لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 8 مايو 2020 11:30 ص

حجم الخط

- Aa +

غوتيريش : تعرض المسلمين لاعتداءات في "طوفان الكراهية" في زمن كوفيد-19

صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان الجمعة، أن وباء كوفيد-19 "يطلق العنان لطوفان من مشاعر الحقد وكراهية الأجانب"، دون أن يذكر بلدا أو أفرادا محددين، داعيا إلى بذل أقصى جهد لوضع حد لذلك.

غوتيريش : تعرض المسلمين لاعتداءات في "طوفان الكراهية" في زمن كوفيد-19

 أ ف ب  •   

صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان الجمعة، أن وباء كوفيد-19 "يطلق العنان لطوفان من مشاعر الحقد وكراهية الأجانب"، دون أن يذكر بلدا أو أفرادا محددين، داعيا إلى بذل أقصى جهد لوضع حد لذلك.

ونقلت فرانس برس عن  أحد المواطنين الهنود المنتمين إلى الأقلية المسلمة، تعرضه وعائلته إلى هجوم من قبل جيرانه الهندوس، على خلفية إعجابه بمنشور على فيس بوك ندد بالهجمات ضد المسلمين منذ بدء فرض الحجر الصحي لكبح تفشي فيروس كورونا في أواخر مارس/آذار. وتنامى الرهاب ضد المسلمين في ظل تفشي جائحة كوفيد-19، وغذاه خصوصا دفق من الأخبار الكاذبة.  أعجب ابن اللحام غيور حسن الهندي المسلم بمنشور على مواقع التواصل الاجتماعي، فوضع "لايك" عليه، من دون أن يدرك أن ذلك سيتسبب بهجوم جيرانه الهندوس على منزلهم ليلا بالحجارة، قبل أن يضرموا النار بورشة أبيه.

وتحت حكم القوميين الهندوس برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي للبلاد، بدأت الأقلية المسلمة التي يبلغ عدد أبنائها نحو 200 مليون نسمة تشعر بتزايد مطرد للكراهية تجاهها. وتعزز هذا الرهاب ضد المسلمين في ظل تفشي جائحة كورونا وغذاه خصوصا دفق من الأخبار الكاذبة.

وقال غوتيريش في البيان إن مشاعر معاداة الأجانب تفاقمت على الإنترنت وفي الشوارع، وفَشَت نظريات المؤامرة المعادية للسامية، وتعرض المسلمون لاعتداءات ذات صلة بالجائحة خاصة في الهند حيث جرى إلقاء اللوم على مسلمين في انتشار الفيروس.

وأضاف غوتيريش أنه شُنِّع على المهاجرين واللاجئين، فاتهموا بكونهم منبعَ الفيروس ثم حُرموا من العلاج الطبي، وراجت أفكار شنيعة توحي بأن كبار السن الذين هم من أشد الناس تأثرا بالمرض، هم أيضا أوَّلُ من يمكن الاستغناء عنهم.

وتابع الأمين العام للمنظمة الدولية أن الأصابع تشير إلى الصحافيين والمبلغين عن المخالفات، والأخصائيين الصحيين وعمال الإغاثة والمدافعين عن حقوق الإنسان، لا لشيء إلا لأنهم يؤدون واجبهم. لذلك، أكد غوتيريش النداء من أجل بذل أقصى الجهد، لإنهاء خطاب الكراهية على الصعيد العالمي.

وناشد غوتيريش "المؤسسات التعليمية" خصوصا، أن "تركز على محو الأمية الرقمية، في وقت يرتاد فيه الإنترنت بلايينُ الشباب، ويسعى فيه المتطرفون إلى كسب الأتباع بالترويج لأفكارهم في أوساط المحتجزين، والأشخاص الذين قد تستحوذ عليهم مشاعر اليأس.

كما طلب غوتيريش من جميع الناس في كل مكان أن يناهضوا الكراهية، وأن يعاملوا بعضهم بعضا بكرامة، وأن ينتهزوا كل فرصة لنشر قيم العطف والطيبوبة.