لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 18 يونيو 2020 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

السعودية: تسجيل 4757 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة السعودية اليوم الخميس تسجيل 48 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في المملكة إلى 1139حالة.

السعودية: تسجيل 4757 إصابة جديدة بفيروس كورونا


أعلنت وزارة الصحة، اليوم الخميس 18 يونيو 2020، تسجيل 4757 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ليصبح الإجمالي 145991 حالة .

وأكدت الوزارة تسجيل 2253 حالة تعافي ليبلغ إجمالي المتعافين بالمملكة 93915 حالة كما تم تسجيل 48 حالة وفاة جديدة "رحمهم الله" ليبلغ إجمالي الوفيات 1139حالة .\

وكشف تقرير الوزارة ان إجمالي الحالات النشطة 50937 فيما بلغ عدد الحالات الحرجة 1877 حالة .

ولفت المتحدث باسم وزارة الصحة قائلا عن أبرز الاستفسارات بالقول: الاستفسارات الشائعة خلال الـ 24 ساعة الماضية (تطبيق الاحترازات في بعض المناطق بالمملكة، عودة الحياة لطبيعتها، حماية نفسي، حماية الفئات الأكثر خطورة، التعامل مع الأعراض بعد عودة الحياة).

وأضاف بالقول:" فيروس كورونا لا يزال نشطا، ولا يوجد لقاح، مع تحديث البروتوكولات العلاجية بشكل مستمر، ويجب أن نعود بحذر بالتزامنا بالإجراءات الوقائية."

كما أعلنت الوزارة أنها تعتمد دواء "ديكساميثازون" ضمن البرتوكول العلاجي لمرضى فيروس كورونا الجديد "كوفيد19"

وأشار تقرير لرويترز إلى تحقيق اختراق طبي هام يشير إلى إشادة أطباء بفاعلية دواء رخيص ومتوفر على نطاق واسع أصبح أول دواء يظهر أنه ينقذ حياة مرضى مصابين بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ويعتبره العلماء اختراق طبي كبير.

وأظهرت تجارب استخدام الدواء التي اعلن عنها اليوم يقلص معدلات الوفاة بين أصعب حالات المرض بفيروس كورونا،  الوفيات إلى الثلث. تشير النتائج إلى ضرورة استخدام الدواء ديكساميثازون كعلاج أساسي في المرضى الذين تعد حالتهم شديدة بحسب الباحثين الذين أجروا الدراسة.

وفي حال كان المريض يحتاج إلى تنفس اصطناعي للحصول على الأوكسجين فإن دواء ديكساميثازون dexamethasone الرخيص سينقذ حياته بكلفة ضئيلة جدا بحسب قول مارتن لاندري وهو بروفسور في جامعة أكسفورد شارك بترأس الدراسة التي حملت عنوان تجارب التعافي.

يتوفر هذا الدواء الذي يتوفر على نطاق واسع بسعر رخيص جدا وهو نوع من أنواع الستيرويدات يستخدم لعلاج حالات مختلفة من الالتهابات ويعمل على تغير استجابة الجسم المناعية . كما يستخدم في علاج الأمراض الرئوية والتهابات العين وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض الدم.

ونقلت رويترز لاندري قوله:" سيكون من الصعب جدا أن ينافس أي دواء آخر هذا الدواء فلقاء 64 دولار يمكنك علاج 8 مرضى وتنقذ حياتهم بحسب إحاطة إعلامية عبر الإنترنت. وشارك لاندري الطبيب بيتر هوربي الذي أشار إن ديكساميثازون هو الدواء الوحيد الذي أظهر أنه يقلص الوفيات وبدرجة كبيرة.

--

وأضاف بالقول:"إنه إنجاز كبير وعقار ديكساميثازون غير مكلف ومتوفر بدون وصفة طبية  ويمكن استخدامه على الفور لإنقاذ الأرواح في جميع أنحاء العالم."

ولا توجد حاليًا علاجات أو لقاحات معتمدة لـفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 الذي قتل أكثر من 431000 على مستوى العالم.
إنقاذ "حياة لا تعد ولا تحصى"

وجرى في الدراسة مراقبة تعافي حوالي 2100 مريض تم اختيارهم عشوائيا لعلاجهم بالدواء  الستيرويدي ديكساميثازون، مع حوالي 4300 مريض لم يعالجوا به.

قالت لاندراي إن النتائج تشير إلى أنه سيتم تلافي وفاة واحدة عن طريق العلاج مع ديكساميثازون بين كل ثمانية مرضى  بفيروس كورونا المستجد ، وسيتم انقاذ حياة مريض من بين كل 25 مريضًا ممن يتلقوا  العلاج خلال اعتمادهم على التزود بالأكسجين بأجهزة التنفس الاصطناعي، ولم يقدم الديكساميثازون أي فائدة للمرضى الذين لا يحتاجون للأكسجين.

قال هوربي: "فائدة البقاء على قيد الحياة واضحة وكبيرة في المرضى الذين يعانون من مرض كافٍ ليحتاجوا إلى علاج بالأكسجين ، لذا يجب أن يصبح الديكساميثازون الآن معيارًا للرعاية لدى هؤلاء المرضى".

وقال نيك كاماك ، خبير فيروس كورونا في مؤسسة ويلكوم ترست الخيرية العالمية للصحة ، إن النتائج "ستغير تأثير جائحة  كورونا المستجد على خسائر الأرواح والاقتصادات في جميع أنحاء العالم". وقال في بيان ردا على النتائج "سيتم إنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح على الصعيد العالمي".

وكانت تجارب استخدام الدواء ديكساميثازون قد انطلقت في أبريل كتجربة سريرية عشوائية لاختبار مجموعة من العلاجات المحتملة لـ كورونا  المستجد ، بما في ذلك جرعة منخفضة من ديكساميثازون ودواء الملاريا هيدوكسيكولوروكوين.

تم إيقاف تجارب تستخدم هيدروكسي كلوروكين في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن قال هوربي ولاندراي إن النتائج أظهرت أنه "لا فائدة" في علاج مرضى COVID-19.

وبحسب إحصائيات لرويترز ، وصلت حالات الإصابة العالمية بالفيروس التاجي الجديد إلى أكثر من 8 ملايين ، وتوفي أكثر من 434 ألف شخص بعد الإصابة بالفيروس ، وهي الحالة الأولى التي تم الإبلاغ عنها في الصين في أوائل يناير.