لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 15 يونيو 2020 01:45 م

حجم الخط

- Aa +

إشادة عالمية بدعاية جنسية للتوعية من الحكومة النيوزيلندية

لم تقتصر الإشادة العالمية بأداء الحكومة النيوزيلندية بمواجهة كورونا المستجد بل جاءت الإشادة مؤخرا على حملة نيوزيلندية للتوعية الجنسية ومخاطر التنمر والمحتوى الإباحي على الإنترنت بالاستعانة بممثلة أفلام جنسية تظهر وهي عارية

إشادة عالمية بدعاية جنسية للتوعية من الحكومة النيوزيلندية

وتهدف الحملة بحسب مانقلته الصحافة المحلية لمواجهة المغالطات ومساعدت الاهل بالتواصل مع أطفالهم حول مخاطر مشاهدة فيديوهات ومواد إباحية على الإنترنت، ونالت الحملة إشادة على اسلوبها المبتكر في التعاطي مع موضوع حساس مثل الجنس رغم ظهور الممثلة شبه عارية في الفيديو.

ونجحت الحملة بأسلوب شرح المشاكل التي تحدث مع الصغار وضرورة محاورة الأهل لهم كي لا يتورطوا بفهم خاطئ لما يشاهدونهم لينعكس سلبا على حياتهم.

ونجحت الحملة بأسلوبها "الطريف" بجذب آلاف النيوزيلنديين لتعلم كيفية الحديث مع أولادهم في مواضيع محرجة مثل المواد الإباحية والجنس، وارتفع عدد زوار موقع الحملة بمستويات عالية لم تكن متوقعة.

https://www.keepitrealonline.govt.nz

وتحضر في لقطات الإعلان ممثلة إباحية عارية مع رجل لتقول لصاحبة المنزل إنها أتت لتخبرها أن ابنها الصغير يشاهد لقطات للممثلة على جواله وأجهزته الأخرى لكن تلك المواد موجهة للكبار ولا تظهر فيها أمور كثيرة عن حقيقة الجنس.

ويزود الموقع أولياء الأمور والأهل بمواد وكتيبات ثرية لطريقة الحديث مع الاطفال والصغار وتجنب المواقف المربكة لتساعدهم على فهم الواقع واختلافه عما يجري في المواد الإباحية المخصصة للكبار، بالاستفادة من تجارب فتيان وفتيات بين أعمار 14 وحتى 17 مع الإشارة إلى مؤسسات تساعد في حالات صعبة وسبل توعية الصغار من خطر الابتزاز الجنسي واستدارجهم بمواد اباحية وغير ذلك من المخاطر.