لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 6 Jun 2020 09:45 ص

حجم الخط

- Aa +

دراسة تكشف فصيلة دم أكثر عرضة لفشل تنفسي عند الإصابة بفيروس كورونا المستجد

دراسة طبية تربط فصائل الدم والجينات بخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتفسر عدم معاناة 80% من المصابين بكورونا بأعراض خطرة

دراسة تكشف فصيلة دم أكثر عرضة لفشل تنفسي عند الإصابة بفيروس كورونا المستجد
صورة للتوضيح فقط- المصدر : ويكيبيديا

نشرت صحيفة نيويورك تايمز خلاصة دراسة أوروبية ، شملت ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا، تربط بين المورثات وفصائل الدم مع شدة الإصابة التنفسية بفيروس كورونا. ويتسائل التقرير عن سر عدم معاناة بعض المصابين بفيروس كورونا المستجد من أي أعراض شديدة رغم إصابتهم بالمرض فيما يصاب آخرون بأعراض خطرة تستدعي الدخول للمستشفى، وهو الامر الذي دفع بالباحثين المتخصصين بالمورثات الجنينية للبحث في أدلة المورثات دي إن إي عن سر ذلك. وقام باحثون أوروبيون بتوثيق ارتباط احصائي قوي بين المورثات وفصائل الدم ومرض فيروس كورونا المستجد.

ويبرز هنا تنوع وراثي في نقطتين في الجينوم البشري واللتان ترتبطان بزيادة مخاطر الفشل التنفسي لمرضى فيروس كورونا وتتضمن هاتين النقطتين مورث يحدد نوع الدم.

وتزعم الدراسة أن فصيلة الدم أي A تمثل فرصة كبيرة بمعدل 50% لاحتمال حاجة المريض للأوكسجين وجهاز التنفس الاصطناعي بحسب نتائج الدراسة.

وتشير الدراسة إلى عوامل لم يتم دراستها حتى الآن رغم أنه تلعب دورا كبيرة بتحديد من يعاني خطرا أكبر عند اصابته بفيروس كورونا المستجد بحسب اندري فرانك وهو عالم جينيات جزيئية في جامعة كيل الألماني والذي شارك بالدراسة الجديدة التي تخضع حاليا لمراجعة الزمالة.

 وسبق أن حدد العلماء عوامل مثل السن والأمراض التي تضع بعض الناس في مخاطر أكبر لدى الإصابة بفيروس كورونا. لكن الباحثون يأملون في أن يساعد الاختبار الجيني بتحديد المرضى الذين سيحتاجون لعناية مشددة لعلاجهم عند الإصابة. وهو الأمر الذي يساعد في تصميم الأدوية لاستهداف جينات محددة.

 وبدأت الدراسة في مارس حين تعاون أطباء في كل من ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا لأخذ عينات دم من 1610 مريض احتاجوا للأوكسجين أو جهاز التنفس الاصطناعي، وقام الدكتور فرانك بأخذ عينات دي إن إي ودراستها

 بالمقارنة مع عينات دم من 2205 متبرع بالدم لا يعاني من فيروس كورونا وتبين وجود جينيات مسؤولة عن تحديد فصيلة الدم وتوجيه انتاج البروتين وجزيئاته في سطح كريات الدم

ولم تكن هذه أول مرة تبرز فيها فصيلة الدم A على أن أصحابها يواجهون خطرا أكبر، فقد سبق لدراسة صينية أن وجدت ذات النتيجة، حيث كان مرض فيروس كورونا يتسبب باستجابة مناعة زائدة تؤدي إلى التهابات هائلة وتلف في الرئتين بسبب تلك التفاصيل الجينية.

يذكر أن الدراسة الصينية قد وجدت  أن نسبة أصحاب فصيلة الدم A بين المصابين في ووهان بلغت 41 بالمئة، مقابل 25 بالمئة للذين يحملون فصيلة الدم O. علما أن الدم يتكون من 55% من سائل البلازما و45% من الكريات الحمراء والكريات البيضاء، ويدخل في البلازما مكونات مثل البروتين والذي يأتي على شكل يسمى بالأجسام المضادة (Antibodies). وهي وسيلة مناعة تؤمن الدفاع عن الجسم ضد الجراثيم وتستدعي نظام المناعة في الجسم لمحاصرة الجراثيم والعناصر الضارة به.
(يلتصق مولد الضد بأسطح الكريات الحمراء، وبروتين مولد الضد يأتي بعدة أنواع تحدد فصيلة الدم سواء كانت A  أو B  أو غيرها وفي حال عدم وجود مولد الضد يكون الدم من فصيلة O)