لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 31 مايو 2020 03:45 م

حجم الخط

- Aa +

سيسكو" تسهّل تحوّل إكسبو 2020 دبي للعمل عن بُعد

"إكسبو 2020 " تمثل أكبر انتشار لـWebex في الإمارات العربية المتحدة مع تمكين أكثر من ـ2,000 من العمل عن بعد

سيسكو" تسهّل تحوّل إكسبو 2020 دبي للعمل عن بُعد

سعى إكسبو 2020 دبي منذ انطلاقته بأن يتخطى حدود الابتكار ليرسم المعايير الجديدة للتميّز لجميع فعاليات المستقبل الضخمة. وبصفتها الشريك الرسمي للشبكات الرقمية في معرض إكسبو 2020 دبي، تعمل "سيسكو" على المساهمة في جعل هذه الفعالية غامرة ومتصلة رقميًا إلى أبعد الحدود، لتكون الأولى من نوعها في تاريخ هذا المعرض العالمي الشهير، ولتحفّز خيال زواره.

وحين كلّفت حكومة الإمارات العربية المتحدة القطاع العام في دبي وأبوظبي بالعمل عن بُعد من أجل الحد من انتشار فيروس "كوفيد-19"، واجه "إكسبو 2020 دبي" تحديًا في شأن تحوّل 2,000 موظّف للعمل عن بُعد بين ليلة وضحاها. وقد عملت حلول "سيسكو" دورًا محوريًا خلال فترة التحضير لمعرض "إكسبو 2020 دبي"، لا سيما في ما يتعلّق بتوفير المزيد من الراحة والكفاءة في موقع "إكسبو". وشملت تلك الحلول تطبيقات Webex لاجتماعات الفيديو والمساعدة الصوتية المدعومة بالذكاء الاصطناعي. وعلى الرغم من إعادة جدولة الحدث الضخم ليبدأ في أكتوبر 2021، يستمر العمل بوتيرة سريعة. وخلال مواصلة الأعمال، تستفيد الفرق من تقنيات "سيسكو" كي تنشئ تجارب لا تنسى وتتيح المعرض العالمي بشكله الأمثل، كي يؤثر إيجابيًا على الأجيال المقبلة.

ومع بدء عملية التحوّل، تمكّن الموظّفون من مواصلة العمل بأقل نسبة انقطاع ممكنة، وذلك بفضل الإرشادات والحلول السهلة التي وفّرتها "سيسكو". ويعود ذلك جزئيًا إلى البنية التحتية القائمة لتكنولوجيا المعلومات والشبكات في "إكسبو 2020 دبي"، والتي أنشأها "إكسبو" وشركاؤه لضمان التشغيل السلس والمنتظم قبل وأثناء وبعد الحدث. من جهتها، ساهمت "سيسكو" في استمرارية الأعمال من خلال تلبية متطلبات العمل عن بُعد، مستفيدة بذلك من خبرتها وحلولها لتعزيز البنية التحتية لـ"إكسبو 2020".

وساهم برنامج Webex  من "سيسكو" في صميم اتصالات "إكسبو 2020 دبي"، لا سيما انه يتيح مشاركة الملفات ومؤتمرات الفيديو والمراسلة، بالإضافة إلى عدة ميزات أخرى. أما فرق "سيسكو"، فوفّرت الدعم من خلال إتاحة التدريبات والدعم التقني على أرض الواقع من أجل ضمان ضبط جميع الموظفين للعمليات واستفادتهم قدر الإمكان من التكنولوجيا التعاونية. ومنذ بدء التحوّل إلى العمل عن بُعد، ساهمت حلول Webex في مساعدة موظّفي إكسبو 2020 على استعادة وضعهم الطبيعي، من خلال تعزيز قنوات الاتصال المفتوحة وتسهيل التعاون في الوقت الفعلي.

ومنذ 15 مارس وحتى اللحظة، وفّر برنامج Webex مليون دقيقة من الاجتماعات الافتراضية بين فرق "إكسبو 2020" وشركائهم الداخليين والخارجيين. وقد اختبر 28,000 مشارك من ضمن 140,000 اجتماع أجري، إمكانيات حلول Webex من "سيسكو".

ليس هذا فحسب، لا بل قامت "سيسكو" بتوسيع نطاق استخدام حلول Webex الخاصة بها، لتشمل أصدقاء وعائلات موظفي "إكسبو 2020 دبي"، ليأتي هذا ضمن التزامات "سيسكو" في شان تمكين المجتمعات. وقد ساهمت هذه الخطوة في استمرارية ازدهار قنوات الاتصال المفتوحة في ظل الأوقات العصيبة التي نمر بها الآن.

