لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 29 مارس 2020 08:45 م

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تسجل 102 إصابة بفيروس كورونا المستجد و 3 حالات شفاء جديدة

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تعلن عن تسجيل 3 حالات شفاء جديدة و102 إصابة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة وتسجيل حالة وفاة

الإمارات تسجل 102 إصابة بفيروس كورونا المستجد و 3 حالات شفاء جديدة

- وام

التاريخ: 29 مارس 2020

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع اليوم عن رصدها 102 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/، تم التعرف عليها من خلال فحص المخالطين لإصابات أعلن عنها مسبقاً، ولم يلتزموا بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي، بالإضافة إلى حالات مرتبطة بالسفر إلى الخارج. وبذلك يبلغ عدد الحالات التي تم تشخيصها 570 حالة.

تعود الحالات الجديدة لجنسيات مختلفة شملت شخصا من كل من نيوزيلاندا، سلوفاكيا، المغرب، اليونان، الصين، فرنسا، ألمانيا، الجزائر، العراق، كولومبيا، فنزويلا، بولندا، وشخصين من البرازيل، السويد، أستراليا، أثيوبيا، كندا، لبنان، السودان، السعودية والبرتغال وثلاث حالات من إيطاليا وإيرلندا، وستة أشخاص من مصر وسبعة أشخاص من الإمارات والفلبين وستة عشر شخصا من بريطانيا وثلاثين شخصا من الهند، حيث أن جميع الحالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة.

كما أعلنت الوزارة عن حالة وفاة بسبب فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" لسيدة عربية تبلغ من العمر 47 عاماً، تعود إلى إصابتها بعدة أمراض مزمنة مما عرضها الى مضاعفات أدت الى الوفاة.

وأعربت الوزارة عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفية، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

كما أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن شفاء 3 حالات جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى.

وأوضحت الوزارة أن الحالات التي تماثلت للشفاء تعود لشخص من الفلبين وشخصين من الهند، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 58.

يذكر أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع  أجرت أكثر من 220 ألف فحص مخبري في الدولة للكشف عن المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد19"، بالتعاون مع مختلف الجهات الصحية في الدولة، وفي إطار الجهود الحكومية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين والزوار في الدولة، والحد من انتشار الفيروس.

وتؤكد الأرقام الأخيرة كفاءة وقدرات النظام الصحي في الدولة وجاهزيته للتعامل مع فيروس كورونا المستجد.