حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 22 أبريل 2020 09:00 ص

حجم الخط

- Aa +

ربع مليون جنيه غرامة على صحيفة المصري اليوم والكاتب نيوتن بسبب مقال عن سيناء

تغريم صحيفة "المصري اليوم" بسبب مقالات "نيوتن" حول تنمية سيناء وقت احتلال إسرائيل- رجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس جريدة المصري اليوم، نشر مقالات "وجدتها"، باسم العالم نيوتن،

ربع مليون جنيه غرامة على صحيفة المصري اليوم والكاتب نيوتن بسبب مقال عن سيناء
رجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس جريدة المصري اليوم، نشر مقالات "وجدتها"، باسم العالم نيوتن،

كتب محمود القيعي في صحيفة الراي اليوم عن قرار  المجلس الأعلى للإعلام  إلزام صحيفة “المصري اليوم” وموقعها الإلكتروني بنشر وبث اعتذار واضح وصريح للجمهور عن المخالفات التي ارتكبتها وذلك خلال ثلاثة أيام، وإلزامها بإزالة المحتوى المخالف من الموقع الإلكتروني، ودفع غرامة مقدارها 250 ألف جنيه، وحجب الباب الذى نُشرت وبُثت به المواد المخالفة بالصحيفة والموقع الإلكتروني لمدة ثلاثة أشهر.
وقرر المجلس إحالة رئيس تحرير الصحيفة عبد اللطيف المناوي، إلى المساءلة التأديبية بنقابة الصحفيين مع اتخاذ تدابير وقائية لمنع الصحف ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمواقع الإلكترونية من ظهوره لحين انتهاء المساءلة التأديبية.
وقرر المجلس منع جميع الصحف ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمواقع الالكترونية من ظهور كاتب سلسلة المقالات المنشورة تحت اسم مستعار “نيوتن” وهو صلاح دياب – مؤسس الصحيفة ومساهم في ملكيتها – وذلك لمدة شهر .
وقرر المجلس إحالة الواقعة المستشار النائب العام للتفضل بالنظر والتصرف في الشق الجنائي .
وأكد المجلس في قراره أن الصحيفة ارتكبت مخالفات جسيمة تنتهك أحكام الدستور، والقانون، وتخالف ميثاق الشرف المهني، والمعايير والأعراف المكتوبة (الأكواد) بقيامها بحملة ممنهجة تنتهك أحكام الدستور والقانون وتنشر وتبث الضغينة قادها صاحب سلسلة المقالات المُشار إليها مؤسس الصحيفة والمساهم في ملكيتها صلاح الدين أحمد طه دياب، وشهرته صلاح دياب، والتي لم ينسق إلى تأييدها سوى بعض الكتّاب العاملين بذات الصحيفة وبعض الشخصيات المجهولة التي تم نشر آرائها  المؤيدة لهذه الحملة مما يعصف بمصداقية هذه الحملة ونبل الهدف منها وحسن نية الصحيفة.
وأضاف المجلس أنه قد توقف طويلا أمام إحدى المقالات التي نُشرت خلال هذه الحملة .
وجاء في بيان المجلس الأعلى للإعلام “عجز المجلس عن وصف مدى انعدام المسئولية الوطنية أو معرفة غاية الحملة الحقيقية عندما ذُكر أن ما حدث من انجازات خلال فترة إدارة سيناء إبان احتلالها بين عامي 1967 و1973 لم تستطع مصر فعله خلال تاريخها المديد، فهذه الكلمات ما الغاية منها وما هو مدلولها، ألم ير  كاتب المقال كم الجهود والانجازات التي قامت بها الدولة لتنمية سيناء والتي لا تدخر جهدا في سبيل الارتقاء بها، ألا يدري أن الدولة تعمر سيناء وتواجه الإرهاب في ذات الوقت وبالرغم من ذلك لم تتوقف جهود التنمية بسيناء “.