لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 22 يونيو 2020 06:30 ص

حجم الخط

- Aa +

هل يخضع أسوأ قادة في مواجهة كورونا المستجد للمحاسبة؟

هل يخضع أسوأ قادة في مواجهة كورونا المستجد للمحاسبة؟

تبدأ في بريطانيا مراجعة لأداء الحكومة في مواجهة جائحة كورونا المستجد نظرا لارتفاع الوفيات فيها لمستويات أعلى بأضعاف من دول عديدة، كذلك هو الحال مع الولايات المتحدة والبرازيل، الدول الثلاثة التي تتصدر أعلى الوفيات والإصابات بجائحة كورونا المستجد

وفيات بريطانيا من مصابي كورونا المستجد لا تزال تسجل مستويات أعلى بخمس مرات من وفيات ألمانيا، هذا ما أظهرته أحدث أرقام الوفيات من فيروس كورونا المستجد  حيث تبين أنها أكثر بقرابة خمس أضعاف من الوفيات في ألمانيا التي سجلت 8,691 حالة وفاة (عدد سكان ألمانيا 83 نسمة) فيما سجلت بريطانيا 42589 حالة وفاة مع أن عدد سكانها 66 مليون نسمة أي اقل بكثير من ألمانيا.

الولايات المتّحدة تبقى، وبفارق شاسع عن سائر دول العالم، البلد الأكثر تضرّراً من جائحة كوفيد-19، سواء على صعيد الإصابات (2,251,205 إصابات) أو على صعيد الوفيات (119,654 وفاة). -

ونقلت أ ف ب أمس الأحد أعلان البرازيل  أنّ حصيلة الوفيات الناجمة عن وباء كوفيد-19 تخطّت 50 ألفاً من أصل أكثر من مليون إصابة سجّلت لغاية أمس في بلد تجهد فيه السلطات لكبح انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

وأحصت وزارة الصحة 641 وفاة جديدة خلال آخر 24 ساعة، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 50617 وفاة من بين 1,085,038 إصابة مؤكّدة.

والبرازيل هي ثاني أكثر دول العالم تسجيلاً للإصابات بالفيروس بعد الولايات المتحدة التي سجّلت نحو 120 ألف وفاة وأكثر من 2,2 مليون إصابة رسمية.

اشترك القادة الثلاثة بالسخرية والاستخفاف من جائحة كورونا، فالرئيس البرازيلي جايير بولسونارو والأمريكي دونالد ترامب كان لهما مواقف متشابهة وهي السخرية من كورونا المستجد، والاستخفاف به، كذلك كان حال رئيس الوزراء البريطاني الذي أصر حتى قبيل اصابته بالمرض على عدم التخلي عن المصافحة باليد بل نصح بها!

بالطبع هناك أسباب أعمق مثل إهمال القطاع الطبي على مدى عقود في الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك الحال مع بريطانيا والبرازيل، حيث شاهمت في الأزمة وضعف الاستجابة الطبية كل من الخصخصة ونقل إنتاج وتصنيع معدات الوقاية الشخصية للعاملين في القطاع الطبي إلى الصين وإهمال تخزين المستلزمات الطبية محليا لتحقيق مستويات أعلى من الكفاءة من خلال استيرادها فقط عند الحاجة.

لم تنتهي جائحة كورونا المستجد بعد ورغم فداحة أرقام الوفيات في الدول الثلاثة، يواصل ترامب وجونسون وبولسونارو مواقفهم التي تتنافى مع الأرقام والخبراء في الطب والعلوم.