لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 11 Jun 2020 05:00 م

حجم الخط

- Aa +

إزالة تمثال بادن باول مؤسس الكشافة لاتهامات باستخدامه الأفارقة دروعا بشرية

سينقل تمثال مؤسس الحركة الكشفية في العالم روبرت ستيفنسون سميث بادن باول، إلى مكان لم يحدد بعد

إزالة تمثال بادن باول مؤسس الكشافة لاتهامات باستخدامه الأفارقة دروعا بشرية

أشارت بي بي سي إلى أن تمثال مؤسس الكشافة بادن باول سيزال من منصته في منطقة بول في مدينة بورنموث الساحلية بعد مطالبات محتجين بإزالة التمثال الذي نصب سنة 2008 لباول،  بسبب مواقفه العنصرية وتأييده لزعيم النازي أدولف هتلر. وسينقل التمثال إلى مكان لم يحدد بعد.

ويتهم باول بمواقفه المؤيدة للعنصرية والفاشية وهتلر، فيما يلفت نشطاء إلى استخدامه للأفارقة دروعا بشرية في حرب البوار فضلا عن ارتكابه جرائم قتل لزعماء قبائل افريقية مطلع القرن الماضي، كما قام بتجويع الأفارقة في بلدة محاصرة وإرسال النساء والأطفال لمواجهة أعدائه في حرب البوار، وأدى تجويع أهالي المنطقة إلى وقوع وفيات بعد أن اجبرهم على تناول بقايا النفايات والحيوانات الميتة،

وجرى لاحقا تضخيم انجازاته لدى عودته لبلاده. واشتهر باول الذي توفي عام 1941 بدعمه لأدولف هتلر والنازية بحسب بي بي سي.

وكان بادن باول قد أسس مطلع القرن الماضي فرق شبابية أسماها الكشافة بعد مشاركته في حرب البوار في أفريقيا واستوحى  أساليب تدريب الكشافة لاحقا عند عودته إلى بلده عام 1900 وحقق نجاحًا وشعبية حولته إلى بطل قومي.

كما وجد أن الكتيب الصغير الذي أعده لجنوده "مساعدات في النواحي الكشفية" مفيدا لاستخدمه في تدريب الشباب في مختلف أنحاء البلاد واستخدم بهدف إعداد الشباب للحياة العسكرية ولاحقا للمشاركة بالحرب العالمية الأولى فيما كان معظم عملاء الإف بي أي يتم اختيارهم من الكشافة في الفرع الأمريكي.

وانتشر كتاب الكشافة للأولاد- سكاوتنغ فور بويز- حول العالم، رغم أن النسخة الأصلية التي نشرت عام 1908 خضعت لتعديلات كبيرة لأن أفكار بادن فيه تبدو  الآن جنونية وأزيلت تلك المواضيع والأفكار في النسخ اللاحقة.

وكان بادن باول يبجل هتلر واعتبر كتاب كفاخي، كتابا رائعا بأفكار مميزة للتعليم والصحة والدعاية السياسية - البروباغندا، بحسب كريستوفر هيتشنز. وسافر

بادن باول إلى ايطاليا سنة 1933 وعبر عن اعجابه بموسوليني وكيف حول الكشافة إلى جيش فاشي قوي فيما عبر عن إعجابه بشباب هتلر النازيين مطالبا بتحويل الكشافة إلى جيش شبابي مماثل.