لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 8 Jul 2020 07:30 م

حجم الخط

- Aa +

شاهد غرفة للتعذيب في هولندا اكتشفت بفضل اختراق خدمة انكروتشات

إعلنت الشرطة الهولندية اكتشافها "غرفة للتعذيب" وتوقيف المئات من عناصر الشبكة الإجرامية ويأتي ذلك بفضل اختراق خدمة إنكروتشات وهي خدمة اتصالات مشفرة تستخدمها العصابات ويعتمد عليها قرابة 60 ألف شخص حول العالم منهم 10 آلاف مشترك في بريطانيا.

شاهد غرفة للتعذيب في هولندا اكتشفت بفضل اختراق خدمة انكروتشات
شاهد غرفة للتعذيب في هولندا اكتشفت بفضل اختراق خدمة انكروتشات
شاهد غرفة للتعذيب في هولندا اكتشفت بفضل اختراق خدمة انكروتشات
شاهد غرفة للتعذيب في هولندا اكتشفت بفضل اختراق خدمة انكروتشات
شاهد غرفة للتعذيب في هولندا اكتشفت بفضل اختراق خدمة انكروتشات

أدى اختراق انكروتشات من قبل الشرطة الهولندية إلى اكتشاف " غرف السجن وغرفة التعذيب" حين كانوا يجرون تحقيقات اعتماداً على بيانات مشفّرة في هواتف انكروتشات التي يستخدمها خارجون عن القانون، مشيراً إلى أنه تمّ اختراق تلك الهواتف مؤخراً من قبل الشرطة الفرنسية.

وقال: "إنه على إثر تحليل معطيات الهواتف، أوقفت الشرطة في المملكة المتحدة وفي هولندا المئات من المشتبه تورطهم بأنشطة إجرامية".


وفي الأسبوع الماضي أعلنت الشرطة الهولندية أن تحقيقاتها التي يُطلق عليها "ليمونت 26" قادتها إلى اختراق نظام التواصل في الهواتف الذكية "إنكوشات"، وهو ما مكّنها من اعتقال أكثر من مائة مشتبه به، وضبط أكثر من ثمانية أطنان من الكوكايين، إضافة لكميات لأنواع أخرى من المخدرات، كما تمكّنت الشرطة خلال العملية من تفكيك 19 معملاً لتحضير المخدرات الصناعية ومصادرة العشرات من الأسلحة النارية.

وكانت الشرطة الهولندية أعلنت قبل أسبوعين أنها اعتقلت ستة أشخاص للاشتباه بارتكاب جرائم بما في ذلك التحضير لعمليات اختطاف وتعذيب، وأظهر مقطع فيديو نشرته الشرطة فريق أمنياً مدججاً بالسلاح وهو يميط اللثام عن تلك الجريمة، غير أن المصادر الأمنية أكدت أن غرفة التعذيب لم تكن قد استخدمت بعد في تعذيب الضحايا.

وكانت الشرطة الأوروبية قد أعلنت الخميس الماضي اختراق  شبكة إنكروتشات وهي منصة اتصالات هاتفية مشفرة تزعم تقديم اتصالات لا يمكن اختراقها و كانت تعتمدها مجموعات الجريمة المنظمة في أوروبا وسيلة أساسية في التخطيط لمحاولات اغتيال وصفقات مخدرات كبرى والاتجار بالبشر، وتتوفر بأجهزة هاتف مع عقد لستة أشهر لقاء 1500 جنيه استرليني، وقد نزع من أجهزة الهاتف المخصص لها كل تجهيزات تحديد المواقع والمايكروفون والكاميرات لضمان ارسال رسائل خاصة.

وأغلقت خدمة إنكروتشات بعد انكشاف اختراقها علما أنها كانت قانونية إلا أن معظم مستخدميها كانوا متورطين بأعمال مشبوهة أو من أفراد العصابات.

وكانت الشركة تزعم أن الخدمة تؤمن خيار حذف كل شيء على الهاتف أو جعل الرسائل تتلاشى بعد فترة قصيرة.