لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 26 أبريل 2020 12:30 م

حجم الخط

- Aa +

انكشاف "تخلف" اليابان في العمل من المنزل، عليك بالفاكس فالبريد الإلكتروني ممنوع أحيانا

يواجه اليابانيون معضلة العمل من المنزل مع ضعف الاتصال بالانترنت المنزلي واعتماد الشركات على الفاكس والختم والتوقيع اليدوي.

انكشاف "تخلف" اليابان في العمل من المنزل، عليك بالفاكس فالبريد الإلكتروني ممنوع أحيانا

يواجه اليابانيون معضلة العمل من المنزل مع ضعف الاتصال بالانترنت في المنزل وثقافة العمل  القديمة.

بدأ أمس السبت قرار إدارة العاصمة اليابانية طوكيو ببقاء السكان في منازلهم وحتى 6 مايو للمساعدة في منع تفشي فيروس كورونا ، وتسبب ذلك بازدحام على شراء الأدوات الالكترونية في انتهاك كبير للتباعد الاجتماعي المطلوب. 

كما أن الانترنت المنزلي الضعيف لم يكن المشكلة الوحيدة فهناك التقنيات القديمة التي تعاني منها اليابان على عكس الصورة المعروفة بالتقدم التقني بالروبوتات وغيرها، فلايزال الفاكس أداة شائعة وضرورية لتسيير العمل كذلك هو الحال مع الختم الاعتيادي-يسمى هانكو hanko- وهو بمثابة التوقيع اليدوي بحسب تقرير اسوشيتد برس.

ويؤكد خلدون الأزهري وهو رئيس تحرير  بان أورينت في اليابان لأريبيان بزنس بالقول إن ذلك يعود لـ :" مشاكل سياسة بيروقراطية تقليدية لا يجرؤ احد على الغائها، و تحجر اداري وليس له علاقة بالضعف التكنولوجي" أما عن التوقيع الإلكتروني، فيقول:"وقضية الختم هي أيضا مسألة تقاليد ثقافية عريقة وكل شخص له ختم باسمه مسجل واذا  كان لك معاملة وخاصة في المصارف يستحيل القيام بأي شيء ولا يمكنك إنجاز أي شي إنجاز معاملة بدون الختم، وهو مستحيل فعلا" ويلفت إلى أن لديهم ": استثناءات للأجانب بقبول التوقيع، لكن يتوجب التوقيع الحضوري أمامهم، أما  التقنيات الأكثر تطورا فهي متاحة في أي بيت اذا طلبه الساكن".

وكانت شركات يابانية قد استبدلت السنة الماضية أجهزة النداء الآلي (البيجر) بالمزيد من أجهزة الفاكس (بعض طرز سوني منها تتيح التقاط صور السيلفي).

وقبل سنتين كانت مراسلة نيويورك تايمز تشكو أن الأمر الغريب في اليابان هو أنه وعلى الرغم من التقدم التقني الواضح، لا يزال البلد متأخراً من نواح عدة. فكما كتبت صحيفة «التايمز» قبل، لا تزال آلة الفاكس تقنية محببة جداً في اليابان، إذ يطلب الكثيرون أن نرسل لهم طلبات إجراء المقابلات ونماذج الأسئلة عبر الفاكس، ويعلموننا بصراحة أنهم لا يقبلون الرسائل الإلكترونية.