وتعليقاً على هذا الإنجاز، قال محمد الهاشمي، الرئيس التنفيذي للتقنية في "إكسبو 2020 دبي": "نشعر بالامتنان تجاه التزام "سيسكو" المستمر بشراكتنا، بالإضافة إلى الدعم الذي وفّره فريقها. ومن خلال التعاون الوثيق، تمكّنا من التركيز على هدفنا المشترك المتمثّل في تنظيم الحدث الذي سوف يجذب خيال العالم أجمع. وقد أثبتت مختلف التقنيات مثل Webex أنها من الروابط التي لا بدّ من توافرها لموظفينا في فترة عملهم من المنزل. وعلى رغم التباعد الاجتماعي القائمة حاليًا، مكّنتنا هذه الوسائل الحيوية من البقاء على اتصال، فيما نتكيّف مع السرعة والسهولة المطلوبة ونضمن سلامة موظفينا في الوقت عينه".
وتعتبر العمليات اليومية من النقاط غاية في الأهمية بالنسبة لـ"إكسبو 2020 دبي"، وبرز ذلك بشكل جلي في فترة التحوّل للعمل عن بُعد، بحيث أصبح من الضروري توفير الاتصال والأمن باستمرار أكثر من أي وقت مضى. أما برنامج Webex من "سيسكو"، فقد صمّم بشكل انه يتضمّن الأمان بكل شق فيه، مما يجعله شهادة على الثقافة الراسخة لدى الشركة في شان حماية المصالح التجارية. وحين ظهرت الضرورة للعمل من المنزل، عملت "سيسكو" على تعزيز الوضع الأمني في "إكسبو 2020" من خلال توفير الشبكة الخاصة الافتراضية (في بي إن) على نطاق واسع، موفّرة بذلك طبقة إضافية من الأمن والحماية لجميع العاملين عن بُعد.
قام فريق تجربة العملاء المحلي في شركة "سيسكو" بإنشاء واختبار نظام "في بي إن" جديد للوصول عن بُعد، مما زاد من سعة Webex في "إكسبو 2020" من 300 إلى 8000 اتصال متزامن.


من جهتها، قالت أديل ترومبيتا، نائب رئيس تجارب العملاء في "سيسكو" في الشرق الأوسط وإفريقيا: "لاحظنا مدى التآزر من خلال تعاوننا مع "إكسبو 2020"، بالإضافة إلى فهمنا المشترك لقدرات التكنولوجيا في التأثير بشكل إيجابي. وسرعان ما ظهر احتمال الانتقال إلى نموذج رقمي للعمل عن بُعد بالنسبة لـ "إكسبو 2020 دبي"، كان لا بدّ لـ "سيسكو" من ان توفّر دعمها الكامل من خلال الحلول المخصّصة التي تتناسب مع قوة عاملة بهذا الحجم. وفيما يواصل موظفو "إكسبو" العمل من المنزل، تساعد ميزات التعاون والأمان المتقدمة في استمرارية العمل لدى مختلف الفرق، بالإضافة إلى حفاظها على استمرارية الأعمال كالمعتاد".
وساهم النشر السريع والدعم المستمر الذي وفّرته "سيسكو"، في تمكين "إكسبو 2020 دبي" من إدارة العمليات اليومية من جهة، والحفاظ على اتصال الموظفين من جهة أخرى. والأهم من ذلك انه ساهم في وضع معايير جديدة للعمل عن بُعد في المنطقة. ومع وجود حوالي 2000 مستخدم نشط لحلول Webex في الفريق، أصبح "إكسبو 2020 دبي" يمتلك أكبر عملية نشر لبرنامج Webex  من "سيسكو" في الإمارات العربية المتحدة.
وتعليقاً على الإنجاز المتمثّل بدعم وربط العدد القياسي من الموظفين في "إكسبو 2020 دبي"، قال مدير عام سيسكو الشرق الأوسط شكري عيد: "يتركّز التزامنا في "سيسكو" على مساعدة شركائنا وعملائنا والمجتمعات المحلية في الاستفادة من التقنيات المتاحة من أجل التطوّر والازدهار. وتمكّنا من التوسّع بسرعة فائقة في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في "إكسبو 2020"، على الرغم من الظروف الحالية غير المسبوقة، بفضل العمل الدؤوب للفرق الخاصة بنا، بالإضافة إلى فرق "إكسبو" التي أبدت استعدادها الكامل وتصميمها على ضمان استمرارية العمليات. ومن خلال استخدام الحلول مثل نظام "في بي إن" للوصول عن بُعد وبرنامج Webex، سيتمكّن موظّفو "إكسبو 2020" من البقاء على اتصال والتركيز على مهمّتهم لإنشاء معرض عالمي استثنائي يجمع العالم في مكان واحد، ويساعد على تشكيل مستقبل أفضل في عالم ما بعد الوباء".