لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 20 Jun 2020 02:45 م

حجم الخط

- Aa +

"كلفة الاشتراك بالصالات الرياضية في دبي باهظة وعفا عليه الزمن"، مؤسس جيم نيشن

جيم نيشن

"كلفة الاشتراك بالصالات الرياضية في دبي باهظة وعفا عليه الزمن"، مؤسس جيم نيشن

لبنى حمدان- أريبيان بزنس: أصبحت أسعار صالات ومراكز الألعاب الرياضية في دبي باهظة الكلفة بنمط تسعير "قديم" لدرجة غير معقولة بحسب مؤسس جيم نيشن ورئيسها التنفيذي، الذي يقول إن صالات شركته بدأت بتقديم عروض بأسعار معقولة

وفي حديثه  مع أريبيان بزنس ، قال لورين هولاند إن نسبة كبيرة من سكان دبي لا يمكنهم تحمل تكلفة العضوية في صالات الألعاب الرياضية لأن مراكز اللياقة البدنية لا تزال تفرض اسلوب الدفع مقدمًا في كل الأوقات .
وأسس لورين بالتعاون مع شريكه فرانك أفيكي ، صالات جيم نيشن GymNation في دبي في عام 2018 لتوفر  خيارًا منخفض التكلفة ، وتبدأ رسوم العضوية فيه من 99 درهمًا إماراتيًا. وساعد الثنائي سابقًا في بناء صالات ألعاب رياضية بأسعار معقولة مثل كل من كرانش فتنس واكسرسايز فور ليس في أستراليا والمملكة المتحدة .

 في معرض تعليقه، قال لورين هولاند، مؤسس سلسلة نوادي اللياقة البدنية في دبي جيم نيشن، لمجلة  أريبيان بزنس: "يتم دفع الاشتراكات والإيجارات في معظم الأسواق على أساس شهري، وقد بدأنا نلمس هذا التوجه في دبي أيضاً. وأنا شخصياً أدفع حالياً إيجار منزلي على أساس شهري. أما فرض الدفعات المقدمة فقد بات نموذجاً قديماً، وهذا ما يجعله باهظ التكلفة ولا يمكن تحمله. وإذا فرضنا الدفعات المقدمة، فنحن نصعّب ممارسة الرياضة والحفاظ على اللياقة البدنية والنشاط الجسدي على الناس".


وبحسب دراسة أجراها مصرف دويتشه بنك الألماني، فإن عضوية الاشتراك في الصالات الرياضية الشهرية في دبي هي ثاني أعلى عضوية في العالم من حيث السعر. لكن يطلق هولاند على صالات جيم نيشن اسم Netflix of gyms، وذلك بفضل نموذج "الدفع مقابل الخدمة"، حيث يتشابه نظام الدفع المسبق في هذه الصالات مع نظام خدمة نتفليكس لمشاهدة الأفلام والمسلسلات العالمية.


وأردف هولاند قائلاً: "كان الهدف من تأسيسنا صالات جيم نيشن الرياضية قبل عامين هو تغيير المفهوم السائد في عالم الصالات الرياضية في دبي، القائم على الدفع المسبق والأسعار الأعلى التي تصنف على أنها ثاني أعلى تكلفة في العالم للصالات الرياضية، وبالتالي لم يكن بمقدور الكثيرين تحمل تكلفة الاشتراك الباهظة. قد يرغب المقيمون في دبي بالحصول على لياقة بدنية والحفاظ على نشاطهم الجسدي، لكن التكلفة العالية لا تشجعهم على ذلك. ولقد كنت واحداً من هؤلاء الناس، إذ لم أكن مستعداً لدفع ألف درهم إماراتي شهرياً مقابل تلك العضوية".


وأسهم تفشي جائحة كوفيد-19 بشكل خاص في تسليط الضوء أكثر على مدى أهمية الصالات الرياضية وضرورة توافرها بأسعار معقولة في مدينة دبي، حيث يعاني الكثيرون من تخفيض الرواتب وحتى فقدان الوظائف بسبب تداعيات الجائحة.


