لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 8 مايو 2020 12:00 م

حجم الخط

- Aa +

سعر العلاج بـ ريمديسيفر لمرضى فيروس كورونا المستجد قد يصل لـ 4500 دولار للمريض رغم أن تكلفة تصنيعه اقل من 10 دولارات

ريمديسيفر

سعر العلاج بـ ريمديسيفر لمرضى فيروس كورونا المستجد قد يصل لـ 4500 دولار للمريض  رغم أن تكلفة تصنيعه اقل من 10 دولارات

طالبت منظمة حماية المستهلك بابلك سيتزن، بأن يكون تسعير ريمديسيفر لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد بدولار واحد فيما قد تسعى الشركة لبيع الجرعة المطلوبة للعلاج بقرابة 4500 دولار للمريض وتقدر كلفة تصنيعه بأقل من ـ10 دولارات.

وتقول المنظمة في بيان ان السعر الذي اقترحه معهد المراحعة الاقتصادية والعيادية يقترح سعرا من 4500 دولار، إلا أن استرداد كلفة تطوير الدواء لا تستدعي تسعيره بأكثر من دولار في اليوم لكل أيام العلاج.

ووجد باحثون في جامعة ليفربول أن كلفة تصنيع الجرعة الواحدة من الدواء لا تتجاوز 0.93 دولار في حال التصنيع بكميات كبيرة. وساهم دافعوا الضرائب أصلا بقرابة 60 مليون دولار لتطوير ريمديسيفر من خلال المنح الفيدرالية والتجارب الاكلينيكية. ونشرت وكالة الغذاء والدواء الأمريكية موافقة طوارئ لاستخدام ريمديسيفر يوم الجمعة ويتوقع أن تبدأ الحكومة الاتحادية بالبدء بشحنه إلى مختلف الولايات الأمريكية لاستخدامه في العلاج.

ويلفت البيان إلى أن تسعير الدواء بدولار يضمن أرباحا مجزية لشركة جلعاد التي طورتها بالأصل لعلاج التهاب الكبد الوبائي سي وجنت منه مليارات الدولارات، وحاليا تمت تجربة الدواء لعلاج فيروس كورونا المستجد بدعم حكومي واستثمارات فيدرالية.

الموافقة على استخدام عقار ريمديسيفر لعلاج مرضى فيروس كورونا

عقار ريميدسفير - وكالة الغذاء والأدوية الأمريكية: عملية الموافقة على ريميدسفير سارت بشكل جيد وقد أظهر العقار آثارا إيجابية في تحسن حالة المرضى بفيروس كورونا بكوفيد-19. لكن يشكك عالم فيروسات بفائدة ريميدسفير قائلا إن دراسة لانسيت كشفت أن لا تأثير فعال له على فيروس كورونا المستجد

وأجازت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية استخدام "ريمديسيفر" لعلاج المصابين بمرض كوفيد-19، ويأتي قرار الإدارة ليسمح لشركة "غلياد ساينسيس" الاستخدام الطارئ لعلاجها التجريبي المضاد للفيروسات لمرضى فيروس كورونا، بحسب ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة الماضي.