لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 9 يوليو 2020 04:15 م

حجم الخط

- Aa +

ما الذي ستقدمه القرية العالمية لنا في موسمها الجديد؟

تستعد القرية العالمية للاحتفال مع ضيوفها باليوبيل الفضي في الموسم الخامس والعشرين مع باقة من البرامج الثقافية والترفيهية مع العديد من المفاجآت.

ما الذي ستقدمه القرية العالمية لنا في موسمها الجديد؟
خديجة خليفة، مدير إدارة أول – قسم الشؤون التجارية في القرية العالمية
ما الذي ستقدمه القرية العالمية لنا في موسمها الجديد؟
لقطات من موسم سابق في القرية العالمية
ما الذي ستقدمه القرية العالمية لنا في موسمها الجديد؟

تؤكد خديجة خليفة، مدير إدارة أول – قسم الشؤون التجارية في القرية العالمية، لأريبيان بزنس أن الضيوف سيشهدون مجموعة من أهم البرامج الرائعة التي نستضيفها خلال الموسم الجديد، مع تجارب فريدة ومميزة بدءاً من مجموعة من النشاطات الترفيهية المبتكرة مروراً بتسوّق المنتجات العالمية وصولاً إلى تذوق ألذ المأكولات العالمية والإستمتاع بأروع التجارب الاستثنائية. ويبذل فريق عملنا جهوداً كبيرة لتنظيم الموسم 25 لملايين الضيوف على أتم وجه، حيث نحرص على أن نقدم لهم تجربة ترفيهية فائقة مع عروض مبتكرة وميزات رائعة وجديدة تنافس المنتزهات العالمية الرائدة. يتميز هذا الموسم باستضافة مجموعة من البرامج الثقافية والترفيهية والوجهات التي تستهدف جميع أفراد العائلة لمنحهم ذكريات رائعة، والتي سيتم الإعلان عنها مع إنطلاق الموسم.

وفيما يلي رد خديجة خليفة على استفسارات أريبيان بزنس حول الموسم الجديد:

- تمكنت القرية العالمية خلال الموسم 24، من توثيق قصص نجاح رائعة للمستثمرين، من الشركات البسيطة إلى الشركات الكبرى والمشاريع التجارية الكبيرة في مختلف المجالات. ما هي أبرز القصص التي يمكنكم مشاركتها؟

تعتبر القرية العالمية بمثابة منصة فاعلة لتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة الطموحة على الصعيدين المحلي والعالمي، بفضل البيئة الحاضنة للتفكير وتطوير الأعمال والإبداع التي توفرها لهم. كما تستقطب القرية العالمية في كل موسم مجموعة من الشركات العالمية الضخمة التي تهدف إلى الإنطلاق من خلالها إلى المنطقة أو تعزيز تواجدها نظراً لكونها منصة مثالية للوصول إلى شريحة كبيرة من الجمهور بمختلف الشرائح. فعلى سبيل المثال وفرت تجربة متحف ريبليز صدّق أو لا تصدّق! في القرية العالمية فرصة مثالية للعلامات العالمية لإطلاق أعمالها ونشاطاتها في المنطقة، يدعمها في ذلك دور دبي كمركز ثقافي وترفيهي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تهدف القرية العالمية إلى توفير المزيد من المساحات الفعالة في كل موسم التي تتمكن في إطارها الشركات الصغيرة والمتوسطة من إطلاق منتجاتها وتقديم أفكارها الفريدة إلى السوق، والمساهمة في الإرتقاء بقدراتها التمكينية وبناء علامتها التجارية وتوسيع قاعدة عملائها للنجاح على نحو مستمر. ويضمن تواجد المئات من الشركات في الموقع تعزيز الخبرات والارتقاء بالتجارب وتوفير رؤية اكثر وضوحاً عن عالم الأعمال للشركاء.

بدأت هنادي أحمد تجربتها مع القرية العالمية عام 2001، بعد زيارتها عام 1997 حيث قررت الاستثمار فيها، وبدأت استثمارها بمبلغ زهيد لا يزيد عن 10،000 درهم لتحقق أرباح بلغت ثمانية أضعاف منذ الشهر الأول، الأمر الذي شجعها للاستمرار في التعاون مع القرية العالمية، والتي كانت بالنسبة لها المدرسة الأولى في مجال التفكير الاستثماري، لتصبح مسؤولة عن جناح المغرب كاملاً عام 2017، والتي كانت الخطوة الأولى لها في مجال التنظيم، في العام 2019 نالت هنادي جائزة أفضل جناح على مستوى القرية العالمية بفضل الإدارة الصحيحة والدعم الكبير الذي تلقته من المشرفين على القرية العالمية.

استطاع عدنان شابير تحقيق قاعدة أعمال واسعة عبر مواسم القرية العالمية وأجنحتها منذ أكثر من عقد، واستطاع الإنتقال بأعماله من ساحات الترفيه والسعادة في الوجهة إلى جميع أنحاء الإمارات. يتميز عدنان بسرعة ذكائه وتركيزه على الاستفادة من الفرص والإمكانات المختلفة للأعمال، ما دفعه بالإضافة إلى إعجابه بفكرة القرية العالمية والخدمات التي توفرها، إلى التعاون معها عبر توقيع اتفاقية خاصة لإدارة جميع أكشاك الفشار. وتمكن عدنان من اسعاد ضيوفنا على مر السنين، عبر توفير مجموعة أكثر تنوعاً من الوجبات الخفيفة وفتح المزيد من الأكشاك والمطاعم، بالإضافة إلى توسيع مفهومه المبتكر "البطاطا الحلزونية" عبر الإمارات العربية المتحدة.

