لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 3 أغسطس 2020 04:00 م

حجم الخط

- Aa +

السعودية: شركة لحوم برازيلية تضاعف إنتاجها وقواها العاملة في مصنع جديد

يتوقع استكمال الموافقات التنظيمية على المنشأة التي تبلغ كلفتها 8 مليون دولار أمريكي في الربع الأخير من العام

السعودية: شركة لحوم  برازيلية تضاعف إنتاجها وقواها العاملة في مصنع جديد

غافين غيبون، أريبيان بزنس: كشفت بي آر إف، الشركة البرازيلية العملاقة في إنتاج اللحوم، عن خططها لتعزيز إنتاج منشأتها "جودي الشرقية" للمنتجات الغذائية، والتي استحوذت عليها مؤخراً، وزيادة قوتها العاملة ثلاثة أضعاف في إطار استثمار بقيمة 7.5 مليون دولار أمريكي.


وقد أعلنت الشركة عن شراء المنشأة بمبلغ 8 مليون دولار أمريكي من سلسلة مطاعم الأرنب الجائع وشركات أخرى في المملكة، في ذروة تفشّي جائحة كوفيد-19 في مايو.


وفي تعليقه لموقع أريبيان بزنس، قال ماتيوس لياو، مدير عام بي آر إف السعودية: "تؤكد هذه الخطوة على مدى التزامنا وما نتطلّع لتحقيقه على المدى البعيد بالرغم من الأزمة الصحيّة التي يعيشها العالم جرّاء فيروس كورونا".


وأعرب لياو عن أمله بحصول الصفقة على الضوء الأخضر من السلطات التنظيمية بحلول الربع الأخير من العام الحالي 2020.
وفضلاً عن محفظتها المتميزة في إنتاج البرجر واللحوم المعالَجة، تمتلك الشركة في الوقت الراهن خمس منشآت في المنطقة تقدم خدماتها حالياً للسوق السعودية عبر ثمانية مصانع في البرازيل، ومصنع آخر في أبوظبي.


وتعزيزاً لتواجدها في منطقة الشرق الأوسط، أعلنت بي آر إف في أكتوبر عن خططها لاستثمار 120 مليون دولار أمريكي في مصنع لمعالجة لحوم الدواجن في المملكة العربية السعودية.


وأضاف لياو: "تتمثل أهدافنا على المدى البعيد في الاعتماد على الأسواق المحلية السعودية لتأمين حصة هامة من احتياجاتنا في المنطقة، ومساعدة المملكة في تحقيق الأمن الغذائي، وتنويع مصادرنا الغذائية مما يعزز قدرتنا على الاستجابة للتغييرات الطارئة على عادات المستهلك".


لم تتجه بي آر إف السعودية نحو تخفيض الرواتب أو عدد موظفيها على الرغم من إجراءات الحجر الصحّي الصارمة التي تم تطبيقها في مختلف أرجاء المملكة العربية السعودية للحد من تفشّي فيروس كورونا.


وكشف لياو أن أعمال شركته "تجاوزت قليلاً" معدلاتها لنفس الفترة من العام الماضي
بالرغم مما شهده هذا العام من توقّف لموسم الحجّ ورحلات الطيران، وعدم قدرة السكان المحليين على السفر لقضاء عطلة الصيف؛ وقال: "يعتبر يونيو ويوليو، وحتى رمضان، من الشهور التي تنخفض فيها معدلات الطلب بشكل كبير. ولكن معدلات استهلاك الطعام كانت جيّدة نسبياً نظراً لتواجد الجميع في المملكة".
وصل عدد الإصابات المؤكدة في المملكة العربية السعودية إلى ذروته حالياً منذ تفشّي جائحة كوفيد-19 (278835)، وبلغت عدد الوفيات فيها 2917 وفاة.