لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 17 يوليو 2020 11:30 ص

حجم الخط

- Aa +

الرئيس الأمريكي وابنته يثيران جدلا واسعا بعد الترويج لمنتجات شركة أغذية

بعد إثارة تصريح الرئيس التنفيذي لشركة غويا للأغذية بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رئيس مبارك من الله، غضب الجالية اللاتينية في الولايات المتحدة. وقال روبرت أونانو إن الشعب الأمريكي مبارك لأن الرئيس يحكمه حيث قال: "نحن جميعا مباركون حقا... أن يكون لدينا زعيم مثل الرئيس ترامب..."، مضيفا "نصلي من أجل قيادتنا ورئيسنا".

الرئيس الأمريكي وابنته يثيران جدلا واسعا بعد الترويج لمنتجات شركة أغذية


وأججت صورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مكتبه في البيت الأبيض على وهو محاط بمنتجات "غويا" للأغذية" المزيد من الجدل بعد أن قامت إيفانكا ترامب، مستشارة البيت الأبيض وابنة الرئيس دونالد ترامب بنشر تلك الصورة على   إنستغرام"

وحين شكك الكثيرون ولم يصدقوا أن الصورة حقيقية قام موقع سنوبس الذي يحقق في الأخبار المزيفة بتأكيد مصدر الصورة وحساب ترامب الرسمي الذي نشرها.


كما نشرت إيفانكا ترامب على صفحتها في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي صورتها وهي تحمل علبة فاصوليا سوداء من إنتاج “غويا" للأغذية، وعلقت باللغة الإنجليزية والاسبانية: "إذا كانت منتج من غويا، فستكون جيدة".


تغريدة ابنة الرئيس الأمريكي أثارت الكثير من الجدل باتهامها بانتهاك قواعد الأخلاقيات الحكومية، التي تمنع كبار الموظفين من استغلال مناصبهم للترويج ولدعم منتجات الشركات التجارية أو تعزيز مكاسب الأعمال الشخصية.


قال والتر شوب، المدير السابق لمكتب أخلاقيات الحكومة، على تويتر إن التغريدات والصور ترقى إلى "حملة رسمية من قبل إدارة ترامب لدعم غويا، مما يجعل الأمر أكثر وضوحا أن تغريدة إيفانكا كانت انتهاكا لإساءة استخدام لوائح الموقع".
وأكد نوح بوكبيندر، المدير التنفيذي لهيئة "مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق في واشنطن" أن القواعد الأخلاقية لموظفي الفرع التنفيذي تنص على أنه لا يمكنك استخدام منصبك الرسمي للترويج لأعمال تجارية خاصة ومن الواضح جدا أن غويا كانت تدعم إدارة ترامب وإدارة ترامب تدعم غويا"، بحسب موقع يورونيوز.


كما أشار كريغ هولمان، عضو جماعة الضغط في الكابيتول هيل للمواطنين العموميين، إلى أن ما حدث يذكرنا بحادث العام 2017 عندما حثت مستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي أنصار ترامب على شراء معروضات وإكسسوارات إيفانكا ترامب. وقال هولمان: "قرروا انتهاك القانون الفيدرالي معتقدين أنه سيفيدهم سياسيا"، ويتطلع ترامب إلى تحسين موقفه مع الناخبين من أصول اسبانية قبل انتخابات نوفمبر-تشرين الثاني. وقد فاز بأصوات حوالي 3 من أصل 10 ناخبين من أصول اسبانية في العام 2016.


يذكر أنه تمّ انتقاد مستشارة البيت الأبيض، كيليان كونواي، في العام 2017، بعد أن بدت وكأنها تخرق قواعد الأخلاقيات الفيدرالية المماثلة، عندما قالت في التلفزيون إنه على الأمريكيين “الذهاب لشراء معروضات إيفانكا”. ولم يتخذ البيت الأبيض أي إجراء تأديبي ضد كونواي، حتى بعد مكالمات من هيئة مراقبة الأخلاقيات.