لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 6 أغسطس 2020 03:45 م

حجم الخط

- Aa +

اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار

اعتبر 10 من عناصر الاطفاء من المفقودين في الانفجار ويعتقد أنهم لقوا حتفهم دون أن يعلموا بوجود مواد شديدة الانفجار في موقع الحريق

اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار
التقطت آخر صورة ويعتقد أن المصور الذي التقط الصورة قد توفي أيضا فهو مثلهم لا يزال في عداد المفقودين. وتظهر الصور سعي عدد منهم المساعدة في فتح العنبر رقم 12 الذي انفجر بعدها بالقرب من صوامع القمح في مرفأ بيروت، في مستودع للمفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت اصداؤها في العاصمة والضواحي، وهرعت إلى المكان فرق الإطفاء التي سعت لإخماد النيران دون علمها بوجود مادة خطرة.
اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار
آخر صورة التقطت لـ 10 عناصر من فوج الإطفاء خلال توجههم لإخماد الحرائق الناتجة عن انفجار مرفأ بيروت. ونشرت أسماءهم شربل حتي وشقيقه نجيب إضافة إلى شربل كرم وجو بو صعب، رامي كعكي، مثال حوا، رالف ملاحي، إيلي خزامي، جو نون وسحر فارس لأداء المهمة
اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار
اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار
اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار
اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار
اللقطة المأساوية الأخيرة لطاقم الاطفاء اللبناني قبل لحظة من الانفجار

تتكشف الطريقة التي فقد فيها 10 عناصر من فوج الإطفاء أثناء عمليات إخماد الحرائق الناتجة عن انفجار مرفأ بيروت. والتقطت آخر صورة ويعتقد أن المصور الذي التقط الصورة قد توفي أيضا فهو مثلهم لا يزال في عداد المفقودين. 

وتظهر الصور سعي عدد منهم المساعدة في فتح العنبر رقم 12 الذي انفجر بعدعا بالقرب من صوامع القمح في مرفأ بيروت، في مستودع للمفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت اصداؤها في العاصمة والضواحي، وهرعت إلى المكان فرق الإطفاء التي تعمل على إخماد النيران.

وأعلن عن فقد فوج إطفاء بيروت، 10 عناصر كانوا قد وصلوا إلى مرفأ بيروت قبل دقائق من الانفجار الثاني المدمّر، ونقلت وسائل إعلام لبنانية، ذكر مسؤولون في فوج إطفاء بيروت، أن الفريق توجّه على متن آليّتين إلى المرفأ للعمل على إطفاء حريق اندلع في أحد العنابر، ولكن القدر لم يمهل الفريق، وفور وصوله ضرب الانفجار الهائل الذي اختفى على أثره الفريق والآليتان.

وقرابة الساعة 11 صباح اليوم الأربعاء، عثر فريق من فوج الإطفاء على جثة تحت الردم في المرفأ، تبيّن أنها تعود إلى سحر فارس، إحدى أعضاء الفريق المفقود. وفي وقت لاحق، أمكن التعرف على "4 قطع من إحدى الآليتين".