لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 3 سبتمبر 2020 01:00 م

حجم الخط

- Aa +

تجارب التسوق الجديدة في ظل التحولات العالمية

تتحدث غيد المكاوي، المديرة العامة لشركة كريم في الإمارات العربية المتحدة، عن سبل تسهيل التعافي والتعايش مع التحولات الراهنة

تجارب التسوق الجديدة في ظل التحولات العالمية

 لعلّ استمرار التحوّل في مشهد الحياة على كوكبنا لمدة تقارب العام يمنعنا من وصفه بالحالة العابرة. ففي ظل التعقيدات الاقتصادية والاجتماعية التي طرأت على أسلوب الحياة منذ شهر مارس، ظهرت التكنولوجيا كملاذ وحيد للتواصل الاجتماعي الآمن.ورغم التوجيهات المطالبة بالعزلة، كان لنا نحن المستهلكون رأي آخر؛ حيث تكّيفنا مع واقع جديد أكثر ملاءمةً بفضل الاستفادة من التكنولوجيا المبتكرة والحلول الخدمية، ما أدّى إلى ظهور ثقافة تسوّق جديدة تتيح طلب أي مادة وإيصالها إلى منازل المستهلكين. فلم تعد خدمة الشراء عبر الإنترنت مقتصرةً على قطاعات محددة كالأجهزة الإلكترونية والأزياء، بل امتدّت لتشمل تقريباً كل ما نرغب في الحصول عليه.

وهذا ما يلخّصه تطبيق Super App اليومي الشامل من شركة كريم؛ حيث ساهم في تسهيل حياة أكثر من 33 مليون مستخدم في منطقتنا، إضافةً إلى خدمة Order Anything التي تجاوزت نسبة مستخدميها في الإمارات العربية المتحدة 40% من إجمالي المشتركين منذ إطلاقها في فبراير 2020. وتأتي هذه الخدمة، كما يشير اسمها، لتعكس توقّعات الشركة بازدياد توجّه المستهلكين لطلب وتسليم أي سلعة، فضلاً عن كفاءة فريق العمل، المعروف باسم كباتن كريم، وقدرته على تسوّق الحاجيات الأساسية نيابةً عن المستهلكين. فمنذ إطلاقه، نجح الفريق في تعزيز بيئة آمنة للمجتمع ومساعدة أفراده في شراء واستلام السلع الضرورية. كما ساهمت هذه الخدمة في تغيير سلوك المستهلكين عند تسليم الطلبات.

وبإلقاء نظرة شاملة على قائمة الطلبات وفقاً لخدمة Order Anything، نجد بأن منتجات الدجاج والدجاج المثلّج تأتي في المرتبة الأولى، يليها الآيس كريم ثم الأغراض الشخصية التي تم نسيانها في مكان ما. كما تكشف هذه الخدمة ازدياداً ملحوظاً في طلبات توصيل أشياء فريدة، بما في ذلك تسليم صنانير الكروشيه ودمى الحيوانات المحشوة وجلبها من مكتب العمل، ما يُظهر إمكانية طلب وتسليم أي غرض تقريباً من أي مكان إلى المنزل.


وتُعدّ هذه الخدمة مثالاً واضحاً عن مدى سرعة التغيير الذي يمكن أن يحدث في تطوير الخدمات التقنية، مع الاعتماد بشكل أساسي على التكيّف كمفتاح لبقائها. تمثّل التكنولوجيا نافذة التسوّق الجديدة في العصر الحديث. وبعد أن اختبرنا إمكانياتها، يبدو بأن عادات التسوّق والتوقّعات المستقبلية، كما تشير الدراسات، قد تغيّرت إلى الأبد.