لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 27 Jul 2020 01:15 م

حجم الخط

- Aa +

اتهام هاكر روسي بتعطيل ملايين من أجهزة غارمين لخدمات الملاحة ولتحديد المواقع

أصيبت أجهزة غارمين لتحديد المواقع التي تستخدم في السيارات والساعات لهجمة طلب فدية بقيمة 10 ملايين دولار

اتهام هاكر روسي بتعطيل ملايين من أجهزة غارمين لخدمات الملاحة ولتحديد المواقع
اتهام هاكر روسي بتعطيل ملايين من أجهزة غارمين لخدمات الملاحة ولتحديد المواقع

اتهام مكسيم ياكوبيتس وهو هاكر أوكراني مطلوب دوليا، بتعطيل أجهزة غارمين لدى أكثر من 5   وتتعرض شبكة شركة تزويد خدمة الخرائط وتحديد المواقع وتطبيقات اللياقة، غارمين، لهجوم طلب الفدية أدى لانهيار خدماتها منذ يوم الخميس الماضي ٢٣ يوليو، وتمكن المهاجمون خلاله من تشفير شبكتها الداخلية.

وكانت وزارة العدل الأميركية قد أعلنت العام الماضي عن مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يساعد في القبض على ياكوبيتس الذي يعد الأخطر في المجموعة التي أعلنت عن لائحة اتهام بحقه وشخص روسي آخر أدارا عملية دولية كبرى للقرصنة عبر الإنترنت تحت اسم “ايفل كورب” (الفرقة الشريرة)، وأشارت الوزارة إلى أن المتهمين تربطهما صلات بالاستخبارات الروسية بحسب زعمها.

ونشرت لقطات فيديو لزفاف ماكسيم على ابنة ضابط استخبارات روسي وقتها مع فيديو يصور حياة الترف التي يعيش فيها بعد سطوه على ما يقارب 100 مليون دولار.


وعرّفت لائحة الاتهام التي تم الكشف عنها في بيتسبورغ المتهمين بأنهما مكسيم ياكوبيتس وإيغور توراشيف، واعتبرتهما الشخصيتين الرئيسيتين في مجموعة أدخلت برامج خبيثة على حواسيب في عشرات البلدان لسرقة أكثر من 100 مليون دولار من شركات وأشخاص.


وقالت وزارة الخزانة الأميركية التي أعلنت عن عقوبات في القضية إن ياكوبيتس على وجه الخصوص عمل لصالح جهاز الأمن الفدرالي الروسي “اف اس بي” منذ عام 2017 و”عهد اليه العمل في مشاريع تخص الدولة الروسية”.


وقامت “الفرقة الشريرة” باستخدام مخططات احتيالية لزرع برامج خبيثة مثل “دريدكس” و”بوغات” وغيرها على حواسيب الضحايا.


واستخدمت هذه البرامج للحصول على هويات الضحايا وكلمات المرور الخاصة بهم للدخول الى حساباتهم المصرفية وتحويل أموال منها الى حساباتهم او لشبكات غسل أموال.
ووصف المسؤولون العملية بأنها متطورة ومبتكرة وجريئة لسرقة أموال من أهداف أميركية، بما في ذلك مؤسسة دينية ومجلس إدارة مدرسة وشركة نفط ومصنع أسلحة.
وقالوا إن أكثر من 300 منظمة في 43 دولة قد تضررت من البرامج الخبيثة التي زرعتها هذه المجموعة التي ظلت عصية على المحققين وتمكنت من الاستمرار بالعمل.