لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 6 Jul 2020 04:00 م

حجم الخط

- Aa +

ويندهام للفنادق والمنتجعات تُواصل خططها التوسعية في منطقة الشرق الأوسط

ويندهام للفنادق والمنتجعات تُواصل خططها التوسعية في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من تداعيات كوفيد-19

ويندهام للفنادق والمنتجعات تُواصل خططها التوسعية في منطقة الشرق الأوسط


المجموعة تعتزم افتتاح فندقين في منطقة ديرة خلال العام الجاري على أن تفتتح الفندق الثالث عام 2021

تُواصل ويندهام للفنادق والمنتجعات، المجموعة الرائدة عالمياً في قطاع الضيافة، تعزيز حضورها في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من تداعيات جائحة كوفيد-19. وتعتزم المجموعة افتتاح منشأتين في دبي قبل نهاية العام الجاري.

كما كشف ديميتريس مانيكيس، رئيس المجموعة ومديرها العام في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، عن الاهتمام الكبير للمجموعة بسوق المملكة العربية السعودية. وقال لمجلة أريبيان بزنس: "لسنا بصدد إجراء أيّ تغييرات على خططنا؛ بل سنقوم بتطوير أفكار جديدة تعزز من مرونتنا وقدرتنا على التكيف، ولكننا لا نعتزم تغيير خططنا الأساسية على الإطلاق عمّا كانت عليه في 31 ديسمبر 2019".

ومن المقرر افتتاح كُلّ من فندقي ويندهام دبي ديرة، وسوبر 8 باي ويندهام دبي ديرة في شهر أكتوبر المقبل، على أن يتم افتتاح فندق ديز باي ويندهام دبي ديرة في عام 2021.

وأضاف مانيكيس : "يغمرني الحماس والتفاؤل لرؤية جهود دولة الإمارات، لا سيما دبي، والاطلاع على خططها للتعافي".

وتستعد دبي لاستئناف استقبال السياح اعتباراً من السابع من شهر يوليو الجاري. وأمّا فيما يتعلق بخطط المجموعة في المملكة العربية السعودية، كشف مانيكيس عن إعجابه بمبادرة مواسم السعودية التي تم إطلاقها العام الماضي، وأضاف أنّ حزمة الحوافز التي أعلنتها حكومة المملكة لدعم قطاع السياحة بقيمة 4 مليارات دولار أمريكي تعدّ دافعاً للتفاؤل، وأردف قائلاً: "ثقتنا كبيرة برؤية السعودية 2030. وبالنظر إلى كونها واحدة من أهم الأسواق في المنطقة، أعتقد بأنّ المملكة العربية السعودية ستُشكل سوقاً ضخماً للغاية. حيث تواصل المملكة تنفيذ كافة المشاريع التي أطلقتها، مما يعزز من آمالي لمستقبل المملكة".

القرارات الصعبة
تُشير الإحصاءات الصادرة عن شركة إس تي آر لأبحاث السوق إلى وصول معدلات الإشغال الفندقي في دولة الإمارات المتحدة إلى 35.6% في شهر مايو، مما يُمثل تراجعاً كبيراً بواقع 30.7% عن الفترة ذاتها من العام الماضي. وفي الوقت ذاته، انخفض السعر اليومي الوسطي للغرف الفندقية بواقع 35% ليصل إلى 70.8 دولار أمريكي، بينما انخفضت إيرادات الغرف المتوفرة بواقع 54.9% عند 25.2 دولار أمريكي فقط.
ومن جهة أخرى، كشفت تقديرات إس تي آر إلى إمكانية وصول قيمة الأضرار الناجمة عن جائحة كوفيد-19 على قطاع الضيافة العالمي إلى 1.2 تريليون دولار أمريكي في حال لم يُظهر القطاع أي مؤشرات للتعافي في القريب العاجل.
وأوضح مانيكيس بأنّ المجموعة كانت مجبرة على اتخاذ حزمة من القرارات الصعبة منذ تفشي الجائحة؛ حيث أعادت افتتاح منشآتها مؤخراً بعد فترة مطولة من الإغلاق الناجم عن القيود المفروضة على الحركة والالتزام بإجراءات الصحة والسلامة.

وعلى الرغم من عدم تحديده لحجم الأضرار التي تسببت بها الجائحة، قال: "ما زالت عملية التقييم جارية. وما زالت بعض فنادقنا مغلقة بشكل جزئي، ونُجري في الوقت الراهن العديد من المناقشات والمشاورات بهذا الخصوص. وأعتقد بأننّي سأكون قادراً على تحديد بعض الأرقام الدقيقة في وقت قريب، ولكن يمكنني القول حالياً بأن التأثيرات السلبية لم تكن كبيرة جداً بفضل جهودنا للحد من تبعات الجائحة قدر استطاعتنا".