لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 30 Jun 2020 08:45 ص

حجم الخط

- Aa +

الأمم المتحدة تحذر من موجة نزوح في سوريا بسبب المجاعة

حذرت الأمم المتحدة من موجة هجرة جماعية في سوريا بسبب تفشي الفقر والجوع بين صفوف السوريين ، خاصة في ظل ارتفاع معدلات الفقر بسبب الأوضاع

الأمم المتحدة تحذر من موجة نزوح في سوريا بسبب المجاعة
صورة لجانب من حي مدمر في أريحا عمر حج خضور ا ف ب

نقلت بي بي سي عن مسؤول في الامم المتحدة تحذيرا من موجة نزوح من سوريا مع اشتداد معاناة السكان من الجوع. يأتي ذلك بعد تطبيق عقوبات أمريكية بموجب قانون قيصر.

وتحذر  منظمات إنسانية، أممية وغير حكومية، من الارتفاع الكبير  في انتشار الجوع في سوريا، داعية في بيان مشترك إلى دعم وصول المساعدات الإنسانية وزيادة التمويل، وذلك عشيّة الدورة الرابعة لمؤتمر بروكسل للمانحين الدوليين (مؤتمر دعم سوريا والمنطقة).

وقال البيان الذي وقّعته منظمات عدة، إن «هناك حالياً، نحو 9.3 ملايين سوري يذهبون إلى أسرتهم وهم جياع، وأكثر من مليونين آخرين معرّضين لمصير مماثل». وأشارت المنظمات إلى أن عدد السوريين الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي ارتفع بنسبة 42 في المئة منذ العام الماضي.
وأضافت أن «ما يُقارب عقداً من الحرب دفع السوريين إلى دوامة من اليأس والعوز تزداد سوءاً كل عام، والمساعدة الدولية مطلوبة الآن أكثر من أيّ وقت مضى».

يأتي ذلك مع استفحال  انتشار فيروس «كورونا» الذي ضرب القطاع الصحي في سوريا والذي يعاني من نقص في التجهيزات والاطباء ومع
  دخول «قانون قيصر» حيز التنفيذ وتبعاته على ملف المساعدات، و انعكاساته السلبية على معيشة السوريين داخل سوريا وخارجها.
وأشار تقرير لرويترز اليوم إلى أن مؤتمر عبر الإنترنت يُعقد يوم الثلاثاء لمساعدة اللاجئين في العام التاسع من الصراع في سوريا مع تفاقم محنة الملايين بسبب مرض كوفيد-19 وارتفاع أسعار الغذاء.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 11 مليون شخص بحاجة للمساعدة والحماية في سوريا كما فر 6.6 مليون شخص إلى الدول المجاورة مما أثار أسوأ أزمة لجوء في العالم.

ويواجه العديد من السوريين أزمة جوع لم يسبق لها مثيل حيث يفتقر أكثر من 9.3 مليون شخص لما يكفي من الغذاء ومن الممكن أن تزداد وتيرة تفشي فيروس كورونا في البلاد حسبما قالت الأمم المتحدة.

وأشار برنامج الأغذية العالمي إلى أن التراجع الاقتصادي وإجراءات العزل للحد من انتشار كوفيد-19 دفعت أسعار الغذاء للارتفاع بنسبة تفوق 200 بالمئة في أقل من عام.

وقال فيليبو جراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة في بيان ”تركت أزمة كوفيد-19 أثرا فوريا ومدمرا على معيشة ملايين اللاجئين السوريين ومستضيفيهم في المنطقة“.

لكن التبرعات ليست سوى ما يصفه المسؤولون الأوروبيون بأنه حل مؤقت لتلبية الاحتياجات الفورية للسوريين.