لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 26 أبريل 2020 06:30 ص

حجم الخط

- Aa +

وفيات كورونا في بريطانيا تزيد عن ضحايا قصف لندن في الحرب العالمية

وفيات كورونا في بريطانيا تبلغ "المأساة"

وفيات كورونا في بريطانيا تزيد عن ضحايا قصف لندن في الحرب العالمية

فيما نقلت أ ف ب عن تجاوز حصيلة وفيّات كوفيد-19 في مستشفيات بريطانيا السبت 20 ألفًا (واليوم الثلاثاء 21,092)، الأمر الذي اعتبرته وزيرة الداخلية بريتي باتال "مأسويًّا للغاية"، لكنّها دعت السكّان إلى "التحلّي بالقوّة" لمواصلة الحجر، التفتت الانظار إلى الوفيات التي لم تسجل في المشافي البريطانية وهي دور رعاية المسنين حيث يعتقد أن الوفيات الاجمالية تجاوزت وفيات قصف لندن أو ذا بليتز الذي تعرضت له لندن خلال القصف الجوي من قبل الطائرات العسكرية الألمانية سنة 1940 وذهب ضحيته نحو 40 ألف مدني بريطاني بحسب محرر فايننشيال تايمز.

يأتي ذلك، في وقت يعود رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين إلى مكتبه، بعدما تعافى من كوفيد-19.

ووفق آخر أرقام وزارة الصحّة، سُجّلت السبت 813 وفاة إضافية بكوفيد-19 في المستشفيات، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 20319.

وشهدت الحصيلة اليومية ارتفاعا عن اليوم السابق الذي سجلت خلاله 684 وفاة، وذلك رغم اعتبار الحكومة أنّ البلاد تجاوزت ذروة الوباء.

ولا يأخذ التعداد اليومي في الاعتبار دُور المسنين، ويؤكد ممثلون لهذه المؤسسات أنها شهدت آلاف الوفيات.

في مارس، أعلن مسؤولون في قطاع الصحة أن حصيلة 20 ألف وفاة على الأقل ستكون "نتيجة جيدة".

واعتبر ستيفن بويس، أحد كبار مسؤولي الصحة في البلاد، أن هذا "يوم حزين جدا لأمتنا".

من جهة أخرى، ارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 148377 بزيادة 4913 إصابة.

وتنتظر المملكة المتحدة التي تعيش منذ 23 مارس في ظلّ حجر يتواصل حتى 7 مايو، تولي جونسون دفة القيادة مجددا عقب تعافيه من كوفيد-19، وهو يعيش فترة نقاهة منذ مغادرته المستشفى يوم 12 ابريل.

ويعود جونسون الى مكتبه الاثنين حسب ما قالت مصادر في دواننغ ستريت لوسائل إعلام بريطانية.

ومع بدء بعض الدول الأوروبية بتخفيف تدابير الحجر، يتزايد الضغط على الحكومة البريطانية المحافظة لتكشف استراتيجيتها في مواجهة الأزمة.

وتشهد البلاد جدلا حول مشاركة مستشار جونسون المثير للجدل، دومينيك كامينغز، في اجتماعات عدة للجنة العلمية المكلفة تقديم المشورة للحكومة والتمهيد لقراراتها حول الموضوع.

وفي حين شددت الحكومة على عدم وجود "أي دور" نشط للمستشارين السياسيين في هذه اللجنة، اعتبر حزب العمال المعارض أن هذه القضية ستهزّ ثقة البريطانيين باستقلال اللجنة.

وتتوقع الحكومة أن تنفذ، عند تراجع عدد الإصابات بشكل كبير، خطة تتبّع لمخالطي المرضى أو مَن تظهر عليهم أعراض إصابة، عبر تطبيق يتبع جهاز الصحة العام، لتجنب حدوث موجة عدوى ثانية.

لكن وزير الصحة مات هانكوك حذر الجمعة من أن المملكة المتحدة تواجه "ذروة" الوباء ولا يزال "من المبكر جدا" تخفيف التدابير القائمة.

أما على مستوى الأبحاث، فقد أعطت السلطات الضوء الأخضر لإجراء تجارب استعمال بلازما الدم (جزء من الدم توجد فيه الأجسام المضادة للفيروس بعد التعافي) من مرضى تماثلوا للشفاء لمعالجة مصابين بكوفيد-19، وفق ما أعلنت وزارة الصحة السبت.

وسبق أن بدأت التجارب والدراسات حول بلازما الدم في الصين والولايات المتحدة وفرنسا.

ونتيجة تراجع عدد المصابين في أقسام الانعاش بواقع النصف خلال الشهر الجاري، دعت هيئة الخدمات الصحة الوطنية المصابين بأمراض أخرى غير كوفيد-19 إلى عدم التردد بزيارة المستشفيات في حال تطلبت حالتهم ذلك.