لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 17 يونيو 2020 03:00 م

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع مستويات التوظيف في دولة الإمارات العربية المتحدة

أحدث تقرير صادر عن جلف تالنت يؤكد أن قطاعي التسويق والتعليم كانا الأكثر تأثراً مع ارتفاع مستويات التوظيف في دولة الإمارات العربية المتحدة في يونيو بعد تراجع حدة تفشي جائحة كوفيد-19

ارتفاع مستويات التوظيف في دولة الإمارات العربية المتحدة

كشف أحدث تقرير أصدرته جلف تالنت، أن حركة التوظيف في الإمارات العربية المتحدة تشهد ارتفاعاً ملحوظاً منذ بداية يونيو الجاري، بعد انخفاض بنسبة 50% بسبب أزمة جائحة كوفيد-19.

وأشار التقرير إلى أن مستويات التوظيف في يونيو لا تزال أدنى بكثير من المستويات التي تم تسجيلها قبل إغلاق المدارس في أوائل مارس الماضي، حيث أدى فرض القيود اللوجستية بهدف مواجهة الجائحة إلى تباطؤ عملية التوظيف.

وأشار التقرير إلى انخفاضٍ كبير في توقعات الزيادة في الرواتب للانتقال إلى وظائف جديدة في الإمارات، إذ انخفضت الزيادة التي طالب بها مستخدمو منصة جلف تالنت من 14% في فبراير الماضي لتصل إلى 2% وسطياً في أبريل.

عودة النشاط للتوظيف في الخليج

بدأت شركات عديدة في دول الخليج باستعادة نشاط عملياتها بما فيها التوظيف، وتبرز شركات عديدة تعلن عن وظائف حاليا على مواقعها وفيما يلي قائمة لبعض هذه الوظائف

وذكر التقرير أن 25% من المتقدمين للوظائف من المقيمين في دولة الإمارات خلال أبريل، أظهروا استعداداً لقبول وظيفة جديدة براتب أقل من وظائفهم السابقة.

ووفقاً لما جاء في التقرير، فإن قطاعي التسويق والتعليم كانا من القطاعات الأشد تأثراً في دولة الإمارات، حيث انخفضت نسبة التوظيف في قطاع التسويق خلال شهر أبريل بنسبة 72%، مقارنة بشهر فبراير، وانخفضت حركة توظيف المعلمين بنسبة 60%.

وأشار التقرير إلى انخفاض الطلب على الموظفين في مجال المبيعات وخدمة العملاء والموارد البشرية بنسبة تزيد عن 50% خلال هذه الفترة. كما أشار إلى انخفاضات في الطلب على أقسام الإدارة والعمليات والإدارة العامة بنسبة بلغت 40% لكل قسم. بينما شهدت تكنولوجيا المعلومات والتمويل والهندسة أدنى انخفاض في الطلب، بنسبة أقل من 30%.

وذكر التقرير أن الأخصائيين في المجال الطبي هم الشريحة الوحيدة التي تتمتع بزيادة في الطلب مقارنة بفترة ما قبل جائحة كوفيد-19، حيث حصلوا على فرص لإجراء مقابلات توظيف أكثر بنسبة 18% في أبريل مقارنةً بشهر فبراير.

وتُظهر البيانات أنه بعد الانخفاض الأولي الحاد خلال شهر مارس، وصلت حركة التوظيف إلى أدنى مستوى لها في أوائل أبريل بعد تطبيق إجراءات الإغلاق التام في جميع أنحاء الدولة. وتحسنت الحركة بشكل طفيف خلال شهر مايو، باستثناء فترة عيد الفطر المبارك التي تشهد تباطؤاً ملحوظاً كل عام.