لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 09:00 م

حجم الخط

- Aa +

الولايات المتحدة الامريكية كانت تعلم بوجود مواد خطيرة في مرفأ بيروت

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى صدمة الدبلوماسيين الغربيين من عدم تلقيهم أي تحذير من خطر مواد متفجرة بعد أن تسببت بوفاة دبلوماسيين من هولندا وألمانيا وأكثر من 150 شخصا في بيروت

الولايات المتحدة الامريكية كانت تعلم بوجود مواد خطيرة في مرفأ بيروت
الولايات المتحدة الامريكية كانت تعلم بوجود مواد خطيرة في مرفأ بيروت

كشفت الصحيفة أن متعاقد يعمل مع الجيش الأمريكي كان على علم بوجود المواد المتفجرة الخطرة في بيروت منذ 2016 على الأقل، وقام بالتحذير من الخطر المحتمل لشحنة متفجرة من المواد الكيماوية المخزنة في مرفأ بيروت، وأبلغ عنه السلطات الأمريكية قبل أربع سنوات على الأقل بحسب برقية دبلوماسية من الولايات المتحدة، (لكن الولايات المتحدة لم تحذر أحد من ذلك خاصة حلفائها الغربيين-المحرر) ونفى مسؤولون أمريكيون معرفتهم بذلك  حتى الأسبوع الماضي بعد الانفجار.

أصاب الانفجار دبلوماسيين غربيين بوجود قنصليات للعديد من الدول الأوروبية في بيروت ، ، ويعيشون في شقق شاهقة تطل على البحر الأبيض المتوسط والميناء ، مما وضعهم مباشرة في مسار الانفجار.
وقالت وزارة الخارجية الهولندية إن زوجة السفير الهولندي في لبنان هيدويغ والتمانس موليير توفيت متأثرة بجروح أصيبت بها في الانفجار. كانت تقف في غرفة معيشتها عندما وقع الانفجار، كما قتل في الانفجار ضابط قنصلي ألماني لم يكشف عن اسمه. العديد من الدبلوماسيين الآخرين من الدول حليفة للولايات المتحدة تعرضوا للخطر والأذى وتحطمت نوافذ بيوتهم وتضررت ممتلكاتهم و تعرضت السفارتان البريطانية والفرنسية لأضرار ، وتحطمت النوافذ في  المنزل الذي يعيش فيه السفير الفرنسي.

وكان المتعاقد الأمريكي وهو خبير أمن للميناء قد اكتشف الشحنة خلال تفقد السلامة في المرفأ بحسب البرقية، ولفت دبلوماسيون ممن عملوا في الشرق الأوسط أنه يفترض بالمتعاقد تبليغ ما يجده للسفارة الأمريكية في بيروت أو للبنتاغون.

يذكر أن خبيرة متفجرات أكدت أن نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت كانت مصنعة لأغراض التفجير وليست للأسمدة بحسب اسم العلامة التجارية ونقاء المواد فيها (Nitroprill HD)أي أنها غير ممزوجة بمواد تمنع الانفجار كما هو حال نترات الأمونيوم المصنعة للأسمدة. كما أن الحد الأقصى لتخزين كميات من هذه المادة لا يتعدى 400 طن في مكان واحد.

 وسبق أن أكد مسؤولون لبنانيون إن المواد الكيماوية - 2750 طنًا من نترات الأمونيوم - انفجرت يوم الثلاثاء الماضي ، وهزت معظم أنحاء لبنان ، وألحقت أضرارًا بمباني في منطقة واسعة من وسط بيروت ، مما أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصًا وتشريد مئات الآلاف.

وأثار الانفجار غضبا واسعا من النخبة السياسية اللبنانية وأدى إلى استقالة الحكومة يوم الاثنين.
حقيقة أن الولايات المتحدة ربما كانت على علم بالمواد الكيماوية وحذرت أحداً لم تصدم وتغضب الدبلوماسيين الغربيين ، الذين فقدوا اثنين من زملائهم في الانفجار وشاهدوا العديد من الجرحى.