لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 19 يوليو 2020 02:30 م

حجم الخط

- Aa +

قفزة التجارة الإلكترونية تجعل مجموعة شلهوب تحقق أهدافها لعام 2025

مجموعة شلهوب تنجح في تحقيق هدفها لعام 2025 في مجال التجارة الإلكترونية خلال شهر واحد ويتوقع الرئيس التنفيذي عودة أنشطة المجموعة إلى معدلاتها الاعتيادية بحلول الربع الثاني أو الثالث من العام المقبل.

قفزة التجارة الإلكترونية تجعل مجموعة شلهوب تحقق أهدافها لعام 2025
باتريك شلهوب، الرئيس التنفيذي للمجموعة، كشف عن التعافي التدريجي للأنشطة التجارية لتصل لحوالي 60% ممّا كانت عليه مستوياتها قبل الجائحة


كشفت مجموعة شلهوب، الموزع والشريك الرائد لأشهر العلامات التجارية العالمية مثل لوي فيتون وديور، عن نجاحها في إنجاز هدفها لعام 2025 فيما يتعلق بقطاع التجارة الإلكترونية خلال شهر واحد أثناء تفشي جائحة كوفيد-19.
وكان السيد شلهوب قد تحدث خلال مشاركته في مؤتمر عالم الذكاء الاصطناعي في مركز دبي التجاري العالمي عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بالشركة بسبب تداعيات الجائحة، لا سيما خلال فترة الإغلاق التي فرضتها الحكومة في شهري مارس وأبريل.
وقال في هذا السياق: "أسفرت فترة الإغلاق عن توقف عمليات شركتنا بالكامل". ومع ذلك، أوضح بأنّ الزيادة في أنشطة التجارية الإلكترونية خلال تلك الفترة إلى جانب أنشطة البيع الخاصة لعبت دوراً مهماً في تعافي الشركة والعودة لمزاولة حوالي 20% من مستوى نشاطها قبل تفشي الجائحة.
وأردف بقوله: "نجحنا في الوصول إلى هدفنا لعام 2025 في غضون شهر واحد". ونجحنا في تعزيز قدراتنا في مجال التجارة الإلكترونية بمقدار ستة أضعاف، ومع ذلك بقينا نعمل بأقل من 80% من قدراتنا الحقيقية".
وتجدر الإشارة إلى أنّ مجموعة شلهوب تُعتبر إحدى الأطراف الرائدة إقليمياً في مجالات الجمال والأزياء والهدايا.
وكانت المجموعة قد أغلقت العام الماضي 60 متجراً في عموم منطقة الشرق الأوسط، وعلى الرغم من تحسن الأرقام التي تسجّلها منذ بداية مرحلة الإغلاق في وقت سابق من هذا العام، بيّن السيد شلهوب بأنّ نشاط الشركة كان قد انكمش بواقع 60% و40% خلال شهري مايو ويونيو على الترتيب، ورجّح ثبات أنشطتها عند هذا المستوى خلال شهر يوليو الجاري.
ومن ناحية أخرى، توقع تقرير تجارة الإمارات الإلكترونية، الصادر عن شركة فيزا في شهر يونيو من العام الماضي، نمو قطاع تجارة التجزئة في الدولة لتصل قيمته إلى 63.8 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023، علماً أنّ أنشطة القطاع تنقسم ما بين مبيعات المتاجر وأنشطة البيع خارج المتاجر، وهي التي تندرج تحتها عمليات التجارة الإلكترونية. كما تنبأ التقرير بتحقيق شريحة التجارة الإلكترونية، التي تندرج تحت بند عمليات التجزئة خارج المتاجر، والتي تشتمل على التسوق عبر الإنترنت والبيع المباشر والإنترنت الجوال والتسوق عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومن المنزل، بمعدل 78% بين أعوام 2018 و2023.
وأشار شلهوب بأنّه يتوقع عودة النشاط التجاري إلى معدلاته الطبيعية بحلول الربع الثاني أو الثالث من عام 2021؛ إذ قال: "سيتحتم علينا في الوقت الراهن التكيّف مع وجود الجائحة، ولكن ومع مرور الوقت سنكون قد ازددنا خبرة حول كيفية التعامل والتفاعل والتواصل مع عملائنا والمستهلكين والوضع بمجمله بشكل أفضل".