لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 1 Jul 2020 09:45 ص

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: قرابة 9 آلاف و 83 مسجدا تستقبل المصلين جامعة اللهفة لأداء الفريضة والشعور بالمسؤولية

تتفتتح المساجد في الإمارات اليوم الأول من يوليو لإقامة الصلوات الخمس، وبطاقة استيعابية لا تتجاوز 30% مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية. وتستقبل المصلين قرابة 9 آلاف و 83 مسجدا

الإمارات:  قرابة 9 آلاف و 83 مسجدا تستقبل المصلين جامعة اللهفة لأداء الفريضة والشعور بالمسؤولية

وصل عدد المساجد في دولة الإمارات في عام 2019 إلى 9 آلاف و 83 مسجدا فيما بلغ عدد مصليات العيد 163 مصلى وذلك وفقا لبيانات صادرة حديثا عن الهيئة الإتحادية للتنافسية والإحصاء.

وتشير البيانات إلى ان المساجد التي تبلغ سعتها 100 مصل وما فوق تشكل نحو 85 بالمئة من المساجد في الدولة، منها 301 مسجد تزيد سعتها عن ألف مصل بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية. وبحسب البيانات، بلغ عدد العاملين في مساجد الدولة خلال الفترة ذاتها 6089 شخصا ما بين إمام وخطيب ومؤذن وواعظ ومستخدم.

واستثني في القرار عدداً من المساجد ودور العبادة التي ستظل مغلقة حتى إشعار آخر، ويشمل ذلك مصليات الطرق الخارجية، والمناطق الصناعية، والمدن العمالية، ومصليات المجمعات التجارية والحدائق والمنتزهات، كما يستمر تعليق صلاة الجمعة في المساجد حتى إشعار آخر ولن يتم فتح المساجد في هذا التوقيت فقط.

ويتوجب الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية عند الحضور إلى المساجد، كما يجب الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي بين المصلين، من خلال ترك مسافة أمانٍ تقدر بثلاثة أمتار بين كل مصلٍ، وعدم التجمع والمصافحة بكل أشكالها.

كما تشمل الاجراءات الاحترازية الحرص على الوضوء في المنازل، و تعقيم اليدين بشكل مستمر قبل القدوم إلى المساجد، إلى جانب الالتزام بارتداء الكمامة عند الحضور لكل صلاة.

- قراءة القرآن تقتصر على المصحف الشخصي أو الإلكتروني وعدم القراءة من المصاحفِ الموجودةِ في المسجد.

- يتوجب على كل مصل إحضار السجادة الخاصة به، ولا يسمح بتركها في المسجد بعد انتهاء الصلاة.

- ضرورة تحميل جميع مرتادي المساجد لتطبيق (الحصن) على هواتفهم الذكية.


- سيتم تعميم ونشر الارشادات والضوابط المتعلقة بالفتح التدريجي لدور العبادة من خلال الجهات المعنية.

- ضرورة الالتزام بعدم حضور كبار السن من المواطنين والمقيمين، والأطفال أقل من 12 سنة، وأصحاب الأمراض المزمنة أو الأمراض التنفسية إلى المساجد ودور -العبادة خلال الظروف الراهنة حفاظًا على صحتهم وسلامتهم.

-ضرورة عدم حضور الأفراد الذين يقيمون مع أشخاص مخالطين إلى المساجد وهو ما ينطبق أيضاً على كل من لديه شخص مصاب مقيم معه ويتلقى العلاج إلى أن يتم التأكد من صحته تماماً حفاظاً على سلامة الجميع.

-بناء على تقييم الوضع الصحي سيتم غلق دور العبادة المكتشف فيها أية إصابات أو حالات واتخاذ الاجراءات اللازمة.