ونحن ندعو الجميع لزيارة موقعنا وصفحاتنا على وسائل التواصل الاجتماعي والاطلاع على قصص النجاح التي يرويها شركاؤنا.

- ما هي الامتيازات التي توفرها القرية العالمية للمستثمرين ورواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة المبتكرة وما هي طبيعة المتطلبات التي تساهم في استمرارية تدفق الإيرادات ؟
تتميز القرية العالمية بسهولة عملياتها والقدرة على الوصول إلى المعلومات والمنصات اللازمة للاستثمار على النحو الأمثل ضمن أجنحتها وساحاتها، لتجربة استثمارية من الطراز العالمي. وتتميز الوجهة العائلية بتوفير العديد من الفرص التجارية للمستثمرين المحليين والعالميين عبر مختلف النشاطات مثل تنظيم الأجنحة ومحلات التجزئة والمطاعم والأكشاك وغيرها الكثير من الفرص التجارية المميزة.

وتلتزم القرية العالمية بأعلى درجات المرونة والشفافية في اختيار المستثمرين، حيث توفر فرصة استثنائية لرواد الأعمال الصغيرة والمتوسطة، والذين يمكنهم الاستثمار في القرية العالمية بكل سهولة ودون الحاجة لاستصدار رخصة تجارية، تعزيزاً لسلاسة ومرونة العمليات الاستثمارية لدينا.

وتشهد المواسم المتلاحقة زيادة ملحوظة في أعداد المستثمرين الجدد، حيث تعتبر القرية العالمية منصة للانطلاق نحو ريادة الأعمال، لاسيما وأن العائد الاستثماري يصل إلى نسبة عالية عند مقارنته بالعائد على الاستثمار في القطاعات الأخرى والذي يصل أحياناً إلى 100%، وهو ما يعكسه حجم التبادل التجاري الذي يجري داخل القرية العالمية، والذي تتجاوز قيمته 3.1 مليار درهم للموسم الواحد.

كما توفر القرية العالمية العديد من المزايا المتفردة كتقديم الدعم للمستثمرين من خلال الدورات التدريبية المتنوعة. وتتميز الوجهة العائلية بانتقاء الطلبات التي تقدم أفكاراً بمفهوم إبداعي مبتكر لإثراء تجربة الضيوف، إضافة إلى المناقشة المستمرة للأفكار المبتكرة وتطويرها.

تسعى القرية العالمية دائماً إلى تقديم كل ما هو جديد ومبتكر لتعزيز الجانب الثقافي والترفيهي والتسويقي وتقديم المزيد من التنوع والتجديد لضيوفها. كما نسهم في تعزيز تنافسية واستدامة المشروعات الحالية والشركات الصغيرة والمتوسطة، واستعدادها لتشكل قيمة مضافة، كمساهم في دعم اقتصاد دبي ودولة الإمارات بشكل عام في المستقبل. ويتمثل هدفنا الأهم في المساهمة بتحقيق النجاح والأمل لعملائنا وموظفينا وشركائنا.

من المعلوم أنك قد حققت العديد من الإنجازات خلال مسيرتك المهنية مع القرية العالمية، ما هي أهم الإنجازات المهنية التي يمكنك إطلاعنا عليها؟

يمكنني القول بأن تجربتي مع القرية العالمية كانت حقاً استثنائية، حيث بدأت طموحاتي تترجم لواقع بعد انضمامي لفريق العمل المتميز في القرية العالمية ومخالطتي أصحاب الاختصاص والخبرة من جنسيات وخلفيات وثقافات متنوعة، ما عزز رؤيتي للأعمال وساهم في توجيهي لوضع خططي وأهدافي ضمن خطة استراتيجية أسعى بها لتحقيق رؤيتي ورسالتي في الحياة.

يسعدني القول أن تجربتي مع القرية العالمية كانت مليئة بالإلهام، لا سيما وأنها تعتبر أحد أهم المنتزهات الثقافية في العالم، وذلك في إطار مسيرة مليئة بالتحديات والنجاحات والانجازات على أكثر من صعيد، ما يدفعني على الدوام لتحدي نفسي والبحث عن الفرص والإمكانات الهائلة التي يوفرها لي العمل في القرية العالمية وتطويره وصولاً إلى تحقيق الانجازات التي أصبو إليها. لقد حققت انجازات شخصية ساهمت في كتابة الفصل الأهم من مسيرتي المهنية، إضافة إلى تعزيز قدرتي على ابتكار الأفكار ووضعها موضع التنفيذ.

ويسعدني أن أكون من المشاركين في الجهود الهادفة لجعل دبي كوجهة ترفيهية من المستوى العالمي تستقطب ملايين الضيوف سنوياً، بالتماشي مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.