لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 12 أغسطس 2020 05:15 م

حجم الخط

- Aa +

أثرياء الحرب في سوريا يتلاعبون بالرأي العام عبر الشبكات الاجتماعية

أصحاب اللوبيات الاقتصادية يعزّزون سطوتهم عبر الشبكات الاجتماعية التي تحولت إلى أدوات ضغط يمارس لتحقيق نصالح أصحاب الشركات

أثرياء الحرب في سوريا يتلاعبون بالرأي العام عبر الشبكات الاجتماعية

تحت عنوان "اللوبيات الاقتصادية في سوريا: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم" كتب زياد غصن في صحيفة الاخبار اللبنانية عن تزايد نفوذ اللوبيات الاقتصادية في سوريا.

ويلفت التقرير إلى أن الحرب غيرت من مفهوم اللوبيات وخارطة انتشارها، دافعةً إلى دائرة الضوء شخصيات وجهات جديدة باتت لها الكلمة الفصل في الكثير من الملفات.

ويشير إلى عجز الحكومة في ضبط الاسعار كدليل على نفوذ هذه الجماعات مع فشل الحكومة في إلزام التجّار والصناعيين بخفض أسعار منتجاتهم التي ارتفعت أكثر من أربعة أضعاف عمّا كانت عليه بداية العام الحالي، والتنازلات المستمرّة من قِبَلها لقطاع الأعمال من حيث الإعفاءات والتسهيلات.

الباحثة الاقتصادية، رشا سيروب تلفت إلى أنه ومع أن السنوات الأخيرة شهدت دخول شبكات التواصل الاجتماعي دائرة الضغط على الحكومة، وحتى على قطاع الأعمال لتعديل بعض الإجراءات والسياسات غير الشعبية، إلا أن الواقع يشير إلى أن جزءاً غير بسيط من تلك المنصّات والصفحات يمثّل واحدة من أدوات الضغط الذي يمارسه أصحاب المصالح والأعمال، الذين أدرك بعضهم أهمية وسائل الإعلام الجديد في توجيه الرأي العام، وممارسة الضغط على المؤسسات والشخصيات الحكومية لتحقيق مصالحهم.