لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 17 مايو 2020 09:15 ص

حجم الخط

- Aa +

تواصل علاج الطبيب المصري الذي فقد بصره وهو يعالج مرضى فيروس كورونا

تتواصل في المركز الطبي العالمي في القاهرة رحلة علاج طبيب مصري كان يعمل في أحد مستشفيات العزل التي خصصتها الحكومة لمرضى فيروس كورونا، فقد بصره بعد اصابته بأزمة قلبية تسببت بجلطة أتلفت العصب البصري ة

تواصل علاج الطبيب المصري الذي فقد بصره وهو يعالج مرضى فيروس كورونا

بعدما نقلت تقارير أن الطبيب محمود سامي قنيبر أصيب بمرض بسبب الإجهاد الذي تعرض له خلال عمله لإسعاف وعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، تبين أنه أصيب بأزمة قلبية تسببت بجلطة أتلفت العصب البصري مما أصابه بفقدان البصر عقب تأخير مستشفيات عملية دخوله للعلاج بسبب مخاوف من إصابته بفيروس كورونا المستجد بحسب ما نقلته بي بي سي.

ونقلت تقارير صحفية عن الدكتور عمرو أبو سمرة، نقيب الأطباء في كفر الشيخ أمس السبت، عن بدء مراحل علاج الطبيب محمود سامي قنيبر، والذي فقد بصره وحركته، أثناء عمله في علاج مصابي فيروس كورونا بمستشفى العزل الصحي بمدينة بلطيم.

وأكد نقيب أطباء كفر الشيخ، في تصريحات صحفية، أنه جرى عرض الطبيب محمود سامي قنيبر على أساتذة أمراض عصبية، ورمد، وروماتولوجي، وقرروا بدء العلاج بالأوكسجين المضغوط.

وقال أبو سمرة، إنه جرى نقل الطبيب إلى المستشفي الجوي العام، بالتجمع الخامس، في القاهرة، وتلقي أول جلسة، وعاد مرة أخرى إلي المركز الطبي العالمي.

كان الدكتور عمرو أبو سمرة، نقيب الأطباء في كفر الشيخ، كشف عن تعرض الطبيب المذكور لحالة مرضية سيئة، أفقدته البصر والحركة، خلال عمله في مستشفى العزل الصحي بمدينة بلطيم، نتيجة ضغط العمل، ما أدى إلى نقله لقسم عناية القلب بمستشفى كفر الشيخ العام لاستكمال علاجه فيه، قبل نقله إلى المركز الطبي العالمي.

الدكتور محمود سامي قنيبر، طبيب الحميات بمسستشفى بيلا بمحافظة كفر الشيخ؛ لاستكمال رحلة علاجه، وذلك عقب إصابته بفقدان البصر، إثر تعرضه لوعكة صحية مفاجئة أثناء تأدية عمله بمستشفى العزل بمدينة بلطيم، بناءً على تعليمات الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء.

الدكتور محمود سامي قنيبر، أخصائي الحميات، الذي يعمل في مستشفى العزل ببلطيم بمحافظة كفر الشيخ، أصيب بإجهاد شديد بعد عمله لمدة 7 أيام متواصلة، مما تسبب في ارتفاع ضغط الدم الذي أدى إلى فقدان بصره.

وأكد قنيبر لصحيفة "اليوم السابع" المصرية أنه يكفيه شرفا أنه فقد بصره وهو يؤدى عمله، مشيراً إلى أنه بسبب العدد الكبير من المصابين بالفيروس الذي وصل الى المشفى فقد اضطر لبذل مجهود كبير لعلاجهم، ونظراً لطول مدة ارتداء ملابس العزل، والضغط والتوتر، بدأ يشكو من ضيق في التنفس.

وأضاف ان شدة الألم دفعته لأن يستغيث بزملائه، الذين أسرعوا في إجراء الفحوصات والأشعة له، لكن أثناء الفحوصات فقد الوعي، وعندنا استيقظ وجد نفسه قد فقد بصره.

وأوضح أن ما حدث له سببه ارتفاع ضغط الدم وقد جاء ذلك بسبب الاجهاد والضغوطات وكل هذه العوامل أدت إلى حدوث أزمة قلبية أدت بدورها إلى تلف في العصب البصري.

من جانبه، أفاد الدكتور عمرو أبو سمرة، نقيب أطباء كفر الشيخ، أن الطبيب فقد بصره ليس لإصابته بفيروس كورونا، ولكن لارتفاع في ضغط الدم، مشيراً إلى أن الطيب أصيب بارتفاع ضغط الدم والجلطة بسبب الاجهاد.

كما أعلنت الحكومة المصرية بتكفلها بعلاج الطبيب على حسابها، وقال هاني يونس، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء المصري في تصريحات صحفية، أن رئيس لجنة الاستغاثات الطبية بمجلس الوزراء، تواصل مع الطبيب وتم الاتفاق على نقله لإحدى مستشفيات القاهرة لتلقي العلاج.