لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 24 Jun 2020 10:15 ص

حجم الخط

- Aa +

غارات إسرائيلية تستهدف سورية من عدة اتجاهات تثير شكوكا بفعالية نظام الدفاع الجوي الروسي إس 400

غارات مساء التاسعة بطائرات قادمة من شرق وشمال شرق تدمر وأخرى قبلها استهدفت محافظة السويداء في جنوب سوريا وطائرات مسيرة معادية في أجواء منطقة جبلة الساحلية غربي البلاد فضلا عن قصف صاروخي من طائرات إسرائيلية من أجواء كسروان وجبيل اللبنانيتين

غارات إسرائيلية تستهدف سورية من عدة اتجاهات تثير شكوكا بفعالية نظام الدفاع الجوي الروسي إس 400

ا ف ب ووكالات:  نقلت وكالة الأنباء السورية سانا عن تنفيذ الطيران الإسرائيلي المعادي عدواناً جوياً جديداً استهدف فيه عدة مواقع لنا في السلمية والصبورة بريف حماة موضحاً أنه وفور اكتشاف الصواريخ المعادية تعاملت وسائط الدفاع الجوي معها  وعملت على ملاحقتها واستهدافها وإسقاط عدد كبير منها قبل الوصول إلى أهدافها حيث اقتصرت الأضرار على الماديات، فيما زعمت تحليلات بأن هناك فشلا في أنظمة الدفاع الجوي الروسية إس 400، والتي اشترتها تركيا أيضا ويظهر فشلها الميداني في خيبة سورية وتركية بذات الوقت. ونقلت تقارير عن تملل في الجيش السوري من فشل هذه الأنظمة بحسب عدة مصادر.

وأضافت الوكالة أن بعض المواقع العسكرية بريفي دير الزور والسويداء تعرضت مساء أمس لعدوان بالصواريخ ما تسبب بارتقاء شهيدين وإصابة عدد من الجنود ووقوع أضرار مادية.

ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية أنه شنت غارة مساء التاسعة بطائرات قادمة من شرق وشمال شرق تدمر وأطلقت عدة صواريخ باتجاه بعض المواقع العسكرية في كباجب غرب دير الزور وفى منطقة السخنة وبالتزامن مع ذلك تم استهداف أحد مواقع الجيش السوري العسكرية بالقرب من مدينة صلخد جنوب السويداء”.

وأضاف المصدر “أن العدوان أسفر عن ارتقاء شهيدين وإصابة أربعة جنود آخرين بجروح إضافة إلى الأضرار المادية التي خلفها العدوان”.

كما قصفت طائرات حربية إسرائيلية عدة مواقع في محافظة حماة وسط سورية ليل الثلاثاء/الأربعاء، بعد  ساعات من مقتل جنديين سوريين وأصابة أربعة آخرين بجروح جراء ضربات استهدفت محافظة السويداء في جنوب سوريا.

وقالت مصادر مقربة من القوات الحكومية السورية إن “القصف الإسرائيلي استهدف مطار حماة العسكري غرب المدينة، إضافة إلى مواقع أخرى في منطقة السلمية ومنها معمل البصل ومواقع اخرى في منطقة السلمية”.

من جانبها قالت مصادر في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “سقط أكثر من 15 عنصرا من القوات الحكومية السورية بين قتلى وجرحى في قصف طال الفوج 46 بريف حماة الغربي”.

وأكدت المصادر أن “المواقع التي تم استهدافها في منطقة السلمية ومنها معمل البصل ومركز الأعلاف في بلدة عقيربات شمال مدينة السلمية والمركز الثقافي في بلدة الصبورة شرق السلمية ”.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الدفاعات الجوية السورية أصابت عددا من “الأهداف المعادية” وأسقطتها في ريف حماة.

وفي وقت سابق قتل جنديان سوريان وأصيب أربعة آخرون بجروح مساء الثلاثاء جراء ضربات استهدفت محافظة السويداء في جنوب سوريا، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” التي اتّهمت إسرائيل بتنفيذها.



وردا على سؤال لوكالة فرانس برس رفض الجيش الإسرائيلي “التعليق على تقارير (وسائل إعلام) أجنبية”.


وشنت إسرائيل عشرات الضربات خلال الشهور القليلة الماضية على ما تزعم أنها أهداف إيرانية منتشرة في أنحاء سوريا.
وكانت وكالة الأنباء السورية “سانا” أفادت أمس الاثنين، بأن الدفاعات الجوية السورية تصدت لطائرات مسيرة معادية في أجواء منطقة جبلة الساحلية غربي البلاد.


وتصدت الدفاعات الجوية السورية مطلع الشهر الجاري لصواريخ أطلقتها طائرات إسرائيلية من أجواء كسروان وجبيل اللبنانيتين، وسمعت انفجارات في محيط مصياف بريف حماة ناجمة عن تصدي الدفاعات السورية للصواريخ الإسرائيلية، وأسفر العدوان عن أضرار مادية دون وقوع خسائر بشرية.


واعتدى الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي السورية الشهر الماضي باستهدافه مركز البحوث في السفيرة بريف حلب الشرقي، وتصدى الدفاع الجوي السوري للاعتداء، كما تصدى أيضاً لاعتداء سابق في ذات الشهر نفذه الاحتلال الإسرائيلي على مواقع في القنيطرة، واقتصرت أضرار كلا الاعتدائين على الماديات.
وفي نيسان/أبريل الماضي، استشهد 3 مدنيين باعتداء إسرائيلي على محيط دمشق نفذه من فوق الأجواء اللبنانية، بعد أن كان قد نفذ 3 اعتداءات سابقة على كل من منطقة الشعيرات وتدمر في بادية حمص وجديدة يابوس على الحدود السورية اللبنانية.