لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 29 يوليو 2020 03:30 م

حجم الخط

- Aa +

لندن تعيد افتتاح أبوابها أمام السياح الخليجيين

أليشيا بولر-أريبيان بزنس: بعد إغلاق دام لثلاثة أشهر، تعيد عاصمة المملكة المتحدة افتتاح وجهاتها وفنادقها ومتاجرها المميزة تدريجياً قائمة استثناءات الحجر الصحي التي وضعتها حكومة المملكة المتحدة لا تتضمن حالياً أي دولة في منطقة مجلس التعاون الخليجي.

لندن تعيد افتتاح أبوابها أمام السياح الخليجيين

أشار ألين سيمبسون، مدير الشؤون الاستراتيجية والمؤسسية في شركة لندن أند بارتنرز، جهاز الترويج والاستثمار لمدينة لندن الخاضع لإدارة مكتب العمدة، أن العاصمة أعادت افتتاح أبوابها بكل سرور أمام زوارها من الشرق الأوسط، بعد إغلاق دام لثلاثة أشهر وطال غالبية وجهات المدينة.


وقال سيمبسون، وهو أحد كبار المسؤولين في في العاصمة: "تُعد منطقة الشرق الأوسط سوقاً سياحياً مهماً بالنسبة للندن، ويسرنا أن تعيد المدينة افتتاح أبوابها تدريجياً أمام المسافرين والسكان على حد سواء".


وافتتح عدد من الفنادق المفضلة للزوار العرب أبوابه، مثل كورينثيا لندن، ونيد، وبولغري لندن. ومن المخطط أن تستأنف المزيد من الفنادق أعمالها قريباً، مثل لاندمارك لندن في 15 أغسطس وذا جورينج في 4 سبتمبر.


وسيكون قصر باكنغهام من بين أول المعالم الرئيسية التي سيُعاد افتتاحها في المدينة، وذلك في 23 يوليو.
يليه افتتاح عدد من القصور الملكية التاريخية والمعارض الفنية والمتاحف خلال أسبوعين، مثل معرض تيت مودرن الفني في 27 يوليو ومتحف فيكتوريا وألبرت في 6 أغسطس.


وأضاف سيمبسون: "يوجد العديد من الفرص أمام الزوار من الشرق الأوسط لاستكشاف وجهات التجزئة الفاخرة في المدينة، من بينها سيلفريدجز وهارودز وآيكون أوتليت في منطقة او2.


حجر صحي
ونوه سيمبسون إلى أن دول الخليج العربي ليست مدرجة حالياً على قائمة استثناءات الحجر الصحي الصادرة عن حكومة المملكة المتحدة، لذا يجب على الضيوف القادمين من الشرق الأوسط الالتزام بجميع التوجيهات الرسمية خلال إقامتهم في المملكة.
وأوضح قائلاً: "وتتضمن هذه التوجيهات العزل الذاتي لمدة 14 يوم في عنوان محدد يجب إعلام السلطات به فور الوصول إلى المملكة المتحدة. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عبر الموقع الإلكتروني www.gov.uk.
ويضع العاملون في قطاع السياحة والضيافة سلامة سكان المدينة وزوارها على رأس أولوياتهم. لكننا نعمل جاهدين في الوقت نفسه للحفاظ على المشهد الثقافي والأجواء المرحة التي لطالما تميزت بها لندن".


وبسبب إجراءات الحجر الصحي وقيود السفر التي وضعتها الحكومة على عدد من الدول المصدّرة للسياح، غاب الزوار الأجانب تماماً عن لندن خلال الأشهر الأخيرة، وهم الركيزة الأساسية لاقتصاد مركز المدينة.


