لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 18 مايو 2020 08:45 ص

حجم الخط

- Aa +

علاج كورونا كوفيد-19 ببلازما الدم، بريطانيا تبدأ بحملات تبرع بالدم من المتعافين من كورونا

أخبار فيروس كورونا المستجد: نجاح علاج كوفيد-19 ببلازما الدم

علاج كورونا كوفيد-19 ببلازما الدم، بريطانيا تبدأ بحملات تبرع بالدم من المتعافين من كورونا
فتاة تتبرع بالدم بعد أن تعافت من فيروس كورونا المستجد لكي يتم استخدام بلازما الدم لديها في مرضى آخرين ليكسبوا مناعة من المرض ويتمكنوا من التعافي منه-العلاج ببلازما الدم يعني نقل الأجسام المضادة من الأشخاص الذين تعافوا من عدوى الفيروس التاجي ونقلها إلى المصابين بالمرض، بغرض إكسابهم "مناعة سلبية"

بدأت بريطانيا بحملات تبرع بالدم من المتعافين من فيروس كورونا- كوفيد 19 بعد أن شارك مطلع الشهر الجاري أكثر من 6500 متطوع في تجربة لتقييم فائدة العلاج من خلال بلازما دم الناجين من فيروس كوفيد -19 لمعالجة مرضى المستشفيات المصابين بالفيروس من خلال تقوية أنظمتهم المناعية الضعيفة فيما يسمى مناعة سلبية.

وتحتوي البلازما، وهي الجزء السائل من الدم الذي يفصل عن الكريات الحمراء، على أجسام مضادة لفيروسات كورونا. والأجسام المضادة، هي بروتينات يصنعها الجهاز المناعي يمكنها استهداف الفيروس وتحييده، وتستغرق عملية بناء الأجسام المضادة في البلازما حوالي شهر من تاريخ الإصابة بالفيروس.وكانت خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا قد بدأت بجمع عينات من دم أشخاص تعافوا من إصابتهم بالفيروس . وفي إنجلترا تقدم حتى الآن 148 شخصا، وتبرعوا بعينات من البلازما بحسب بي بي سي.

 وفي الولايات المتحدة تلقى قرابة 11 ألف أميركي عمليات نقل تجريبية لما بين 200-400 ملليليتر من بلازما الدم، تحت إشراف من إدارة الغذاء والدواء. وبدأت النتائج المبشرة تظهر في تحليل  حالات أول خمسة آلاف من هؤلاء المرضى الذين وصلوا لمرحلة مهددة للحياة من كوفيد-19،  أو كانوا عرضة لخطر الإصابة به.

ووفقا للإحصائيات فقد عانى أقل من 1% من حوالي 5000 مريض من جميع أنحاء الولايات المتحدة الذين تلقوا البلازما من الأشخاص الذين تعافوا من الفيروس من "آثار ضارة خطيرة".
بالإضافة إلى ذلك، بعد أسبوع واحد ، توفي حوالي 15 % فقط ، وهو ما يقول الباحثون إنه منخفض نظرًا لأن ثلثي المرضى  كانوا في العناية المركزة.