وتابع هولاند قائلاً: "خسر الكثيرون أعمالهم، وتعرض آخرون لتخفيض رواتبهم، بسبب أزمة كوفيد-19. وهو ما يزيد من أهمية وجود خيار ميسور التكلفة وغير مبني على الدفع المسبق. لقد بدأنا بالفعل نشهد توجهاً جديداً في السوق، لا سيما مع تأخر العديد من النوادي في إعادة الافتتاح بعد الجائحة".


وبالنسبة لنا في جيم نيشن فقد نجح الأمر بشكل ملفت، فقد شهدنا أكثر من 2100 اشتراك جديد منذ إعادة الافتتاح في نهاية مايو الماضي. بطبيعة الحال، وبسبب تخفيض التكلفة، فإن جيم نيشن تحتاج لأعداد أكبر من المشتركين للحفاظ على ربحيتها، خصوصاً بسبب المساحة الكبيرة لصالاتنا مقارنة بالنوادي الأخرى. تلعب المساحة الكبيرة لصالتنا (التي تضم أكبر صالة للدراجات الثابتة في دبي) دوراً هاماً في معالجة ذلك، حيث يمكننا استقبال ما يصل إلى 1500 عضو معاً.


"نحن بحاجة إلى مزيد من الأعضاء لاستمرارية نادينا، ولكن لدينا صالات رياضية تبلغ مساحتها عادةً ضعفي أو ثلاثة أضعاف مساحة الصالات الأخرى. وباتت زيادة هذه المساحة اليوم أكثر فائدة من أي وقت مضى، لأنها تسمح للأعضاء بممارسة التمارين الرياضية وتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في الوقت نفسه. وتمكنا من تطبيق التباعد الاجتماعي بين دراجاتنا الثابتة التي يبلغ عددها 35 دراجة.


وتضم معظم الصالات الرياضية 25 دراجة، ولكن ينتهي بها المطاف بعد تطبيق التباعد الاجتماعي بـ 10 دراجات فقط نظراً لصغر مساحتها. وتعاني صالات رياضية أخرى من مشاكل مرتبطة بعدم قدرتها على استيعاب أعضاء جدد. أما نحن فكنا في الأسبوع الماضي نستقبل 1000 عضو في اليوم.  وكنا قبل تفشي الجائحة نستقبل 1500 عضو في اليوم. لا زالت عضويات الاشتراك في صالاتنا أقل مما كانت عليه قبل تفشي الجائحة، ومع ذلك فإن هذا إنجاز رائع لنا تجاوز حتى أفضل توقعاتنا". وأضاف هولاند أن مرحلة ما بعد جائحة كوفيد-19 "تشبه إلى حد كبير مرحلة ما بعد أعياد رأس السنة".


"لقد شهدنا مبيعات جيدة جداً، ومنذ إعادة فتح صالاتنا، وصلنا إلى أكثر من 2100 اشتراك جديد. استخلص كافة الناس رسالة مشتركة من أزمة جائحة كوفيد-19، تتمثل بعدم الاستهتار بصحتهم أبداً. والتزم الجميع بالبقاء في منازلهم أثناء فترة تفشي الجائحة، أما الآن فقد اشتاق الجميع لممارسة الرياضة واستعادة لياقتهم البدنية. وبكل صراحة، الأمر يشبه مرحلة ما بعد أعياد رأس السنة، حيث يعود الجميع إلى ممارسة الرياضة للتخلص من الوزن الزائد الناجم عن موسم الأعياد".


في الأسبوعين الماضيين، أعلنت خمس صالات رياضية في دبي على الأقل توقفها عن العمل بشكل دائم، نتيجة لتداعيات كوفيد-19. وتشمل الصالات التي أغلقت أبوابها كلاً من كروس فيت جولد بوكس دبي، وفلاي ويل دبي، وكالت فيت، وإنجن هيلث أند فيتنس، وترايب فيت مرسى دبي. وألقى بعضها باللوم على محدودية الدعم المقدم للشركات الصغيرة والمتوسطة، التي لم تتمكن من تحمل تداعيات الأزمة.