حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 19 مايو 2020 02:30 م

حجم الخط

- Aa +

ترحيل العمال المصريين من لبنان طوعيا غدا ومخاوف من ضياع حقوقهم

انطلاق العودة الطوعية للعمال الأجانب الراغبين في العودة إلى بلدانهم بما فيهم من عمال من مصر ودول أخرى. وتثار مخاوف من السماح لأصحاب العمل من عدم تسديد حقوق العاملين والعاملات، خصوصاً بعد امتناع كثيرين عن تسديد الأجور بحجة ارتفاع سعر صرف الدولار.

ترحيل العمال المصريين من لبنان طوعيا غدا ومخاوف من ضياع حقوقهم


نقلت تقارير في الصحافة اللبنانية عن انطلاق العودة الطوعية للعمال الأجانب الراغبين في العودة إلى بلدانهم بما فيهم من عمال من مصر ودول أخرى. وتثار مخاوف من السماح لأصحاب العمل من عدم تسديد حقوق العاملين والعاملات، خصوصاً بعد امتناع كثيرين عن تسديد الأجور بحجة ارتفاع سعر صرف الدولار.
ونقلت صحيفة الأخبار أن القرار اتخذته الحكومة بالتعاون مع سفارات البلدان التي أبدت استعداداً لاستقبال مواطنيها، لتبدأ الدفعة الأولى من العودة التي تشمل رعايا إثيوبيين ومصريين ممن تقدموا بطلبات عودة طوعية.

وسترسل السلطات المصرية ثلاث طائرات للمصريين العائدين ليس بسبب كورونا بل مصاعب تحويل أموالهم لعائلاتهم ومشاكل في    تحصيل حقوقهم من «أرباب عملهم»، بسبب امتناع هؤلاء عن إعطاء العمال والعاملات رواتبهم بحجة ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة.

ويعاني العمال الأجانب الذين توقفت أعمالهم أو انخفضت قيمتها بشكل كبير لأنهم يقبضون بالليرة، ولم تعد تعيلهم هنا، فضلاً عن تحويلها إلى عائلاتهم في بلدهم الأم بحسب الصحيفة التي أشارت إلى أن العمال الشرعيين هم حوالى 60 ألفاً، غالبيتهم من الجنسيتين المصرية والبنغلادشية.

ونقلت الصحيف عن دعوة المحامية في قسم «الاتجار» في منظمة «كفى عنفاً واستغلالاً»، موهانا إسحاق، إلى ضرورة «تشدد وزارة العمل في مراقبة ترحيل العاملات والعمال منعاً للاستغلال والترحيل القسري من دون تحصيلهم حقوقهم، أو العمل على إيجاد صيغة بين الكفيل والعامل لضمان حقوق هؤلاء.