لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 14 Jun 2020 10:00 ص

حجم الخط

- Aa +

شاهد مظاهرة حاشدة في باريس ضد العنصرية وعنف الشرطة

تتواصل موجة الغضب بعد موت جورج فلويد خرج آلاف الأشخاص في في فرنسا للتنديد بما يصفونه بالعنصرية وعنف الشرطة. وأطلقت شرطة باريس الغاز على المحتجين

شاهد مظاهرة حاشدة في باريس ضد العنصرية وعنف الشرطة

 تجمع آلاف المتظاهرين في وسط باريس بعد ظهر السبت تلبية لدعوة من مجموعة ضغط تمثل أداما تراوري، الشاب الأسود البالغ من العمر 24 عامًا والذي قضى عام 2016 أثناء توقيفه. ودعت آسا تراوري شقيقة أداما تراوري المتظاهرين "للتنديد بغياب العدالة وبالعنف الاجتماعي والعرقي الذي تمارسه الشرطة" مكررة مطلب التحقيق في وفاة شقيقها بحسب دويتشة فيلة.

وأطلقت الشرطة الفرنسية قنبلتي غاز مسيل للدموع على المحتجين وانصرف الحشد بهدوء، وفقا لرويترز. وكان أنصار أداما تراوري قد دعوا لتنظيم هذا الاحتجاج الذي لم يحصل على تصريح من الشرطة.

وانتشرت أعداد كبيرة من قوات شرطة مكافحة الشغب لكنها ظلت على مسافة بعيدة في الشوارع المحيطة. ثم أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في مواجهة المحتجين بوسط العاصمة الفرنسية.

كما رفع يمينيون متطرفون في مظاهرة مضادة في باريس لافتة ضخمة تندد بما أسموه "العنصرية المناهضة للبيض" من سطح أحد المنازل، ولكن سرعان ما تم تمزيقها إلى قطع، من قبل السكان.

وشهدت أوروبا موجة غير مسبوقة من المظاهرات المناهضة للعنصرية حيث خرج إلى الشوارع عشرات الآلاف من المتظاهرين. ففي العاصمة البريطانية لندن، احتشد آلاف المتظاهرين في ساحة مبنى البرلمان البريطاني وهم يرتدون كمامات الوجه وسط تهديد فيروس كورونا المستجد ورفعوا لافتات وهتفوا قائلين "لا عدالة لا سلام لا للشرطة العنصرية".

وحظرت السلطات في العاصمة الفرنسية باريس المظاهرات التي كانت مزمعة خارج مبنى السفارة الأمريكية وفي البقع الخضراء القريبة من برج إيفل. إلا أن مئات من المتظاهرين، كان بعضهم يحمل لافتات عليها عبارة "حياة السود مهمة"، تجمعوا في ساحة الكونكورد القريبة من مبنى السفارة.