لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 21 Jun 2020 09:30 ص

حجم الخط

- Aa +

الولايات المتحدة تحقق فائضا تجاريا بقيمة 15.6 مليار دولار أمريكي مع دولة الإمارات

معطيات لافتة ظهرت خلال "حوار السياسات الاقتصادية السابع" الذي عقد أمس بين البلدين عن بعد من خلال الاتصال المرئي برئاسة عبدالناصر الشعالي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الاقتصادية و التجارية، وبيتر هاس النائب الرئيسي لمساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الاقتصادية والتجارية، وذلك بمشاركة يوسف مانع العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة، وبحضور جون راكولتا جونيور سفير الولايات المتحدة لدى الدولة إلى جانب سفير الولايات المتحدة المتجول المعني بقضايا المرأة العالمية كيلي كوري

الولايات المتحدة تحقق فائضا تجاريا بقيمة 15.6 مليار دولار أمريكي مع دولة الإمارات

وأظهرت بيانات قطاع التجارة والاستثمار لدولة الإمارات توفير أكثر من 116 ألف وظيفة للجانب الأمريكي، في حين تمتلك الولايات المتحدة فائضا تجاريا بقيمة 15.6 مليار دولار أمريكي مع دولة الإمارات في عام 2019، وهو ثالث أكبر فائض تجاري على مستوى العالم، مما يؤكد مكانة دولة الإمارات كشريك اقتصادي حيوي بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وأكد البلدان مجددا رغبتهما في توسيع العلاقات بينهما وأهمية الشراكة الاقتصادية والسعي إلى تحقيق فرص اقتصادية وتجارية واستثمارية وتجارية جديدة، وذلك على الرغم من التحديات التي تطرحها الظروف الصحية العالمية الراهنة.

وأكد الجانبان أن التجارة الثنائية غير النفطية بين البلدين شهدت نموا مستمرا في السنوات الأخيرة، حيث تشكل الإمارات أكبر سوق للصادرات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام الحادي عشر على التوالي.

وخلال الاجتماع بحث مندوبو البلدين الجهود الرامية إلى زيادة التجارة الثنائية، وأكدت الولايات المتحدة تقديرها للتقدم الكبير الذي تواصل دولة الإمارات إحرازه في تنفيذ السياسات الاقتصادية والاستثمارية المفتوحة وجهودها المستمرة لتعزيز الازدهار الاقتصادي الإقليمي.

وفيما يتعلق بالتفاعل التجاري الأوسع، أعربت دولة الإمارات عن قلقها بشأن التعريفات الجمركية على الصلب والألمنيوم، فيما أبدت الولايات المتحدة تقديرها للحوار الثنائي البناء الذي لا يزال يجري بشأن المتطلبات الموسعة الجديدة المتعلقة بلجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة.

وفي ختام الاجتماع، أكد الوفدان رغبتهما في العمل بشكل وثيق وتعزيز التعاون في مجال التجارة والاستثمار واستكشاف فرص جديدة في هذه المجالات لما فيه مصلحة البلدين.