لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 15 Jun 2020 08:30 ص

حجم الخط

- Aa +

أوروبا تفتح حدودها أمام الأوروبيين فقط وتستثني السويد والولايات المتحدة والشرق الأوسط وآسيا

تفتح الحدود الأوروبية اليوم أمام زوار دول شنغن فيما بينها اليوم ليستعيد الأوروبيون الاثنين إمكانية السفر من بلد إلى آخر بسهولة أكثر، لكن حرية التنقل داخل القارة الأوروبية لا تزال متفاوته

أوروبا تفتح حدودها أمام الأوروبيين فقط وتستثني السويد والولايات المتحدة والشرق الأوسط وآسيا

وبضوء وعلى إثر تراجع تفشي فيروس كورونا المستجد بقيت بعض القيود على دول مثل السويد حيث فتحت الدول الاسكندنافية حرية التنقل فيما بينها باستثناء السويد التي لا تزال تمثل بؤرة لفيروس كورونا المستجد فيما لم تفتح الدول الأوروبية حرية السفر أمام المسافرين من الشرق الأوسط و آسيا والولايات المتحدة الأمريكية بحسب أسوشيتد برس. 

ويتعين على السياح والزوار من الشرق الأوسط و آسيا والولايات المتحدة الأمريكية الانتظار حتى شهر يوليو

واستجابت العديد من الدول الاوروبية لدعوة وجهتها الأسبوع الماضي إيلفا جوهانسون مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الاتحاد الداخلية بفتح الدول الأعضاء حدودها اليوم الاثنين، وبالفعل قامت دول عديدة بالتقيد بذلك الاقتراح ليسمح بالبسفر بين بريطانيا وباقي أوروبا ضمن منطقة شنغن بدون جوازات سفر بما فيها دول مثل سويسرا في مساع لإنقاذ موسمها السياحي مثل ايطاليا وكرواتيا و تتيح بلجيكا وفرنسا واليونان صباح اليوم الاثنين مجدداً حرية التنقل مع كافة دول القارة. وتذهب أثينا، التي يرتكز اقتصادها بشكل كبير على السياحة، أبعد من ذلك وتدعو مسافرين من دول خارج الاتحاد الأوروبي على غرار أستراليا ونيوزيلندا واليابان وكوريا الجنوبية والصين.


وسينتظر الألمان والنمساويون حتى منتصف ليل الاثنين الثلاثاء ليتمكنوا من السفر في السيارة أو القطار أو الطائرات إلى سائر الدول الأوروبية.


وحافظت بعض الدول، التي سترفع القيود أو سبق أن رفعتها، على بعض التدابير بالنسبة للمسافرين القادمين من دول أوروبية تسجّل معدّل عدوى يُعتبر مرتفع كثيراً.

وأكدت فرنسا أنها ستُطبّق مبدأ المعاملة بالمثل مع الدول التي تفرض قيوداً على رعاياها.

ولن تفتح رومانيا حدودها الاثنين إلى غير الرومانيين ولم تعطِ أي تاريخ محدد لذلك. وستنتظر إسبانيا والبرتغال حتى الأول من تموز/يوليو لاستقبال السياح ما أدى إلى معاملتهما بالمثل من جانب دول عدة، على غرار فرنسا التي ستمدد على الفور قيودها على المسافرين القادمين من إسبانيا.

يذكر أن منطقة شينجغن  تضم  22 دولة أعضاء بالاتحاد الأوروبي علاوة على أيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا وتشرف على معابر ستكون خالية من القيود بعد أن كان معظمها مغلقا طوال ثلاثة أشهر باستثناء حركة البضائع والموظفين العاملين في قطاعات حيوية.

ويشير تقرير لرويترز أن إجراء فتح الحدود قد يسهم في إنقاذ جزء من موسم الصيف بالنسبة لصناعة السفر والسياحة المتضررة في أوروبا. ويشكل القطاع بجانب الترويح والثقافة ما يصل إلى عشرة بالمئة من اقتصاد الاتحاد الأوروبي ويسهم بنسبة أكبر في الدول المطلة على البحر المتوسط.

ولن تسمح إسبانيا بدخول سائحين أجانب حتى 21 يونيو حزيران مع منح استثناءات لبعض الجزر الإسبانية. وفي باقي الدول، يعتمد الحق في السفر على محل الإقامة الحالية والوجهة المقصودة.

وكان 3.5 مليون شخص في المتوسط يمرون عبر الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي يوميا قبل الأزمة وفقا لتقرير للبرلمان الأوروبي العام الماضي منهم نحو 1.7 مليون عامل.

ويباشر كثير من هؤلاء العمال وظائفهم حاليا من المنازل بينما يتوقع أن يتسبب استمرار القيود والمخاوف الصحية في كبح السياحة وسفر الأعمال.

ويشهد مطار بروكسل نحو 60 رحلة في أول يوم بعد استئناف النشاط وتشكل 10 بالمئة من طاقته المعتادة التي تصل إلى 600 رحلة.