيانة الآلات، وكل هذا يعاني في الوقت الراهن".
وقبل قرار مجلس الوزراء الألماني، دعت غرفة التجارة والصناعة الألمانية واتحادات اقتصادية أخرى إلى تغيير مسار تحذيرات السفر، إذ ذكرت الاتحادات في بيان مشترك أن القيود وعدم التنسيق بين دول الاتحاد الأوروبي لها تأثيرات سلبية متنوعة على الاقتصاد تتجاوز قطاع السياحة.
وسجل معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح أمس، 1630 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا خلال الساعات الـ24 قبل الماضية، استنادا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.,