لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 31 مايو 2020 11:15 ص

حجم الخط

- Aa +

شاهد شرطة مينابوليس تجوب الشوارع وتطلق النار على السكان على أبواب بيوتهم

نشرت لقطات تظهر الشرطة تجوب شوارع مينابوليس وتطلق النار على أي شخص يظهر قرب باب بيته

شاهد شرطة مينابوليس تجوب الشوارع وتطلق النار على السكان  على أبواب بيوتهم

وذكر مراسل فرانس 24 الزميل علي بردى أن السيارة التي كان يستقلها قرب المدينة تعرضت لإطلاق نار فيما أصيب اثنين من طاقم التصوير معه وتعرضت مراسلة فرانس 24 الناطقة بالانكليزية لمواقف خطرة جعلتها تصرخ بأنها صحفية رافعة يديها.

وذكر المراسل أن الشرطة كانت شديدة الصرامة ولا تتورع عن اطلاق الرصاص المطاطي حتى في حالات كان المتظاهرين فيها يتصرفون بسلمية دون أي تهديد.

كما أصيب اثنان من فريق التصوير التلفزيوني التابع لرويترز بالرصاص المطاطي في منيابوليس مساء يوم السبت عندما دخلت الشرطة منطقة كان فيها حوالي 500 محتج في جنوب غرب المدينة عقب بدء حظر التجول في الثامنة مساء بحسب ما نقلته رويترز لفتت فيه إلى أظهار لقطات سجلها المصور خوليو سيزار شافيز ضابط شرطة وهو يصوب سلاحه إليه في الوقت الذي كانت الشرطة تطلق فيه الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

وظهر الاثنان في لقطات وهما يهرعان للاحتماء ثم ترددت أصداء عدة طلقات وصرخ سيوارد ”أصبت في وجهي برصاصة مطاطية“.

واعتقلت الشرطة الأمريكية منذ اندلاع الاحتجاجات على خلفية مقتل مواطن من ذوي البشرة السوداء على يد شرطي أبيض في أحد شوارع مدينة مينيابوليس، آلاف المحتجين. وقالت وكالة "أسوشيتد برس" إن السلطات الأمريكية قامت باعتقال نحو 1400 متظاهر في 17 ولاية أمريكية بسبب أعمال الشغب والاحتجاجات غير المرخصة في البلاد، التي اندلعت بعد مقتل المواطن الأمريكي من أصل إفريقي، جورج فلويد، على يد الشرطة في مدينة مينيابوليس.

كذلك أسفرت الاحتجاجات عن سقوط قتيل على الأقل وإصابة آخرين بأعيرة نارية.

وتجددت مساء أمس السبت مظاهرات احتجاجية، رافقتها أعمال شغب في عدد من المدن الأمريكية على خلفية مقتل المواطن من ذوي البشرة السوداء، جورج فلويد، على يد عناصر الشرطة في مينيابوليس.

وشهد عدد من الولايات الأمريكية، احتجاجات على مقتل فلويد، وتحولت إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة.

كما تحولت الاحتجاجات إلى أعمال تخريب ونهب للمحلات التجارية، في حين ردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.