لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 12 أغسطس 2020 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

سفن الحاويات ترسو في بيروت مع عودة محطة الحاويات في مرفأ بيروت للعمل

نقلت رويترز عن شركات كبرى لسفن الحاويات يوم الثلاثاء إنها استأنفت الرحلات إلى بيروت بعد انفجار الأسبوع الماضي مع إعادة تشغيل محطة الحاويات في المرفأ، نظرا لأن محطة الحاويات أصيبت بأضرار طفيفة فقط. ودمر الانفجار، الذي وقع في الرابع من أغسطس آب وقتل أكثر من 160 شخصا وأصاب ستة آلاف آخرين، أحياء كاملة بالعاصمة اللبنانية في ثوان.

سفن الحاويات ترسو في بيروت مع عودة محطة الحاويات في مرفأ بيروت للعمل

وقالت شركة هاباج لويد الألمانية في مذكرة إلى العملاء ”يسعدنا الإخطار بأن محطة الحاويات لم يصبها إلا ضرر طفيف وأنها استأنفت الأنشطة“، مضيفة أن أولى سفنها التي تتجه إلى بيروت منذ الكارثة من المنتظر أن ترسو في 14 أغسطس آب.

وقالت الشركة ”إلى جانب إعادة تشغيل خدمتنا، فإننا نعيد أيضا فتح الحجوزات لشحن البضائع إلى ومن بيروت“، مضيفة أنها ما زالت تعكف على تقييم حجم الأضرار التي لحقت بحاوياتها التي كانت في المرفأ وقت الانفجار.

ودُمر مكتب هاباج لويد في بيروت بالكامل، لكن لم يصب أحد من العاملين.

ويعتمد لبنان، الذي يستورد تقريبا كل شيء يستخدمه، على سفن الحاويات لجلب مواد تتراوح من شحنات الأغذية المبردة إلى الملابس وغيرها من السلع الاستهلاكية.

ومن ناحية أخرى، قالت شركة (سي إم إيه) الفرنسية لسفن الحاويات يوم الثلاثاء إنها استأنفت عملياتها بالكامل في بيروت، مضيفة أن أول سفينة حاويات لها قامت بتفريغ شحنتها في المرفأ يوم الاثنين.

وأضافت الشركة في بيان ”العملية كانت سلسة جدا. يجري استئناف عمليات سفن الحاويات التجارية بشكل طبيعي منذ العاشر من أغسطس (آب) في مرفأ بيروت.“

وقالت ”جرى تحويل سفن بصفة مؤقتة إلى طرابلس حيث تم إنشاء مركز لوجيستي، بالإضافة إلى مرافئ أخرى في المنطقة.“

وكانت صحيفة الأخبار قد أفادت في تقرير لها أنه ظراً إلى عدم تضرّر محطة الحاويات، إذ يرتبِط الدور الأهم المُنوط بالمرفأ بهذه المحطة التي تُشغّل ٧٥ في المئة من حركة المرفأ، سواء في ما يتعلق بنقل البضائع أم حجم الإيرادات. وهي تعتبر، كما في كل المرافئ الكبيرة، أساس العمل، لأن من خلالها تتمّ عملية تفريغ الحاويات من السفينة إلى المحطة بغرض إدخالها إلى البلاد أو إعادة الشحن إلى مرفأ آخر.

وبحسب مصادر عاملة في المرفأ، «لا أضرار في المحطة، ولا سيما الرافعات التي يتمّ استخدامها وعددها 13 رافعة». هذا الأمر أكده رئيس لجنة الطاقة والأشغال النيابية نزيه نجم في اتصال مع «الأخبار»، معتبراً أن من «حسن حظ لبنان أن التدمير الذي لحق بعنابر التخزين لم ينسحِب على المحطة، وبالتالي إعادة التشغيل ممكنة وهي قد بدأت بالفعل».