وخلال موسم الصيف الحالي، لن تشكل أعداد السياح في العاصمة سوى جزء صغير مقارنةً بالعام الماضي حين استقبلت المدينة 6 ملايين زائر.
وفي يوليو 2019، تراجعت حجوزات رحلات الطيران إلى المملكة المتحدة عبر وكالات السفر بنسبة 96% على أساس سنوي، وظلت على حالها حتى شهر أغسطس، حين سجلت انتعاشاً طفيفاً لتبقى أقل من العام الماضي بنسبة 88% بحسب بيانات شركة فوروارد كيز المتخصصة في تحليل بيانات الطيران.
وتوقعت هيئة السياحة البريطانية فيزيت بريتين انخفاض أعداد الزيارات الأجنبية للمملكة بنسبة 59% لتصل إلى 16.8 مليون زائر خلال العام الجاري، مما سيؤدي إلى انخفاض الإنفاق بنسبة 63% ليصل إلى 10.6 مليار جنيه إسترليني.


قطاع التجزئة المتضرر
تلقى قطاع التجزئة في لندن ضربات موجعة خلال فترة الإغلاق، لا سيما وأنه يعتمد عادةً على المتسوقين من الشرق الأوسط وآسيا.
ففي العام الماضي كان الشرق الأوسط ثاني أكثر الأسواق قيمةً بالنسبة للمملكة المتحدة، حيث أنفق الزائرون من الخليج العربي أكثر من ربع إجمالي نفقات التسوق (بدون حساب الضرائب) في بريطانيا.


وشكلت كل من الإمارات العربية المتحدة والكويت 7% من إجمالي هذه النسبة، فيما شكلت المملكة العربية السعودية 6%، وذلك بحسب تقرير شركة جلوبال بلو، التي تعمل في إعادة أموال الضرائب المرتجعة.


وأظهرت بيانات الشركة أن 38% من الزوار اشتروا من علامات بريطانية مثل بربري ومولبيري ومن متاجر فاخرة مثل هارودز وسيلفريدجز.
وبالرغم من ذلك، صرّح مايكل وارد، مدير مركز هارودز للتسوق، لصحفية إيفنينج ستاندرد يوم الاثنين أن الانتعاش لن يكون سريعاً في المملكة المتحدة، طالما أن السياح يتجنبون زيارة لندن بسبب كوفيد-19.
وقال أن وجهة التسوق المرموقة تعتمد بشكل كبير على السياح الأثرياء من حول العالم، حيث تأتي 30% من المبيعات من سكان لندن والسياح من دول أوروبا.
وفي عالم ما قبل كورونا، كان هارودز يستقبل 80 ألف زائر يومياً، أما اليوم، انخفض هذا العدد إلى 4 آلاف. ومن المتوقع أن تتراجع عوائد هارودز بنسبة 45% لهذا العام وبنسبة 35% في العام القادم.
استئناف رحلات الطيران
استأنفت دولة الإمارات رحلات الطيران بين لندن ودبي في 15 يوليو، حين غادرت أول رحلة طيران على متن طائرة إيرباص A380 متجهة إلى لندن منذ إيقاف رحلات الركاب مؤقتاً بسبب الجائحة في شهر مارس.
وتأتي عودة طائرة A380 إلى العمل بعد إعادة تسيير شركة طيران الإمارات لرحلاتها الجوية على متن طارات B777، من وإلى لندن ومانشستر جلاسكو في المملكة المتحدة.
ويمكن للعملاء الإماراتيين اليوم السفر إلى 24 وجهة في آسيا والمحيط الهادئ من المملكة المتحدة، وإلى 8 مدن في الشرق الأوسط وأفريقيا عبر مطار دبي، الذي أعاد افتتاح أبوابه للزوار من حول العالم في 7 يوليو.
وسيبداً تسيير رحلة ثانية على متن طائرة A380 من دبي إلى مطار هيثرو في لندن ابتداءً من 1 أغسطس.
وكانت شركة طيران الإمارات قد طبقت إجراءات لضمان سلامة عملائها وموظفيها، حيث وزعت مجموعات وقاية وتعقيم مجانية تضم كمامات وقفازات ومعقمات للأيدي ومناديل مضادة للبكتيريا لجميع العملاء.