لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 11 سبتمبر 2020 03:30 م

حجم الخط

- Aa +

بعد دمار المخيم اليوناني ..دول أوروبية تستقبل قاصرين منه

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر، في برلين، الجمعة، أن 10 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي ستستقبل حوالى 400 مهاجر قاصر لا يرافقهم بالغون، وتم إجلاؤهم من جزيرة ليسبوس اليونانية بعد الحريق الهائل في مخيم موريا.

بعد دمار المخيم اليوناني ..دول أوروبية تستقبل قاصرين منه
صرحت الحكومة اليونانية إأها أمنت آلاف الخيام لتوفير مأوى مؤقت.

وقال سيهوفر إن "اتصالاتنا مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سمحت بالتوصل إلى مشاركة عشر منها في نقل هؤلاء القاصرين"، موضحا أن كلا من ألمانيا وفرنسا ستتكفل بما بين 100 و150 من هؤلاء الأطفال.

وما يزال آلاف المهاجرين عالقين في جزيرة ليسبوس لليوم الثالث في شوارع قرب أكبر مخيم للمهاجرين في اليونان، اليوم الجمعة، بعد أن سوته الحرائق بالأرض. وكان مخيم موريا، المعروف بظروف المعيشة السيئة فيه، يستضيف أكثر من 12000 مهاجر، أي أربعة أضعاف قدرته المعلنة.

وحول حريق مدمر يوم الأربعاء الموقع المترامي الأطراف إلى كتلة من المعدن المتفحم والخيام المحترقة. وقالت الحكومة اليونانية إنها أمنت آلاف الخيام لتوفير مأوى مؤقت للمهاجرين الذين فروا من النيران. ورست عبارة ركاب في ميناء ميتيليني بالجزيرة لتقديم المساعدة.

لكن خطط الحكومة قوبلت بمقاومة من السلطات المحلية والسكان الذين يخشون أن تتحول الملاجئ المؤقتة إلى مخيم آخر دائم للمهاجرين. وقال وزير الهجرة نوتيس ميتاراتشي لتلفزيون ميغا اليوناني في ساعة متأخرة من مساء الخميس، إن السكان يريدون خروج المهاجرين.