لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 27 Jul 2020 11:15 ص

حجم الخط

- Aa +

زيادة مبيعات المنتجات الفاخرة عبر الإنترنت في السعودية بـ 292% والإمارات بـ 209%

زيادة في عمليات الشراء في في المملكة العربية السعودية نمواً بنسبة 292% وفي دولة الإمارات بنسبة 209% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019،

زيادة مبيعات المنتجات الفاخرة عبر الإنترنت في السعودية بـ 292% والإمارات بـ 209%

سجلت أمارا وهي شركة منتجات فاخرة تبيع عبر الإنترنت، في النصف الأول من العام الجاري زيادة في عمليات الشراء في دولة الإمارات بنسبة 209% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، فيما حققت المبيعات في المملكة العربية السعودية نمواً بنسبة 292% خلال نفس الفترة.

ويعود هذا النمو في المقام الأول إلى اعتماد سبل الدفع الإلكترونية، تماشياً مع أهداف رؤية السعودية 2030 الرامية إلى إنجاز 70% من عمليات الدفع عبر الإنترنت باستخدام الدفع غير النقدي. أما بالنسبة لعمليات أمارا، فقد أسهم انتقال الشركة إلى نظام التوصيل مدفوع الرسوم الجمركية في تزويد المستهلكين في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية بتجارب تسوق سهلة ومريحة عبر الإنترنت، بحسب بيان صحفي.

وأعلنت شركة لومينا كابيتال أدفايزرز المتخصصة في عمليات الاندماج والاستحواذ لشركات السوق المتوسطة، عن إتمام عملية تمويل أسهم لاحقة ناجحة ضمت مجموعة من مستثمري الشرق الأوسط، لصالح شركة أمارا ليفنج في المملكة المتحدة (www.amara.com). وتأتي الخطوة عقب استكمال عملية التمويل الأولية في أبريل 2020، وتعكس النمو السريع الذي حققته الشركة خلال الربع الثاني من العام الجاري. وأنجزت العملية بمساعدة فريق لومينا المؤلف من أندرو نيكول وجاريث ويليامز وفيكو بونسترا الذين قدموا الخدمات الاستشارية لمجموعة المستثمرين الإقليميين.

وأُسست أمارا عام 2005 من قبل أندرو وسام هود، وتبيع اليوم أكثر من 25,000 منتج تعود لمجموعة من العلامات التجارية الرائدة في مجال الأدوات المنزلية، مثل ميزوني وفيرساتشي وجو مالون لندن، وتأتي أكثر من 50% من مبيعات الشركة من الأسواق الدولية، ولا سيما الولايات المتحدة وأوروبا.

وقامت الشركة مؤخراً بتوسيع نطاق عملياتها لتشمل منطقة الشرق الأوسط، التي تُعد إحدى أسواق النمو الرئيسية التي تشهد طلباً كبيراً على محفظة منتجات أمارا ليفنج المتوافرة عبر الإنترنت من الأدوات المنزلية الراقية والهدايا الفاخرة من شتى أنحاء العالم.

وشهد قطاع التجارة الإلكترونية نمواً كبيراً نتيجة جائحة كوفيد-19، ما ساهم في استقطاب استثمارات من شتى أنحاء المنطقة والعالم. وبهذا الصدد، أشار استبيان أجرته شركة إرنست آند يونج في مايو من العام الحالي بأن 92% من المستهلكين في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية قد غيّروا عاداتهم الشرائية، حيث وصف أكثر من 50% من المشاركين في الاستبيان التغيير بالجذري،

وهي نتائج تدعمها التوجهات الإقليمية التي شهدتها أعمال أمارا. إذ سجلت الشركة في النصف الأول من العام الجاري زيادة في عمليات الشراء في دولة الإمارات بنسبة 209% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، فيما حققت المبيعات في المملكة العربية السعودية نمواً بنسبة 292% خلال نفس الفترة. ويعود هذا النمو في المقام الأول إلى اعتماد سبل الدفع الإلكترونية، تماشياً مع أهداف رؤية السعودية 2030 الرامية إلى إنجاز 70% من عمليات الدفع عبر الإنترنت باستخدام الدفع غير النقدي. أما بالنسبة لعمليات أمارا، فقد أسهم انتقال الشركة إلى نظام التوصيل مدفوع الرسوم الجمركية في تزويد المستهلكين في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية بتجارب تسوق سهلة ومريحة عبر الإنترنت.

