لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 14 Jun 2020 10:45 ص

حجم الخط

- Aa +

فائض في السيولة وانتعاش متوقع للقطاع العقاري الكويتي

الباحث في الشأن العقاري الكويتي ، عبد الرحمن أحمد الحسينان : فائض في السيولة وانتعاش متوقع للقطاع العقاري الكويتي

فائض في السيولة وانتعاش متوقع للقطاع العقاري الكويتي

تشير التوقعات إلى أن القطاع العقاري في الكويت سيشهد نمواً يتراوح بين 7 إلى 10 في المئة في خلال العام الجاري ، حسب ما أشار  إليه الباحث في الشأن العقاري الكويتي ، عبد الرحمن أحمد الحسينان.

ويقول الحسينان أن التوقعات تشير إلى تسجيل فائض في السيولة مقدرة بنحو نصف مليار دينار  ، تم إدخارها خلال فترة الحظر المفروض على دولة الكويت بسبب جائحة كوفيد 19 ، ومن المنتظر ضخها عبر مختلف القطاعات الإقتصادية خلال الفترات المقبلة .
ويتوقع الحسينان أن يشهد القطاع العقاري الكويتي انتعاشا خلال المرحلة المقبلة من حيث معاملات التسجيل العقاري وارتفاع وتيرة البناء، بفضل التسهيلات الإئتمانية التي سيتم منحها من قبل البنوك للمستثمرين والمطورين ، والمواكبة لبرنامج التمويل الميسر الذي تم الإعلان عنه مؤخرا من طرف اللجنة التوجيهية لتحفيز الإقتصاد ، بالإضافة إلى تراجع نسبة الخصم والتي بلغت ادنى مستوياتها بحدود 1.5%.
وبعودة الحياة تدريجياً وتوفر الكاش التي بين أيدي الأفراد ، ينصح الحسينان بالإستفادة منها عن طريق ضخها في العقار كون القطاع العقاري إحدى القطاعات الأكثر أمانا للاستثمار  ، وفي نفس الوقت يحذّر الباحث عبد الرحمن أحمد الحسينان من الوقوع في فخ عمليات النصب العقاري التي انتشرت بكثرة خلال الفترات الأخيرة ، ملحّا على الراغبين في الإستثمار من التشديد في حماية أموالهم من النهب وعدم الإنجراف خلف الإعلانات المغرية والعبارات التسويقية الرنانة التي ينتهجها البعض ، وخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي ، قبل التأكد من صحتها سواءا كان ذلك داخل الكويت أو خارجها ، وفي هذا الشأن يقول الحسينان على المستثمر أن يتعرّف أولا على البيئة والمنطقة التي يرغب في الاستثمار فيها ومعرفة الفرص الاستثمارية الموجودة في تلك الأماكن و التأكد من جدواها الاستثمارية ، وعلى القنصليات والملحقيات الكويتية التي بالخارج تفعيل دورها في التعريف بالقوانين الجديدة والآليات الكفيلة بشراء وبيع العقارات في الأسواق الخارجية ، والعمل على توفير قاعدة بيانات متكاملة عن الأسواق العقارية ذات الملاذات الآمنة للمواطنين والمستثمرين العقاريين.
ويلحّ الحسنينان على التنسيق بين الجهات المعنية داخل الكويت ونظيرتها في الأسواق الخارجية التي يستثمر فيها المواطنون بقوة وفي مقدمتها أسواق لبنان وتركيا وبريطانيا ومصر والإمارات وسلطنة عمان والسعودية، باعتبارها أكثر الأسواق التي تمثل ملاذات آمنة للمستثمر الكويتي مع إيجاد آلية ربط إلكتروني للصفقات العقارية وتوثيقها وأن تكون هذه الخدمات مجانية ومتاحة، للتعرف عن قرب على الفرص الموجودة في السوق ودراستها .
كما ينصح الحسينان المستثمرون بالابتعاد عن سماسرة السوق السوداء لإنقاذ مدخراتهم من الضياع و ضرورة التعامل والتواصل مع جهات رسمية ومرخصة لتجنّب الوقوع في براثن شبكات الإحتيال العقاري ومن أجل تحقيق مزيد من الشفافية في إنجاز المعاملات .