لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 9 Jul 2020 10:00 ص

حجم الخط

- Aa +

مستقبل الخدمات البريدية في الإمارات

قال عبد الله الأشرم، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات، إن " بريد الإمارات شهد تغيرًا في الأعمال الخاصة به إثر أعقاب جائحة كوفيد -19، حيث تبنى العملاء طرقًا رقمية ومحدودة للاتصال للوصول إلى المنتجات والخدمات".

 مستقبل الخدمات البريدية في الإمارات
عبد الله محمد الأشرم هو الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة بريد الإمارات


ليس سهلا في هذا  الوقت  التطرق إلى مستقبل البريد. فمنذ وقت ليس ببعيد، كان مكتب البريد  ملتقى للأحياء المحلية - فقد جمع الناس معًا على مر السنين، لكن في ظل الرقمنة والأتمتة، رأينا انخفاضًا في النموذج البريدي التقليدي.


ومع ذلك، هذا لا يعني أن الخدمات البريدية في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك بريد الإمارات، ستشهد انخفاضًا كبيرًا في ظل انتشار التكنولوجيا. على النقيض من ذلك، فيمكن للخدمات البريدية حول العالم أن تتمتع في المستقبل بالعديد من الفرص للتنويع في الأعمال الخاصة بها وسوف تشهد ابتكارًا ونموًا كبيرًا.


تقع المسئولية في المستقبل على عاتق عملائنا بشأن الحفاظ على الكفاءة وزيادة التكاليف والفرص الملائمة والمناسبة بالإضافة إلى تنويع منتجاتنا.


تغييرات الأعمال
لقد شهدت أعمالنا تغيرًا كبيرًا إثر أعقاب جائحة كوفيد -19، حيث تبنى عملاؤنا طرقًا رقمية ومحدودة للاتصال للوصول إلى المنتجات والخدمات. وفي الوقت نفسه، شهد الميل الأخير دفعة كبيرة من حيث توصيله، حيث أدى ارتفاع نسبة التسوق عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم إلى زيادة الطلب على الخدمات القياسية والسريعة.


لقد تمكنا، في بريد الإمارات، في خضم عملية التحول الرقمي، من إدارة التطورات الرئيسية في الوقت المناسب وببراعة. عززت تلك التطورات الحاجة إلى سرعة الحركة التشغيلية للتكيف مع احتياجات المستهلكين الجديدة وكذلك لأداء دورنا كخدمة حيوية.
لعب نهجنا الجديد دورًا كبيرًا في مساعدتنا على تنفيذ عمليات التوصيل دون اتصال مباشر، وقد تم الانتهاء من أكثر من 800,000 من عمليات التوصيل هذه منذ منتصف مارس.


منح النهج الجديد الفرصة لنا لنشهد تطورًا جديدًا، حيث قمنا بزيادة عمليات خدمة البريد السريع وخدمة توصيل الميل الأخير، مما أدى إلى تعزيز مسارات العمل هذه. وبالنسبة لمعظم الأنظمة البريدية حول العالم، يعد بريد الإمارات أيضًا مزود خدمة البريد السريع.
لقد سجلنا نموًا بنسبة 45٪ في أحجام توصيل الميل الأخير في الربع الأول من العام مقارنة بالربع الرابع من عام 2019، وقد قمنا بتوصيل ما يقرب من مليوني شحنة للعملاء. وفي ظل انخفاض حجم المراسلات التقليدية مثل الرسائل والوثائق، نرى هذا الجزء من الأعمال البريدية يأخذ دورًا مركزيًا.
فرصة كبيرة
التجارة الإلكترونية هي بالفعل فرصة كبيرة لنا. وسوف يشهد حجم الطرود المحلية والدولية تزايدًا، في حين أن متوسط حجم الطرد يشهد انخفاضًا.
تشهد سلسلة التوريد في قطاع البريد والطرود بشكل فريد تزايدًا في عمليات توصيل الميل الأخير. بالإضافة إلى ذلك، فإن نسبة متزايدة من خدمات البيع بالتجزئة التي لم يتم تداولها عبر الانترنت تتحول إلى مدن محورية لخدمات البيع بالتجزئة عبر القنوات أو عبر الانترنت إلى جانب استخدام وسائل السفر والنقل ، مثل دبي، التي يمكنها أن تجذب كميات هائلة غير مرتبطة بالاستهلاك المحلي، وبالتالي، تعد بزيادة الطلب بشكل متواتر على مدار السنة.
وتلك الأعمال التي تم القيام بها واتباع النهج الجديد في مسارات العمل ما هي إلا بداية، وفي السنوات القادمة سوف نتبع نهجًا جديدًا من شأنه أن يساعدنا في تغيير سلوك المستهلك بكفاءة ومهارة. وفقًا لتقرير ماكنزي الذي نُشر في يونيو، فإن التغييرات التي نشهدها الآن ليست مؤقتة بل أنها ستظل قائمة، لذا فإننا لابد أن نولي اهتمامًا كبيرًا للاستجابة على المدى القصير والطويل لعالم في حالة تغير مستمر.
مع التأثير المتزايد للتكنولوجيا، يرتبط مستوى الربحية لدينا بشكل متزايد بالقطاعات الأخرى أيضًا. ونحن نعمل بالفعل مع المنظمين واللاعبين في مجال التمويل والبيع بالتجزئة، بالإضافة إلى العديد من الجهات المعنية التنظيمية والشركات ، لترسيخ الأعمال المقترحة لدينا.
سيتم تعزيز مستقبلنا من خلال إرساء أسس الحوار البناء مع العلامات التجارية والقطاعات، مثل الرعاية الصحية والاتصالات والسفر. على سبيل المثال، نحن في طريقنا لتقديم حلول سلسلة التبريد بحلول نهاية العام ودعم نقل الشحنات الحساسة لدرجات الحرارة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة.
لذا، هذا هو المكان الذي يساعدنا على تيسير أعمالنا في المستقبل كميسر وموصل وعمود للمجتمع.
في ظل التغيرات التي تحدث على مدار العالم، فإننا نحتاج إلى تحويل نماذج أعمالنا للتنبؤ والازدهار في المشهد التشغيلي الجديد. بينما نتعلم كيف نقوم بأداء أعمالنا في ظل وجود المعلمات الجديدة للمسافة الاجتماعية والتفاعلات دون اتصال مباشر، يمكن للنظام البريدي أن يلعب دورًا كبيرًا في مساعدة المجتمعات على التنقل بشكل سريع، في ظل هذه التضاريس الجديدة، بالإضافة إلى السيناريوهات المستقبلية باستخدام موقعنا الفريد ومواردنا، ومجموعة واسعة من المواهب المتاحة لنا، وشبكتنا التي تشهد توسعًا كبيرًا.


  عبد الله محمد الأشرم هو الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة بريد الإمارات