وفيما يتعلق بعادات الشراء الإقليمية، شهدت مبيعات منتجات الهدايا الفاخرة ومعدات التخزين وأواني المطبخ نمواً بنسبة 1,834% و2,276% على التوالي، لتحقق بذلك النمو الأسرع بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019. فيما تشمل المنتجات الأخرى ذات معدلات النمو القوية أدوات المائدة الفاخرة (مستلزمات المائدة وتقديم الطعام بنمو بلغ 491%) وإكسسوارات الحمامات (بما يشمل المناشف وأردية الحمام بنمو بلغ 224%) والإكسسوارات المنزلية (بما فيها الوسائد والأعمال الفنية بنمو بلغ 238%).

وبهذه المناسبة، قال أندرو نيكول، الشريك في لومينا كابيتال أدفايزرز: "تواصل أمارا توسيع حضورها في أسواق منطقة الشرق الأوسط، حيث تسهم استراتيجيتها الهادفة إلى التعاون مع الشركاء الإقليميين في تحقيق زيادة سريعة في المبيعات ضمن مجموعة واسعة من أصناف المنتجات.

وبفضل التركيز على تلبية متطلبات العائلة بالدرجة الأولى وثقافة الإهداء والعطاء للآخرين، توفر سوق الشرق الأوسط قاعدة مستهلكين مهمة بالنسبة لمنتجات الأدوات المنزلية. وبالمقابل، فإن طلب المستهلكين للوصول الإلكتروني إلى منتجات أمارا المتنوعة والمختارة بعناية يمهّد الطريق نحو تحقيق توسّع ملحوظ في أعمال الشركة في المنطقة، وبشكل خاص تزامناً مع قضاء المستهلكين وقتاً أطول في منازلهم نتيجة متطلبات التباعد الاجتماعي.

وتعتبر هذه الصفقة مثالاً رائعاً على الاستفادة من رأس المال الإقليمي لمساعدة الشركات البريطانية على تحقيق طموحاتها في النمو، إلى جانب تعزيز القيمة من خلال الانفتاح على أسواق الشرق الأوسط الإقليمية بطريقة سريعة وفعالة عبر مشاركة المهارات والمواهب ورأس المال. ونتطلع قدماً لمتابعة النمو العالمي المستمر لشركة أمارا بالاستفادة من توسّع خطوط تمويلها ووصولها إلى أسواق جديدة".

ومن جانبه، قال أندرو هوود، مدير شركة أمارا: "نحن سعداء بالتقدم المتميز لعملياتنا في منطقة الشرق الأوسط، ونتطلع لمواصلة النمو بالاستفادة من التعيينات الإقليمية الجديدة والاستثمارات في البنية التحتية والخدمات اللوجستية. وبفضل محفظتنا التي تضم أكثر من 300 علامة الرائدة عالمياً في مجال الديكورات الداخلية والهدايا الفاخرة، تحظى أمارا بمكانة متميزة تتيح لها تلبية النمو المفاجئ في الطلب على منتجات التجارة الإلكترونية عالية الجودة. وهنا أود التوجه بالشكر لفريق شركة لومينا على مساعدتهم القيّمة في تأمين التمويل الإقليمي، وتمكيننا من إيجاد شركاء جدد نتطلع للتعاون معهم في مسيرة توسيع حضور علامتنا في المنطقة".

ولا زالت الصفقات العابرة للحدود تتم بهدف تنويع محافظ المستثمرين واستقطاب المهارات والتقنيات إلى المنطقة. وفي أعقاب المرحلة الجديدة التي فرضها انتشار جائحة كوفيد-19، تستعد الشركات للدخول في صفقات خلال الربعين الثالث والرابع من العام الجاري، وتهدف إلى ضمان استعدادها المالي للاستفادة من حالة الانتعاش الإقليمية والدولية حال انطلاقها. وكما هو الحال مع التجارة الإلكترونية، فإننا نشهد أيضاً إبرام صفقات في قطاعات تكنولوجيا الأغذية والزراعة والصناعة والتوزيع.