لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 9 يوليو 2020 10:45 ص

حجم الخط

- Aa +

شركات التقنيات الغذائية الناشئة تزدهر خلال أزمة كوفيد-19

استثمارات كيه بي دبليو فينتشرز في الزراعة الخلوية حتى اليوم تشمل الدجاج، ولحوم الأبقار، والمأكولات البحرية والحليب

شركات التقنيات الغذائية الناشئة تزدهر خلال أزمة كوفيد-19

أشار صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كيه بي دبليو فينتشرز، إلى أن الشركات الناشئة المتخصصة بالتقنيات الغذائية قد استفادت من الاهتمام المتزايد بالشؤون الصحية بعد جائحة كوفيد-19.


واستثمرت كيه بي دبليو فينتشرز في عدة شركات تعمل في هذا المجال من بينها شركة التقنيات الحيوية تيرتل تري لابس من سنغافورة، والمتخصصة في انتاج الحليب باستخدام التقنيات الحيوية الحديثة؛ وشركات ممفيس ميتس، وبيوند ميت، وبلانت باور فاست فود الأمريكية.
وفي مقابلة حصرية أجرتها معه أريبيان بزنس، قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد: "شهدت مبيعات المنتجات النباتية ارتفاعاً كبيراً، مما يشير إلى توجّه الناس نحو شراء كميات أكبر، وبوتيرة أعلى. وازداد الوعي بين الناس حول فوائد اللحوم النظيفة ومنتجات الألبان النظيفة. وأصبح الناس أكثر إدراكاً لكيفية انتقال الأمراض بين الإنسان والحيوانات".

تقنيات نظيفة
تشمل استثمارات كيه بي دبليو فينتشرز في الزراعة الخلوية حتى اليوم الدجاج، ولحوم الأبقار، والمأكولات البحرية والحليب.
وبهذا الشأن، قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد: "تزايد اهتمام الناس أكثر بهذه التقنيات، وازداد حرصهم في البحث عن المنتجات "النظيفة". وفضلاً عن المزايا البيئية للحوم النظيفة قياساً بالزراعة الحيوانية، مثل عدم استخدام المضادات الحيوية، تخفض هذه الحلول إمكانية انتشار الأمراض حيوانية المصدر".


وفي مقابلة سابقة مع أريبيان بزنس قبل تفشّي الوباء، أعرب صاحب السمو الملكي الأمير خالد عن اعتقاده بأن السعر يقف عائقاً رئيسياً أمام الاعتماد الواسع على منتجات اللحوم النباتية، وقال:
"المنتجات نباتية المصدر أغلى ثمناً. ولا توجد أي طريقة لتجميل هذه الحقيقة. الغذاء الصحي أعلى تكلفة بشكل عام، ويفضل عدد كبير من الناس اختيار الوجبات السريعة نظراً لتكلفتها المعقولة، واعتبارها الحل الأسرع في كثير من الأحيان".
ومع ذلك، يؤكد سمو الأمير خالد أننا نتجه تدريجياً نحو التغلب على التحدي المتمثل في ارتفاع الأسعار؛ وأضاف:
"تنخفض التكاليف سنوياً، حيث تسهم العلوم والتكنولوجيا في تطور الإنتاج والخدمات اللوجستية وغيرها. وستصل تخفيضات تكاليف الإنتاج هذه إلى المستهلكين في نهاية المطاف".


ووفقاً لبحث أجرته شركة إيه تي كيرني، يسجل المستهلكون في دول مجلس التعاون الخليجي أعلى معدلات استهلاك اللحوم للفرد في العالم، حيث يبلغ إجمالي الاستهلاك 64 كيلوجرام للفرد في المملكة العربية السعودية، و59 كيلوجرام للفرد في الإمارات.