لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 10 يوليو 2020 10:15 م

حجم الخط

- Aa +

وفيات كورونا المستجد ترتبط بسياسة الدول الصحية مع لقاح السل بحسب دراسة جديدة

أظهرت دراسة جديدة نشرت أمس في الأكاديمية الوطنية للعلوم أن سياسة الدول مع اعتماد لقاح السل The bacillus Calmette−Guérin (BCG) تنعكس في نسبة الوفيات فيها ويظهر أن معظم البلدان النامية لدها معدلات وفيات أقل بشكل ملحوظ بفضل لقاح السل

وفيات كورونا المستجد ترتبط بسياسة الدول الصحية مع لقاح السل بحسب دراسة جديدة

وتلفت الدراسة إلى انخفاض معدل وفيات فيروس كورونا المستجد في الدول التي تعتمد لقاح السل على نطاق واسع.

وأكد باحثون أمريكيون وجود رابط قوي وواضح بين سياسة لقاح السل ومعدل الوفيات، ففي الدول التي تتبع سياسة تلقيح إلزامي للسل كان هناك نسبة منخفضة من الوفيات بفيروس كورونا المستجد.

وقام الفريق الطبي بجمع وتحليل بيانات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد من جميع أنحاء العالم، مع ضبط العوامل المتغيرة مثل الدخل والحصول على التعليم والخدمات الصحية ، وحجم السكان والكثافة ، وتوزيع العمر،  ثبت وجود ارتباط يظهر أن البلدان التي لديها معدلات أعلى من لقاحات BCG لديها معدلات وفيات ذروة أقل من COVID-19.

إحدى الأمثلة البارزة كانت ألمانيا ، التي كانت لديها خطط لقاحات مختلفة قبل توحيد البلاد في عام 1990، ففي حين قدمت ألمانيا الغربية لقاحات BCG للرضع من 1961 إلى 1998 ، بدأت ألمانيا الشرقية لقاحات BCG الخاصة بها قبل عقد من الزمن ، لكنها توقفت في عام 1975، وهذا يعني أن الألمان الأكبر سناً، هم السكان الأكثر تعرضاً لخطر الإصابة بكورونا، بينما في الولايات الشرقية للبلاد سيكون لديهم حماية أكبر من الوباء الحالي من أقرانهم في ولايات ألمانيا الغربية.

و تشير البيانات الأخيرة أن ولايات ألمانيا الغربية شهدت معدلات وفيات أعلى بـ 2.9 مرة من تلك الموجودة في شرق ألمانيا.


وأوضح الفريق البحثى، أن لقاحات BCG قد أثبتت بالفعل أنها توفر حماية واسعة النطاق للحماية من كورونا المستجد في الحالات الشديدة ، حيث أنها  تحفيز مناعة واسعة ، فطرية ، للاستجابة السريعة" لعدد من أمراض الجهاز التنفسي الفيروسية بالإضافة إلى مرض السل.

وتبين الدراسة في أمثلة عديدة تباين معدلات الوفاة واختلاف سياسات التلقيح في بعض الدول مثل ألمانياـ التي كانت تعتمد سياسة التلقيح ضد السل في شطرها الشرقي قبل إعادة توحيد ألمانيا ويظهر أن الوفيات في القسم الذي كان يتبع لألمانيا الشرقية أقل بكثير من وفيات فيروس كورونا في الشطر الغربي من ألمانيا.