لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 17 يونيو 2020 11:00 ص

حجم الخط

- Aa +

الصين تستنفر بإجراءات عسكرية و تلغي رحلات طيران تجاري بعد تصاعد الإصابات بفيروس كورونا المستجد

مخاوف من موجة ثانية لفيروس كورونا تدفع بالسلطات الصينية لإغلاق جميع مدارس بكين وتعليق أغلبية الرحلات التجارية

الصين تستنفر بإجراءات عسكرية و تلغي رحلات طيران تجاري بعد تصاعد الإصابات بفيروس كورونا المستجد

وصفت سي إن إن الاجراءات الصارمة التي اتخذتها الصين أمس بأنها اجراءات عسكرية مشددة مع انتشار عناصر شرطة مسلحة في بعض المدن الصينية.

ألغت مطارات بكين قرابة 60% بمن رحلات الطيران التجاري أي قرابة 1255 رحلة طيران بحسب  أسوشيتد برس فيما أكدت ذلك صحيفة الشعب اليومية وإن الرحلات التي تم إلغائها تمثل ما يقرب من 70 في المائة من جميع الرحلات التي تستقبلها العاصمة الصينية

وحث مسؤولو المدينة السكان على عدم مغادرة المدينة، كما فرضت عدة مقاطعات الحجر الصحي على المسافرين من بكين بعد تأكيد أكثر من 130 حالة جديدة في العاصمة في الأيام الأخيرة، وفقا لوكالة فرانس برس.

كانت السلطات في مدينة بكين أعلنت رصد 31 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا حتى نهاية 16 يونيو/حزيران، ارتفاعا من 27 حالة في اليوم السابق، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه المدينة للحد من انتشار المرض.

ونقلت بي بي سي أن السلطات الصينية أمرت بإغلاق جميع المدارس في العاصمة بكين خشية انتشار موجة جديدة من فيروس كورونا.

وتقرر تنظيم الدروس للتلاميذ عبر الانترنت، بينما أخطر طلاب الجامعات بعدم العودة إلى الدراسة.

وكانت المدارس شرعت في فتح أبوابها تدريجيا بعد شهرين لم تسجل فيها أي إصابات جديدة محليا. ولكن في الفترة الأخيرة سجلت أكثر من مئة حالة جديدة.

واتخذت السلطات إجراءات وقائية أخرى من بينها غلق مراكز الترفيه والرياضة، كما أمرت سكان المدينة بعدم المغادرة.

وقد خففت الصين أغلب إجراءات مكافحة فيروس كورونا بعدما أعلنت أنها قضت على الفيروس الذي بدأ انتشاره العام الماضي في مدينة ووهان.

ولكنها اليوم قررت وضع العديد من مناطق المدينة في الحجر الصحي خوفا من توسع انتشار الفيروس مرة أخرى. وفرضت قيودا جديدة ومنعت ممارسة الرياضة جماعيا وأمرت بارتداء الكمامات في الأماكن المزدحمة والمغلقة.

وقالت الحكومة المحلية إن سكان المدينة مطالبون بالامتناع عن السفر "إذا لم يكن ضروريا". وعلى أي شخص يغادر بكين أن يخضع لفحص يثبت عدم إصابته بالفيروس، قبل سبعة أيام من يوم السفر.

أما سكان المناطق التي سجلت فيها مستويات عدوى متوسطة أو خطيرة فإنهم ممنوعون من السفر نهائيا، حسب تشن بي نائب الأمين العام للحكومة المحلية.

وأضاف أن هذه المناطق الخطيرة والمتوسطة الخطورة تخضع لإجراءات حظر صحي شبيه بالحظر الذي فرض على ووهان في أوج انتشار الوباء.

ووصف المحدث باسم المدينة، شو هيجيان، في مؤتمر صحفي الأوضاع في بكين بأنها "خطيرة جدا". وسجلت الثلاثاء 27 إصابة جديدة.

وقال المسؤولون إنهم سيفحصون جميع الباعة في أسواق المدينة وجميع العاملين في المطاعم، بما فيها المطاعم في المؤسسات الحكومية.

ورفعت بكين قدرات الفحص إلى 90 ألف يوميا، حسب وكالة شينخوا. وذكرت الوكالة أن السلطات في العاصمة منعت سيارات الأجرة ووسائل المواصلات الأخرى من نقل المسافرين خارج المدينة.

ونصحت الشركات بتشجيع العمل عن بعد كما أمرت المتاحف والمكتبات باستقبال 30 في المئة من طاقة استيعابها فحسب.

وسجلت السلطات إصابات محلية جديدة في مقاطعة هوبي أيضا، بينما يعتقد أن الإصابة التي سجلت في مقاطعة سيشوان انتقلت من بكين.

ويسعى المسؤلون إلى تعقب سكان بكين الذين سافروا إلى مقاطعات أخرى ويشجعون الوافدين إلى العاصمة على إجراء فحص الإصابة بفيروس كورونا.

وأغلقت سلطات بكين 11 سوقا وطهرت 276 سوقا للخضروات و33 ألف محل لبيع المواد الغذائية والمشروبات.

وفرضت الثلاثاء الحجر الصحي على 7 أحياء جديدة في المدينة.

ويعتقد شي تشنغ، وهو موظف في شركة تكنولوجيا، أن السيطرة على العدوى الجديدة في بكين ستتم سريعا، وقال لوكالة الأنباء الفرنسية إن "ما قامت به الصين أفضل مما فعله غيرها في الخارج".

ويقول المسؤولون إن 200 ألف شخص ترددوا من 30 مايو /أيار على سوق المواد الغذائية الذي يوفر 70 في المئة من حاجيات المدينة من خضروات وفواكه.

وفحصت السلطات أكثر من 8 آلاف عامل في السوق ووضعتهم في الحجر الصحي.

وكانت جميع الإصابات المسجلة في الصين قبل الموجة الجديدة لمواطنين عائدين من الخارج.

وقال المركز الصيني لمكافحة الأوبئة الاثنين إن الفيروس الذي اكتشف حديثا في بكين ينتمي إلى "سلالة انتشر في أوروبا".